موضوع تعبير عن الرياضة وأهميتها

موضوع تعبير عن الرياضة وأهميتها

المقدمة: الرياضة أسلوب حياة

الرياضة من أهم الأنشطة التي يجب على الجميع ممارستها كأسلوب حياة وبشكلٍ دائم، وعدم جعلها مرتبطة بمكان أو زمان معين؛ إذ يُمكن ممارس الرياضية يوميًا بطرقٍ بسيطة عن طريق المشي أو الجري أو ممارسة بعض الحركات الرياضية الخفيفة بطريقة مسلية وممتعة، فالرياضة عندما تكون جزءًا هامًا في النشاط اليومي تمنح الجسم فوائد كثيرة ويعتاد عليها حتى يتعلق بها ولا يستطيع تركها لما تحققه من أثرٍ إيجابي على رشاقة الجسم بشكلٍ عام ولياقته، فالرياضة نعمة عظيمة وبإمكان الجميع البدء بها بكل سهولة.


العرض: الرياضة وقود الجسم والعقل

الرياضة مهمة جدًا للجسم والعقل معًا، فهي تُنشّط الجسم وتمنحه الحيوية والطاقة وتزيد من الطاقة الإيجابية وتُخفّف من الطاقة السلبية؛ لهذا يُوصي الأطباء النفسيّون وأطباء الأمراض الأخرى بضرورة ممارسة الجسم لتحفيزه على الشفاء، لما لها من أثرٍ قوي على جهاز المناعة، إذ تعمل على تقويته وتحفيزه على العمل.


تُساعد الفرد على تخطّي الأزمات النفسية مثل: القلق والاكتئاب والتوتر، إذ تُساعد الرياضة في تحفيز الجسم على إفراز هرمونات السعادة، وهذا بدوره يُحسّن المزاج بشكلٍ كبير، كما أنّ مَن يمارس الرياضة يتمتّع بلياقة بدنية عالية تجعله أقوى وأكثر قدرة على تحمل الضغوطات المختلفة. كما تُساعد الرياضة على إعطاء الحلول المنطقية للأزمات التي يمرّ بها الشخص من ناحية نفسية لأنها تحفز التفكير الإيجابي، إذ إنّ تأثير الرياضة كبير جدًا على العقل.


وهذا ما يجعل الكثير من الأشخاص الذين جربوا تأثير الرياضة في حياتهم يحرصون على أن يمارسوا الرياضة بشكلٍ يومي ومنتظم. وليس شرطًا أن يشترك الشخص بالنادي الرياضي كي يقوم بها، فالرياضة يمكن ممارستها بالبيت بطرق كثيرة، وحتى أثناء الذهاب إلى العمل لمن لا يملكون الوقت، فبدلًا من استخدام المواصلات بالإمكان الاعتماد على المشي في الوصول إلى مكان العمل، ويمكن استخدام الدرج في صعود الطوابق ونزولها والاستغناء عن المصعد الكهربائي، وبهذا يستطيع الإنسان ممارسة الرياضة في جميع الأوقات.


تمتاز الرياضة بأنّها متنوعة ويمكن للشخص أن ينتقي ما يناسبه منها، إذ يمكن للبعض ممارسة الرياضات الهوائية مثل المشي وكرة القدم وكرة السلة وغيرها، بينما يفضل البعض الرياضات المائي مثل السباحة والتزلج على الماء، ويمكن للبعض أن يمارس رياضات القوى مثل الملاكمة ورياضة التايكواندو والكراتية والمصارعة وغيرها.


وفي جميع الأحوال لكل رياضة من هذه الرياضات فائدة قد تختلف قليلًا عن الأخرى، والجميل في الوقت الحاضر أنّ الاهتمام بالرياضة أصبح على مستوى عالميّ، ولم تعد مجرد هواية يمارسها الأشخاص، بل تمّ تنظيمها ووضع قوانين كثيرة لممارستها وأصبح هناك الكثير من الفرق الرياضية حول العالم لمختلف أنواع الرياضات، مما أسهم في انتشارها.


بعض الأشخاص لديهم شغف بالرياضة أكثر من غيرهم، وهؤلاء استطاعوا اكتشاف متعة الرياضة فأصحبت بالنسبة لهم نشاطًا يوميًا، ويتمتعون هؤلاء بصحة أفضل فالرياضة تُحافظ على صحة القلب والأوعية الدموية لأنّها تُقلّل من تركيز الكوليسترول والشحوم في الجسم، كما تقي من زيادة الوزن وتحرق السعرات الحرارية وهذا يعني جسم أكثر صحة، ممّا ينعكس إيجابيًا على مستوى السكر في الدم أيضًا.


فالرياضة فوائدها لا تعدّ، وهي غير محصورة في فائدة واحدة أو فائدتين، فالشخص الممارس للرياضة يشعر بأنّه في حالة نشاط دائم وينعم بنوم أكثر راحة من الشخص الكسول الذي اعتاد الجلوس في مكانه لساعاتٍ طويلة دون أن يتحرّك بالشكل المطلوب.


للرياضة أهمية وفائدة كبيرة بالنسبة للمرأة؛ لأنّها تُحقّق لها ما تُريد وتمنحها جسدًا متناسقًا منحوتًا كما تُحبّ، كما تساعد في تقوية العظام والأوتار وزيادة مرونة المفاصل والوقاية من الإصابة بهشاشة العظام، كما تعطي خفة في الحركة وتزيد من كفاءة الجهاز الهضمي وتنشط حركة الأمعاء.


ويمكن ممارسة الرياضة على شكل مجموعات من الأصدقاء أو ضمن العائلة الواحدة لتشجيع ممارستها بشكلٍ أفضل، أو يمكن ممارستها في المناطق الطبيعية في الهواء الطلق لما لهذا من أثر رائع على زيادة قدرة التنفس والحفاظ على صحة الرئتين، كما تُقوّي العضلات وتزيد من الكتلة العضلية في الجسم، وهذا بدوره يعزز عمليات الأيض في الجسم مما له أثر على وزن الجسم.


من الأشياء الجيدة التي تُشجّع الناس على ممارسة الرياضة وخاصة فئة الأطفال والشباب هو أن يلتحقوا بالنوادي الرياضية ويذهبوا إليها في أوقات فراغهم وممارستهم اللعب في مختلف الرياضات تحت إشراف مُدرّبين أو تحت إشراف الأهل، كما يجب تفعيل حصص الرياضة في المدارس بحيث تأخذ حقها الوافي، وتُشجع الطلبة على أن يمارسوا الرياضة بشغف وحب.


كما تلعب وسائل الإعلام دورًا مهمًا في تعريف الناس بأهمية ممارسة الرياضة؛ وذلك عن طريق وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمقروءة ووسائل التواصل الاجتماعي، فالناس يتأثرون عادة بما يقوله الأشخاص الخبراء حول الفوائد والأضرار. تُسهم الرياضة في تحقيق الانفتاح بين المجتمعات لأنّها تجمع أشخاص من ثقافات مختلفة ومشجعين للفرق الرياضية نفسها، وهذا يزيد من انفتاح الشعوب على بعضها بعضًا ويُعزّز الاحترام والتسامح فيما بينها، فللرياضة أبعاد ثقافية وسياسية واقتصادية أيضًا ولا تقتصر أهميتها على الأهمية المادية،.


الخاتمة: الرياضة ساحة للمنافسة والإبداع

أصبحت الرياضة اليوم ساحة مفتوحة للمنافسة والإبداع بين المتسابقين؛ حيث يمارسها العديد من الأشخاص بصورة احترافية ويصلون إلى مراكز متقدمة من تحطيم الأرقام القياسية والشهرة وتحقيق العديد من المكاسب، وهذا يعني أنّ الرياضة ليست مجرد هواية بل يمكن استغلالها بحيث تُصبح وسيلة للفوز وتحقيق المكاسب، كما يمكن أن تكون بابًا للرزق من خلال احتراف اللعب أو التدريب، ومهما اختلفت طريقة ممارسة الرياضة فإنّ فوائدها هي الأهم وهي الهدف الأسمى.

636 مشاهدة
Top Down