تعريف الأسلوب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٨ ، ١٤ يناير ٢٠١٦
تعريف الأسلوب

الأسلوب

جمعُ كلمة أسلوب هو أساليب، ويعرف الأسلوب في اللغة بأنه طريق، أو فن، أما تعريفه اصطلاحاً هو طريقة يعبر بها بالتفكير أو التعبير، أي بمعنى تعبير بشكل لفظي يعبر بها عن نظم الكلام، أو المعاني، ويمتلك الأسلوب ثلاثة أنواع من الأساليب، وهي كالآتي: الأسلوب الأدبي، والأسلوب العلمي، والأسلوب الخطابي.


أنواع الأسلوب بالتفصيل

الأسلوب الأدبي

يعرف على أنه أسلوب أدبي، حيث يعبر الشعراء عنه بقصائدهم، والأدباء بكتاباتهم الأدبية مثال القصة، والمقال، والرسالة، والخطبة، والمسرحية، ويتكون الأسلوب الأدبي من عدة أركان، وهي: المعاني، والألفاظ، والعاطفة، والصور الشعرية، والأفكار، ويتميز الأسلوب الأدبي بعدد من الخصائص والسمات، وهي:

  • أناقة الأسلوب، ودقة الألفاظ.
  • ذو موضوعات أدبية غير علمية.
  • يستخدم المحسنات البلاغية المتمثل بعلم البديع وعلم المعاني.
  • يستخدم الصور الخيالية المتمثل بعلم البيان.
  • لا يستخدم في أسلوبه الأرقام والحقائق والمصطلحات.
  • يتصف بأنه ذو متعة أدبية.
  • يتسم بالتنوع، أي ما بين الأسلوب الخبري والأسلوب الإنشائي، وذلك بسبب الأغراض البلاغية.
  • شخصية الكاتب تظهر به، أي أهواؤه، وثقافته، وأراؤه.


الأسلوب العلمي

يعرف على أنه أسلوب يستخدم صياغة العلوم المجردة، كعلم الرياضيات، وعلم الطب، وعلم الهندسة، وعلم الفيزياء، ويتكون الأسلوب العلمي من ركنين، وهم: المعاني، والأفكار، ويتميز الأسلوب العلمي بعدد من الخصائص والسمات، وهي:

  • أفكاره محددة وواضحة.
  • ذو موضوعات علمية بحتة.
  • دقة الألفاظ ودلالاتها.
  • يستخدم في أسلوبه البحثي المصطلحات والحقائق والأرقام.
  • يخلو من الشعور والعاطفة.
  • يخلو من المحسنات البديعية، والصور الخيالية.
  • يتسم بمخاطبة العقل.
  • شخصية الباحث لا تظهر به.
  • يتصف بتنظيم الأفكار وترتيبها، وتسلسل المعاني والمصطلحات.
  • يوثق بالأدلة والبراهين المنطقية.
  • يتسم بأسلوبه الحقيقي.
  • ينقسم الأسلوب العلمي إلى قسمين، هما:
    • الأسلوب العلمي البحت، وهو الذي يهتم بعرض الحقائق العلمية دون الاهتمام لجمال وأناقة اللفظ والتعبير.
    • الأسلوب العلمي المتأدب، وهو الذي يقوم على وضع الحقائق العلمية في عبارة ذات جمال وأناقة في اللفظ والتعبير.


الأسلوب الخطابي

يعرف على أنه أسلوب خطابي ذو قوة كبيرة في ألفاظه ومعانيه، وذلك لإثارة المخاطبين، ويجب أن يتسم الخطيب بقوته، وجرأته، وثقته بنفسه، وثقافته، ونبرة صوته القوية والمسموعة، ومتقن إيماءات الوجه وإشارات الجسم، يتميز الأسلوب الخطابي بعدد من الخصائص والسمات، وهي:

  • اختيار الكلمات التي لها رنين، أي اختيار الكلمات الجزلة.
  • تظهر مواطن الوقف التي تمتاز بالقوة وشفاء النفس.
  • يتسم بالتكرار، وضرب المثل، واستخدام المرادفات.
  • تتنوع ضروب التعبير، أي التنقل من الاستفهام إلى الاستنكار، والتعجب.