تعريف الفيروسات

تعريف الفيروسات

تعريف الفيروسات

تُعرّف الفيروسات الحاسوبية (بالإنجليزية: Computer virus) بأنّها نوع من أنواع البرامج الضارة التي تُصمّم للانتشار من جهاز كمبيوتر إلى آخر؛ وذلك بهدف إلحاق الضرر بما تحتويه تلك الأجهزة من بيانات ومعلومات موجودة عليها أو حتّى بأنظمة تشغيلها، وينتقل الفيروس بين الأجهزة من خلال إرفاق نفسه ببرنامج أو ملف؛ حيث يبقى كامناً خلالها حتّى تهيئة الظروف المُناسبة التي تسمح له بتنفيذ أوامره البرمجية التي من شأنها إصابة الجهاز بالفيروسات،[١] حيث أنّه عند تشغيل برنامج مُحمّل بفيروس حاسوبي؛ فإنّ الفيروس ينسخ نفسه وينتقل إلى الملفات المُخزنة أو البرامج الأخرى الموجودة عبر الجهاز.[٢]


يعود سبب تسمية الفيروسات بهذا الاسم إلى كيفية انتشارها وتكاثرها عبر الأجهزة، حيث إنّه بمجرّد إصابة أيّ ملف أو برنامج موجود عبر جهاز الحاسوب فإنّ عدوى الإصابة بالفيروس سرعان ما تنتشر وتنتقل لتُصيب الملفات والبرامج الأخرى الموجودة عبر الجهاز،[٣] والجدير بالذكر أنّ هناك شرطين رئيسيين يجب توافرهما في أيّ برنامج لكي يُعرّف على أنّه فيروس حاسوبي، وهما كالآتي:[١]

  • قدرة البرنامج على نسخ أوامره وتعليماته البرمجية في أجزاء وأماكن مُختلفة في الحاسوب.
  • قدرة البرنامج على تنفيذ نفسه بشكل تلقائي عبر الجهاز، حيث إنّ الفيروسات تُنفّذ الأوامر البرمجية الخاصة بها بدلاً من تنفيذ أوامر البرامج التي تتواجد خلالها.


تاريخ الفيروسات

تعود فكرة ظهور الفيروسات إلى العام 1966م؛ وذلك عندما نشر العالم الأمريكي جون فون نيومان ورقةً بحثيةً بعنوان نظرية الاستنساخ الذاتي الأوتوماتيكي (بالإنجليزية: Theory of Self-Reproducing Automatic)،[٤] حيث أشار نيومان في بحثه إلى إمكانية تطوير برامج حاسوبية قادرة على نسخ نفسها بشكلٍ تلقائي أثناء عملها عبر جهاز الكمبيوتر،[٥] وعلى الرغم من أنّ نيومان لم يُطلق على تلك البرامج التي تطلّع لإنشائها اسم الفيروسات؛ إلا أنّها اكتسبت ذلك من طبيعتها التلقائية في العمل والاستدامة الذاتية.[٤]


كان ظهور الفكرة الأولى لإنشاء الفيروسات الحاسوبية بدافع علمي وبحثي فقط، وهو المُبرر نفسه الذي أدّى إلى ظهور أول برنامج فيروسي في التاريخ؛ حيث أنشأ بوب توماس أحد موظفي شركة (BBN) برنامجاً حاسوبياً قادراً على نسخ نفسه عبر كلّ جهاز يصل إليه، وأراد توماس من خلال إنشاء هذا البرنامج إثبات إمكانية تحقيق رؤية وأفكار نيومان البحثية التي طرحها في أطروحة نظرية الاستنساخ الذاتي الأوتوماتيكي،[٥] وعُرف هذا البرنامج باسم (Creeper)، ولم يكن يُسبّب أيّ أضرار للجهاز الذي ينتقل إليه.[٤]


تغيّر هدف صناعة الفيروسات من الأهداف العلمية التجربيبة إلى الأهداف التخريبية الضارة؛ حيث شَهِد العام 1974م ظهور ما عُرف بفيروس الأرنب (بالإنجليزية: Rabbit )، تلاه في العام 1975م ظهور نوع جديد من أنواع البرامج الفيروسية الضارة؛ وهو ما يُعرف بفيروس طروادة (بالإنجليزية: Torjan)؛ وهو برنامج فيروسي ينتشر عن طريق تضمين نفسه بالبرامج والملفات أو حتّى الألعاب التي تُشغّل عبر جهاز الكمبيوتر،[٥] واستمرّت فيروسات الحاسوب بالظهور والتقدُم بشكلٍ ملحوظ، إلّا أنّه حتّى عام 1983م لم تكن تلك البرامج تُعرف بعد باسم الفيروسات؛ وذلك عندما قدّم المهندس فريد كوهين هذا المُصطلح للإشارة إلى البرامج الضارة التي تُصيب أجهزة الحاسوب.[٤]


آلية عمل الفيروسات

يتطلّب البرنامج الفيروسي توفّر ظروف مُناسبة كي يبدأ بالعمل عبر الأجهزة، حيث إنّه بمجرّد تضمين الفيروس نفسه في أحد البرامج أو الملفات بنجاح؛ فإنّه يبقى ساكناً دون إظهار أيّة علامات أو أعراض لإصابة الجهاز بالفيروس، ولكن ما أن يُشغّل البرنامج الذي يحتوي الفيروس حتّى يبدأ تنفيذ تعليمات برنامج الفيروس بدلاً من تنفيذ تعليمات البرنامج المطلوب، وبمجرّد إصابة الجهاز فإنّ عدوى الإصابة يُمكن انتقالها من الجهاز إلى أجهزة أخرى في الشبكة.[١]


طرق انتقال الفيروسات

تنتقل الفيروسات إلى الأجهزة من خلال العديد من الطرق، ومنها الآتي:[٦]

  • مرفقات البريد الإلكتروني.
  • البرامج والخدمات الإلكترونية غير الرسمية.
  • الملفات التي تُحمّل من الإنترنت.
  • وسائط التخزين المُختلفة؛ كالأقراص الصلبة.
  • الرسائل النصية عبر أجهزة الهواتف المحمولة.[١]
  • الروابط الوهمية عبر وسائل التواصل الاجتماعي المُختلفة.[١]


أضرار الفيروسات

تُسبّب الفيروسات غالباً العديد من الأضرار لجهاز الكمبيوتر، ويجدر بالذكر أنّ تلك الأضرار تُعدّ بمثابة العلامات الدالة على إصابة الجهاز بالفيروسات، ومن هذه الأضرار الآتي:[٧]

  • حذف الملفات بشكل تلقائي.
  • ظهور رسائل تُشير إلى أخطاء في بعض البرامج أو الملفات التي تُشغَّل عبر الجهاز.
  • بطء نظام التشغيل الذي يعمل به الجهاز، أو تجميد عمله في بعض الأحيان.
  • تعطيل بعض المنافذ الموجودة عبر الجهاز.
  • خطأ في عمل بعض مفاتيح لوحة المفاتيح.
  • تغيير حجم الملفات الموجودة عبر الجهاز.
  • تغيّر حجم الذاكرة سواء من خلال زيادة الحجم أو تقليله.
  • ظهور أنشطة غير عادية عبر الجهاز؛ مثل تغيير كلمات المرور.[١]
  • ظهور النوافذ المُنبثقة بشكل مُتكرر عبر شاشة الجهاز.[١]


خصائص الفيروسات

يُوجد العديد من الخصائص التي تمتاز بها أنواع مُعينة من الفيروسات الحاسوبية، بينما لا يتمتّع بعضها الآخر بكلّ تلك الخصائص، ومنها الآتي:[٧]

  • تعدّد الأشكال: تمتاز بعض أنواع الفيروسات بقدرتها على تغيير شكلها تبعاً للعديد من المُتغيرات، كما يُمكن لهذه الفيروسات تغيير طرق وصولها إلى الأجهزة المُختلفة.
  • التخفي: يُمكن للفيروسات إرفاق نفسها بملفات أخرى موجودة عبر جهاز الكمبيوتر، وهو ما يسمح ببقائها مُتخفيةً ضمن تلك الملفات ليتسنّى لها البدء بعملها التخريبي عبر الجهاز.
  • الإصابة بفيروسات أخرى: يُمكن أن تُصاب فيروسات الحاسوب بفيروسات أخرى، وذلك لأنّها مُجرّد أوامر برمجية يُمكن تعرّضها للإصابة مثلها مثل أيّ برنامج آخر موجود عبر جهاز الكمبيوتر، ويُؤدّي هذا الأمر إلى جعل الجهاز مُصاباً بأكثر من فيروس في نفس الوقت.
  • الديمومة: تمتاز بعض أنواع الفيروسات بقدرتها على إصابة أجزاء مُختلفة من الجهاز، وهو الأمر الذي يسمح بعودتها إليه حتّى وإن تمّت تهيئة جهاز الكمبيوتر بشكل كامل، وخاصةً إذا انتشرت العدوى للنسخ الاحتياطية التي تسترجع معلومات وبيانات المُستخدِم إلى الجهاز من خلالها.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ Alison Grace Johansen (23-7-2020), "What is a computer virus?"، us.norton.com, Retrieved 11-3-2021. Edited.
  2. "Computer virus", www.britannica.com,27-2-2020، Retrieved 11-3-2021. Edited.
  3. "Malware & Computer Virus Facts & FAQs", www.kaspersky.com, Retrieved 11-3-2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "A Brief History of Computer Viruses", www.avg.com, Retrieved 11-3-2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت Lyna Griffin (26-5-2020), "What Is A Computer Virus?"، study.com, Retrieved 11-3-2021. Edited.
  6. "Basics of Computer Science - Virus", www.tutorialspoint.com, Retrieved 11-3-2021. Edited.
  7. ^ أ ب Computer Hope (1-2-2021), "Virus"، www.computerhope.com, Retrieved 11-3-2021. Edited.
7930 مشاهدة
Top Down