تعبير عن حماية البيئة من التلوث

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٧ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٦
تعبير عن حماية البيئة من التلوث

تعتبر حماية البيئة من التلوث من أهم أولويات الدول، والمجتمعات، والأفراد؛ لما تحمله البيئة من تأثير مباشر في حياتنا، إذ إنّ جميع عناصرها من ماء، وهواء، وحيوانات، ونباتات، وحتى جمادات تمسّ حياة الإنسان وصحته وحودة معيشته، وأي خلل يحدث فيها يسبب العديد من المشكلات التي قد يكون بعضها جسيماً ومعقداً ولا حلّ له، لذلك تعتبر حماية البيئة من التلوث، هي صمام الأمان لبيئة نظيفة وصحية، وخالية من أية أخطار أو مسببات للأمراض والكوارث، فكما يقولون: درهم وقاية خير من قنطار علاج.


تعدّ حماية البيئة من التلوث من الأشياء التي دعت إليها الشريعة الإسلامية السمحة، وأقرّتها السنة النبوية الشريفة، إذ إنّ حماية جميع مصادرها من النضوب والتلوث عمل يستوجب الحصول على الحسنات والأجر العظيم، فالمساس بما خلق الله تعالى دون وجه حق، يسبب مشكلات لا حصر لها، لذلك ينبغي اعتبار البيئة جزءاً من الأشياء الواجب حمايتها، وعدم رمي القاذورات والملوثات فيها.


يمكن حماية البيئة بطرق عدة، أولها إيقاف تصاعد الأبخرة والغازات الكيميائيّة إلى الغلاف الجوي، لما تسببه هذه الغازات من مشكلات بيئيّة لا حصر لها، مثل المطر الحمضي، وظاهرة الضباب الدخاني، وثقب الأوزون الذي يسبب تسرب الأشعة فوق البنفسجية إلى الأرض، والجدير بالذكر أنّ هذه المشاكل البيئيّة جميعها تقضي على الغطاء النباتي، وتقتل الحيوانات، وتضرّ بالمنشآت والمباني، وتسبب تلوث مياه البحار والمحيطات، كما تسبب بحدوث انقلاب مناخي على الأرض، مما يؤثر في جودة الحياة فيها.


تتعدد أوجه حماية البيئة أيضاً بطرق عدة، كالمحافظة على الغطاء النباتي، وإيقاف تقطيع الأشجار والغابات، ومنع حدوث ظاهرة التصحر، والحفاظ على التنوع الحيوي الحيواني والنباتي، بالإضافة إلى إيقاف الصيد الجائر الذي يهدد العديد من الحيوانات بالانقراض، وتقليل الاعتماد على المواد الكيميائية في تشغيل الآلات والمصانع والسيارات ومحطات توليد الطاقة، وزيادة الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة مثل الماء والرياح والشمس، وإيقاف الحروب والكوارث التي يسببها البشر، والتي تدمر الغطاء النباتي وتقتل الحيوانات، كما تسبب تلوث الهواء والماء.


لحسن الحظ أصبحت حماية البيئة من الأمور التي تنادي بها جميع دول العالم، حيث سنّت معظم الدول العديد من القوانين الصارمة التي تنظم استهلاك عناصر البيئة، بالإضافة إلى أنّها ألزمت بعض الدول المصانع وغيرها باستخدام آلات صديقة للبيئة؛ من أجل تقليل كميّة التلوث إلى أقل كميّة ممكنة، كما تم إنشاء العديد من المحميات الطبيعية للنباتات والحيوانات لحفظ الأنواع من الانقراض ولتكثيرها.