تعريف الظاهرة الاجتماعية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠١ ، ١٦ أبريل ٢٠١٨
تعريف الظاهرة الاجتماعية

تعريف الظاهرة الاجتماعية

اختلف علماء الاجتماع في تعريف الظاهرة الاجتماعية تبعاً لاختلاف نظرتهم إلى المجتمع والظواهر التي تحدث فيه، بالإضافة إلى اختلاف المدارس الاجتماعية التي ينتمي إليها كل منهم، واختلاف اتجاهاتهم الفكرية والأيديولوجية، فمنهم من عرّف الظاهرة الاجتماعية على أنّها سلوك اجتماعي يمارسه الناس في المجتمع، أو يتعرضون له، أو يعانون منه، كما عرّفها بعض الباحثين بأنّها التفاعل بين الناس في زمان ومكان معينين، وتعرّف الظاهرة الاجتماعية أيضاً بأنّها مجموعة من القواعد والاتجاهات العامة التي يتبعها أفراد المجتمع، التي تنظم حياتهم، وتنسق العلاقات التي تربطهم ببعضهم.[١]


ومن أبرز التعريفات للظاهرة الاجتماعية والتي ظهرت في علم الاجتماع، تعريف عالم الاجتماع ألن بيرو، حيث عرّفها بأنّها كل حادثة من شأنها أن تعبّر عن مظاهر الحياة الاجتماعية، أمّا عالم الاجتماع الأمريكي جيمي أبرب فقد عرّفها بأنّها أي موضوع يتعلق بطبيعة العلاقات أو بطبيعة القيم الاجتماعية في المجتمع، وأمّا إيميليو وايلامز فقد عرّفها بأنّها جميع العمليات المرتبطة بالتفاعل الاجتماعي، ويمكن تعريف الظاهرة الاجتماعية بأنّها الأساليب التي يسير الأفراد على نهجها في طريقة تفكيرهم في مختلف أعمالهم وفي مختلف مجالات الحياة سواء شاؤوا أم لم يشاؤوا،[١] ويُشار لها في علم الاجتماع إلى أنّها مجموع الخبرات والمعرفة التي يكتسبها المرء على مدى حياته ومنذ نعومة أظافره بأنّها ظواهر اجتماعية، والتي تشتمل على وجهات نظر الآباء، والآراء الخاصة، والعلاقات العاطفية، ومختلف التجارب الفردية، ومن أهم ما يميز الظاهرة الاجتماعية أنّها تشتمل على سلوكيات الأفراد التي من شأنها أن تؤثر في الأفراد آخرين.[٢]


تعريف أميل دوركايم للظاهرة الاجتماعية

يُعتبر أميل دوركايم عالماً وباحثاً في علم الاجتماع وهو يهودي الأصل، وكان مما دفعه إلى دراسة تضامن الجماعة هو أصله حيث إنّه ينتمي إلى أقليّة دينية، ويُعدّ دوركايم الأب الروحي للمدرسة الوظيفية التابعة لعلم الاجتماع، وقد ساهمت أفكاره وأبحاثه في حدوث تحول مهم في نظريات علم الاجتماع بتجنبه للعديد من المشكلات التي ظهرت على يد علماء الاجتماع التطوريين وخاصة في القرن التاسع عاشر،[٣] وإن من أكثر تعاريف الظاهرة الاجتماعية شهرة وشيوعاً هو تعريف أميل دوركايم، فقد عرفها بأنّها أنواع السلوك المختلفة سواء كانت ثابتة أم متغيرة والتي من شأنها أن تسبب القهر الخارجي للأفراد، أو هي كل سلوك يتشكل بين أفراد المجتمع بأكمله وتكون خصائص هذا السلوك مختلفة في حال تشكله بحالة فردية عنه في الحالة الجماعية.[١]


ويمكن اختصار تعريف أميل للظاهرة الاجتماعية بأنّها أنواع السلوك المختلفة وأنماط التفكير التي تتميز بأنّها خارجة عن إرادة المرء كما أنّها تتمتع بالقوة، وقد وضع أميل خصائص للظاهرة الاجتماعية من وجهة نظره، حيث وصفها بأنّها موضوعية وليست من صنع الفرد بل إنّه يتلقاها من المجتمع الذي نشأ به، كما أنّها إنسانية تنشأ مع نشأة المجتمع وظهوره وهو ما يميزها عن العلوم الأخرى كالرياضيات مثلاً، أمّا قوة الظاهرة الاجتماعية وإلزاميتها كما عرفها أميل فتتجلى في أنّها تفرض ذاتها على الفرد في المجتمع دون أن يشعر بذلك، كما تتجلى عاميتها بأنّها لا تقتصر على أفراد معينين دون غيرهم، وهي تلقائية من صنع المجتمع.[٣]


وقد خلص أميل دوركايم بعد دراساته للظواهر الاجتماعية والاستفادة من خبرات علماء الاجتماع الذين درسوها من قبله إلى أنّ الظاهرة الاجتماعية لا يمكن تفسيرها إلّا من خلال ظاهرة أخرى تعززها، ولا يجوز أن يتم تفسير أي ظاهرة اجتماعية من خلال ظاهرة أخرى أقل منزلة منها، مثل الظواهر الحيوية أو الفلسفية، حيث إنّ تفسير أي ظاهرة بالاعتماد على ظواهر أقل منها يقلل من إلزاميتها وقهرها حيث يجب اللجوء إلى تفسير الظواهر الاجتماعية المختلفة في قلب المجتمع، ومن الجدير بالذكر أنّ أميل توصل إلى وجود نوعين أساسيين من الظواهر الاجتماعية، وهي الظواهر السليمة والتي تنتشر في المجتمع بأكمله بالشكل الذي يجب أن تكون عليه كما ترتبط بالشروط الاجتماعية الحقيقية، أمّا النوع الثاني فهو الظاهرة الاجتماعية المعتلة والتي يكون انتشارها واستمرارها بالمجتمع بحكم العادة العمياء كما أنّها لا توجد بالصورة الصحيحة التي يجب أن تكون عليها.[٤]


خصائص الظاهرة الاجتماعية

تتميز الظواهر الاجتماعية عن غيرها من ظواهر العلوم الأخرى بمجموعة من الخصائص، ومنها الآتي:[٥]

  • تمتاز الظواهر الاجتماعية بأنها مترابطة مع بعضها البعض، كما أنّها متداخلة فلا يمكن دراسة كل ظاهرة بشكل منفصل عن الظاهرة الأخرى.
  • تتصف الظاهرة الاجتماعية بأنّها تاريخية، أي أنّها وُجدت قبل الوجود الفردي.
  • تمثل الظواهر الاجتماعية جانباً مهماً من جوانب حياة الأفرد، ويقصد بذلك أنّه إذا كان الإنسان بطبيعته الحيوية يأكل ويشرب، فإن طبيعته الاجتماعية تحتم عليه أن يعيش في المجتمع ويتعامل مع أفراده ويخضع لجميع متغيراته السياسية والاقتصادية وما إلى ذلك.
  • توجد الظاهرة الاجتماعية خارج شعور الفرد، أي أنّ دراستها لا تكون على أساس شعور الفرد وإنما تكون دراسة موضوعية.
  • تنشأ الظاهرة الاجتماعية من الفعل ورد الفعل بين الضمير والعقل، حيث إنّها لا تنشأ من فعل الأفراد وإنّما من وحي العقل وصنع المجتمع بأكمله.
  • يشارك معظم أفراد المجتمع في الظاهرة الاجتماعية، فهي عمومية.
  • تُعدّ الظاهرة الاجتماعية نسبية وتتغير بين الزمان والمكان، ومن الأمثلة على ذلك الزواج، فهو يختلف على مر العصور كما تختلف عاداته من مكان إلى آخر.
  • تعدّ الظاهرة الاجتماعية ظاهرة مكتسبة، حيث ينشأ الأفراد عليها داخل الأسرة والمجتمع، ومن ثم يتبادلون وجهات نظرهم وآراءهم ثم تنصهر رغباتهم وإراداتهم.
  • تعدّ الظاهرة الاجتماعية ظاهرة معقدة، ولا يمكن دراستها وتحليلها بناء على العوامل الجغرافية، أو السياسية، أو الاقتصادية أو النفسية، وخير مثال على ذلك ظاهرة الجريمة، حيث لا يمكن دراستها وتحليلها باستخدام عامل واحد، فهي تنتج عن عدّة عوامل نفسية، ودينية، واقتصادية وغيرها من العوامل الأخرى.
  • تنتج الظاهرة الاجتماعية بسبب تأثير شخص أو جماعة على شخص آخر.
  • الظاهرة الاجتماعية لها صفة الجاذبية والتي تشتمل على نوعين، إما أن تكون شعورية تتكرر من فترة لأخرى مثل المناسبات المختلفة كالأعياد، وإما أن تكون لا شعورية يعتاد المرء عليها وتصبح سهلة ومحببة إلى نفسه.


الفرق بين الظاهرة والمشكلة الاجتماعية

يظن بعض الأشخاص أنّ الظاهرة الاجتماعية (بالإنجليزية: Social Phenomena)، والمشكلة الاجتماعية (بالإنجليزية: Social Problem)، والقضية الاجتماعية (بالإنجليزية: Social Issue) تدل جميعها على معنى واحد، كما يظن بعض الأشخاص أنّ الظاهرة تبدأ في المجتمع وتنتشر وما تلبث إلّا أن تصبح مشاهدة لها عناصرها الإيجابية وعناصرها السلبية، فإذا كانت السلبيات أكثر من الإيجابيات ولكنّها غير ملموسة فإنّها تصبح قضية اجتماعية، وإذا كانت السلبيات أكثر من الإيجابيات وملموسة بشكل واضح فإنّ الظاهرة الاجتماعية تصبح مشكلة اجتماعية، ويمكن تعريف المشكلة الاجتماعية بأنّها ظرف يهدد القيم الاجتماعية، أو هي حالة من عدم الاستقرار في العلاقات الاجتماعية والتي من شأنها تهديد قيم المجتمع ومؤسساته، مما يدفع الأفراد إلى علاج هذا التهديد.[٦]


كما يمكن التفريق بين الظاهرة الاجتماعية والمشكلة الاجتماعية بأنّ الظاهرة الاجتماعية لا يكون لها حكم مجتمعي سابق كالزواج، والطلاق والهجرة، أمّا المشكلة الاجتماعية فيكون لها حكم سابق من المجتمع حيث تكون غير مرغوبة، كما أنّ لها عقاباً في حال حدوثها مثل جرائم المخدرات، والتحرش الجنسي، والعنف ضد الزوجات، ومن الجدير بالذكر أنّ الظاهرة الاجتماعية تتحول إلى مشكلة اجتماعية في حال كانت المشكلة حاصلة فعلاً بين الأفراد وليست من محض الخيال، بالإضافة إلى أنّه يجب أن يدرك الناس وجود هذه المشكلة، ويُطلَق على الظاهرة الاجتماعية أنّها مشكلة اجتماعية في حال تحقيقها لعدد من الشروط، وهذه الشروط هي:[٦]

  • أن تكون الظاهرة سلبية ومرفوضة من قِبَل أفراد المجتمع.
  • أن تؤثر الظاهرة السلبية في عدد كبير من الأفراد في المجتمع.
  • أن تعبّر الظاهرة السلبية عن تصرف جماعي وليس فردي.
  • أن يشعر أفراد المجتمع بضرورة التخلص من هذه الظاهرة السلبية بأي طريقة كانت.


المراجع

  1. ^ أ ب ت د. طالب عبد الكريم القريشي ، الظاهرة الاجتماعية عند إميل دوركايم (تحليل اجتماعي) ، صفحة 331-332. اطّلع عليه بتاريخ 2018-3-3. بتصرّف.
  2. "Social Phenomena: Definition & Examples", www.study.com, Retrieved 2018-3-3. Edited.
  3. ^ أ ب صفحة 1-2, "أميل دوركايم"، www.uobabylon.edu.iq, اطّلع عليه بتاريخ 2018-3-3. بتصرف.
  4. طالب عبد الكريم القريشي، الظاهرة الاجتماعية عند إميل دوركايم (تحليل اجتماعي)، صفحة 346. اطّلع عليه بتاريخ 2018-3-3. بتصرّف.
  5. د. أحمد رأفت عبد الجواد، مبادئ علم الاجتماع ، صفحة 19-20. اطّلع عليه بتاريخ 2018-3-3. بتصرّف.
  6. ^ أ ب د. أحمد ابراهيم خضر (2013-3-23)، "متى تصبح الظاهرة الاجتماعية مشكلة اجتماعية؟"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-3-3. بتصرّف.