تعريف القياس والتقويم

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:١٤ ، ١ فبراير ٢٠١٦
تعريف القياس والتقويم

القياس والتقويم

تتجلّى أهميّة العمليّة التعليمية في تقديم جيل واعٍ، ومثقف، مستعد لبناء الوطن والنهوض بمستقبل الأمة، فالمربّون والمعلمون مؤثرون رئيسيّون في سير العملية التربوية، والتعليمية، وفي حياة المتعلم كذلك، لذا لا بدّ من الحرص على الآليّات، والأساليب التعليميّة المطروحة للمتعلمين، وتطويرها، وتحديثها كل فترة لتواكب روح الحداثة، والتقدّم العلمي.

القياس والتقويم من المناهج التربويّة المنتهجة في العمليّة التعليميّة، وهي توضّح مدى قدرة الطلاب على إنجاز العمل التعليميّ، وتقييم مدى فهمهم له بطرائق مبتكرة، وجديدة، سنتعرف عليها في هذا المقال.


تعريف القياس والتقويم

القياس: هو إعطاء تقدير كميّ للصفة أو لخاصية معيّنة عن طريق مقارنتها بوحدة متّفق عليها، مثال ذلك: عند قياس وزن شخص معيّن بواسطة الميزان، أو قياس طوله بالمتر، هذا يعني إعطاء الوزن الحقيقيّ للشخص باستخدام أداة القياس وهي الميزان.

أما التقويم: فهو الحكم على مدى تحقق الأهداف التي بذل الشخص جهداً لتحقيقها من خلال وسائل مختلفة.


أهداف التقويم

  • توجيه المعلمين نحو تحقيق الأهداف التربويّة.
  • تشخيص صعوبات التعلم عند المتعلمين، وتحديد استعداداتهم لتعلم خبرات تعليميّة جديدة.
  • إعداد تقارير دورية منتظمة عن مدى تقدم المتعلم دراسياً.
  • مساعدة المعلم أيضاً على معرفة جوانب النمو لدى تلاميذه.
  • استطاعة المعلم من خلالها جمع البيانات التي تبين درجة تقدم التلاميذ نحو أهداف المنهج.
  • إمداد المتعلمين بالطرق المتنوعة التي تساعدهم على المذاكرة والتحصيل.


أنواع التقويم

حسب توقيت التقويم

  • التقويم المبدئيّ: هذا التقويم يتم قبل بداية أي برنامج تعليمي بغرض الحكم على مستوى الطلاب وقدراتهم.
  • التقويم التكوينيّ: يحدث هذا النوع من التكوين في أثناء عملية التدريس بغرض معرفة متى وصول الطلاب إلى مستوى معين.
  • التقويم الختاميّ: وهو نوع من التقويم النهائي لطبيعة الجهد المبذول، مثل الاختبارات النهائية، للحكم على مدى نجاح الطلاب في العملية التعليمية ومدى إخفاقهم فيها.


حسب محتوى التقويم

  • التقويم الذاتي: هو التقويم القائم على استخدام المقاييس الذاتية فقط في جمع البيانات، مثل استخدام المقابلة الشخصيّة، أو الاختبارات الشفهية، والمقابلات، وهنا يتدخل الحكم الذاتي على الأمور.
  • التقويم الموضوعي: وهو ذلك التقويم القائم على استخدام مقاييس موضوعية في جمع البيانات، والمعلومات عن الموضوع محل التقويم، وهذا النوع من التقويم يعد أفضل أنواع التقويم حيث إنّه يتصف بالموضوعية، والدقة، والبعد عن الذاتيّة.


التقويم بحسب شكل تطبيق التقويم

  • التقويم الجماعيّ: وهو التقويم الذي يحدد قيمة الجهد المبذول في جماعة معينة، كمجموعة طلاب في صف بمرحلة معينة.
  • التقويم الفرديّ: وهذا النوع من التقويم يساعد في تقييم الطلاب بشكل فردي، أي كل طالب على حدة.


أهمية التقويم

  • يحدّد اتجاه المدرسة في تحقيق أهدافها، ومدى التقدم الذي أحرزه الطلاب في هذا الاتجاه.
  • يشخص ويعالج الصعوبات والقصور التي تواجه كلاً من الطلاب والمعلمين.
  • يحفز التلاميذ على التعلم من خلال مساعدتهم على الوقوف على مدى نجاحهم في المواقف التعليمية المختلفة.