تعريف الإدغام

تعريف الإدغام

تعريف الإدغام

الإدغام لغة: الإدخال،[١] أو إدخال الشيء في الشيء،[٢] واصطلاحاً هو خلط الحرفين المتماثلين أو المتقاربين أو المتجانسين،[١] وهو النطق بالحرفين حرفاً واحداً كالثاني مشدداً،[٣] وهو التقاء حرف ساكن بحرف متحرك بحيث يصيران حرفاً واحداً مشدداً يرتفع اللسان عند النطق بهما ارتفاعة واحدة،[٢] وهو أحد أحكام النون الساكنة والتنوين.


شروط الإدغام

إنّ للإدغام شرطان، تفصيلهما فيما يأتي:[٤]

  • شرط خاص بالحرف الأول: أن يلتقي الحرف المدغم مع الحرف المدغم فيه رسماً وكتابة دون وجود أي فاصل خطي بينهما، مثل: (مِنْ رَبِّهِمْ).[٥]
  • شرط خاص بالحرف الثاني: أن لا يكون هذا الحرف بمفرده في كلمة واحدة، أي وجود أكثر من حرف في كلمة، مثل: (أَلَمْ نَخْلُقْكُمْ).[٦]


أسباب الإدغام

أسباب الإدغام ثلاثة هي:[٧]

  • التماثل: اتفاق الحرفان مخرجاً وصفة، يعني يكونان حرفاً واحداً مكرراً، كالباء بالباء في قوله -تعالى-: (اضْرِب بِّعَصَاكَ).[٨]
  • التجانس:اتفاق الحرفان مخرجاً واختلافهما في الصفات، كالثاء في الذال في قوله -تعالى-: (يَلهَث ذلِكَ).[٩]
  • التقارب: تفارب الحرفان مخرجاً وصفة، أو تقاربهما مخرجاً أو صفة، مثل: (وَقُل رَّبِّ أَنزِلْنِي).[١٠]


موانع الإدغام

يمتنع الإدغام رغم وجود أسبابه في حالات ثلاثة، كما يأتي:[١١]

  • إذا كان الحرف الأول تاء ضمير المتكلم؛ كقوله -تعالى-: (كُنتُ تُرَابًا)،[١٢] أو إذا كان الحرف الاول تاء ضمير المخاطب؛ كقوله -تعالى-: (أَفَأَنتَ تُسْمِعُ).[١٣]
  • إذا كان الحرف الأول مشدداً، فإنّه ينطق صوتين، فلا داعي لإدغامه، كقوله -تعالى-: (مَسَّ سَقَرَ).[١٤]
  • إذا كان الحرف الأول منوناً، كقوله -تعالى-: (سارِبٌ بِالنَّهارِ).[١٥]


أقسام الإدغام

يقسم الإدغام بناء على عدد من الاعتبارات كما يأتي:

الإدغام بحسب الغنة

  • إدغام بغنّة: هو إدغام حرف ساكن في آخر متحرك بحيث يصيران حرفا واحدا مشددا من جنس الثاني، مع مصاحبة الغنة لهما،[١٦] ويكون إذا وقع أحد هذه الحروف (الواو،الياء، النون، الميم) بعد النون الساكنة أو التنوين،[١٧] مثل قوله -تعالى-: (وَمَن يَعْمَلْ)،[١٨] وكقوله -تعالى-: (أَمَنَةً نُّعَاسًا)،[١٩] وكقوله -تعالى-: (مِن والٍ)،[٢٠] وكقوله- تعالى-: (صِراطاً مُسْتَقِيماً)،[٢١] وتلفظ بإدغام النون الساكنة والتنوين بهذه الحروف مع إظهار الغنة.[٢٢]


  • إدغام بغير غنّة: هو إدخال حرف ساكن في آخر متحرك بحيث يصيران حرفا واحدا مشددا من جنس الثاني، مع عدم مصاحبة الغنة،[٢٣] ويكون إذا وقع حرف اللام أو الراء بعد النون الساكنة أو التنوين، كقوله -تعالى-: (مِّن لَّبَنٍ)،[٢٤] وقوله -تعالى-: (غَفُورٌ رَّحِيمٌ).[٢٥][٢٦]


الإدغام من حيث الكمال والنقصان

  • الإدغام الكامل: وذلك بإسقاط الحرف المُدغم ذاتاً وصفة، بحيث يصيران حرفاً واحداً مُشدداً تشديداً كاملاً، ويكون في أربعة حُروف، وهي: اللام، والراء، والنون، والميم، ومن أمثلته: قوله -تعالى-: (مِّن لَّبَنٍ).[٢٤][٢٧]
  • الإدغام الناقص: وذلك بإدخال الحرف الأول مع الحرف الثاني ذاتاً لا صفة، مثل إدغام الطاء في التاء في قوله -تعالى-: (أَحَطتُ)؛[٢٨] فتُلفظ بإدغام الطاء في التاء مع بقاء صفة حرف الطاء.[٢٧]


الإدغام باعتبار أسبابه

  • إدغام متماثل: هو أن يكون الحرفان المتتاليان متحدين في المخرج من الفم، ومتحدين أيضا في الصفة، سواء أوقعا في كلمة واحدة أم في كلمتين متتاليتين، كقوله -تعالى-: (فَما رَبِحَتْ تِجارَتُهُمْ)،[٢٩] وقوله -تعالى-: (يُدْرِكْكُمُ الْمَوْتُ)،[٣٠] ويقسم إلى ثلاثة أقسام:[٣١]
    • إدغام متماثلين صغير: أن يكون الحرف الأول ساكن والثاني متحرك، وحكمه الإدغام الكامل بغنة عند النون والميم مثل: (مِن نُّطْفَةٍ)،[٣٢] ويكون بغير غنة في غير الميم والنون مثل: (فَلا يُسرِف فِي القَتلِ).[٣٣]
    • إدغام متماثلين كبير: هما كل حرفين متماثلين كلاهما متحرك، وحكمه الإظهار، باستثناء ثلاثة مواضع عند حفص بن عاصم وهي: (تَأمَنّا)[٣٤] فصارت نوناً واحدة، (مَكَّنّي)،[٣٥] فأصلها مكنني لكنها أُدغمت،(فَنِعِمَّا)،[٣٦] فأصلها ف نعم ما.
    • إدغام متماثلين مطلق: هوكل حرفين متماثلين أولهما متحرك والثاني ساكن، وحكمه الإظهار، مثل: (نَنْسَخْ).[٣٧]
  • إدغام متجانس: المتجانسان هما الحرفان اللذان اتحدا مخرجا واختلفا صفة، مثل حرفا الطاء مع التاء في قوله -تعالى-: (أَحَطتُ).[٢٨][٣٨]
  • إدغام متقارب: هو أن يكون الحرفان المتتاليان متقاربين في المخرج والصفة، وهو منحصر في حرفي اللام والراء، مثل قوله -تعالى-: (قُلْ رَبِّ)،[١٠] وحرفي القاف والكاف كقوله -تعالى-: (نَخْلُقْكُمْ).[٣٩][٤٠]


الإدغام بحسب الوجوب والجواز

  • الإدغام الواجب: هو ما وجب إدغامه عند جميع القُرَّاء، فيدُغم في المُتماثلين بشرط ألَّا يكون أوَّل المثلين حرف مدٍّ، مثل: (اصْبِرُوا وَصَابِرُوا)،[٤١] وأمَّا إدغامه في المُتقاربين فإنّه يكون بإدغام الَّلام الساكنة مع الرَّاء، ومثاله: (قُل رَبِّ)،[١٠] وإدغام النون الساكنة أو التنوين في اللام والراء والميم والواو والياء، ومثاله: (مِن لَّدُنْهُ)،[٤٢] والإدغام الواجب في المتجانسين، ومثاله: (أَحَطتُ).[٢٨][٤٣]
  • الإدغام الجائز: هو الإدغام الذي اختلف فيه القرَّاء بين مظهرٍ ومدغمٍ، إدغام ذال إذ، ومن أمثلتها: (إِذ تَمشي).[٤٤][٤٥]


المراجع

  1. ^ أ ب محمد إبراهيم الجرمي، كتاب معجم علوم القرآن، صفحة 20. بتصرّف.
  2. ^ أ ب محمود علي بسة، كتاب العميد في علم التجويد، صفحة 21. بتصرّف.
  3. محمد سالم محيسن ، كتاب القراءات وأثرها في علوم العربية، صفحة 89. بتصرّف.
  4. فريال زكريا العبد ، كتاب الميزان في أحكام تجويد القرآن، صفحة 137. بتصرّف.
  5. سورة البقرة، آية:5
  6. سورة المرسلات، آية:20
  7. السيد رزق الطويل ، كتاب مدخل في علوم القراءات، صفحة 176. بتصرّف.
  8. سورة البقرة، آية:60
  9. سورة الأعراف، آية:177
  10. ^ أ ب ت سورة المؤمنون، آية:29
  11. عبد الرزاق بن حمودة القادوسي، كتاب أثر القراءات القرآنية في الصناعة المعجمية تاج العروس نموذجا، صفحة 84-85. بتصرّف.
  12. سورة النبأ، آية:40
  13. سورة الزخرف، آية:40
  14. سورة القمر، آية:48
  15. سورة الرعد، آية:10
  16. محمد الجرمي، كتاب معجم علوم القرآن، صفحة 21. بتصرّف.
  17. عطية قابل نصر، كتاب غاية المريد في علم التجويد، صفحة 57. بتصرّف.
  18. سورة النساء ، آية:109
  19. سورة آل عمران، آية:154
  20. سورة الرعد، آية:11
  21. سورة النساء ، آية:68
  22. محمود علي بسة، كتاب العميد في علم التجويد، صفحة 22-23. بتصرّف.
  23. محمد الجرمي، كتاب معجم علوم القرآن، صفحة 22. بتصرّف.
  24. ^ أ ب سورة محمد، آية:15
  25. سورة البقرة، آية:173
  26. محمود علي بسة، كتاب العميد في علم التجويد، صفحة 23. بتصرّف.
  27. ^ أ ب محمد بن بدر الدين ، كتاب بغية المستفيد في علم التجويد، صفحة 42. بتصرّف.
  28. ^ أ ب ت سورة النمل، آية:22
  29. سورة البقرة، آية:16
  30. سورة النساء، آية:78
  31. فريال زكريا العبد، كتاب الميزان في أحكام تجويد القرآن، صفحة 137-139. بتصرّف.
  32. سورة الإنسان، آية:2
  33. سورة الإسراء، آية:33
  34. سورة يوسف، آية:11
  35. سورة الكهف، آية:95
  36. سورة البقرة، آية:271
  37. سورة البقرة، آية:106
  38. مجهول الناشر، كتاب المختصر المفيد في أحكام التجويد، صفحة 613-614. بتصرّف.
  39. سورة المرسلات، آية:20
  40. مجهول الناشر، كتاب المختصر المفيد في أحكام التجويد، صفحة 614. بتصرّف.
  41. سورة آل عمران، آية:200
  42. سورة النساء، آية:40
  43. إبراهيم الجرمي ، كتاب معجم علوم القرآن، صفحة 33. بتصرّف.
  44. محمد سالم محيسن، كتاب الهادي شرح طيبة النشر في القراءات العشر، صفحة 268. بتصرّف.
  45. سورة طه، آية:40
447 مشاهدة
للأعلى للأسفل