تعريف الهجرة النبوية

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٤٤ ، ٣٠ يونيو ٢٠١٩
تعريف الهجرة النبوية

تعريف الهجرة النبوية

يُطلق مصطلح الهجرة النبوية على ذلك الحدث التاريخي الذي حصل في شهر محرم، حيث هاجر النبيّ -عليه الصلاة والسلام- من مكة إلى المدينة المنورة، لتكون هذه الهجرة سبيلاً لإنشاء الدولة الإسلامية، وبداية نشر الإسلام إلى أنحاء المعمورة، ودخول الناس فيه أفواجاً،[١] وقد انتهت بتلك الهجرة النبويّة فصول المرحلة المكية التي كان لها طابعها الخاص، وبدأت مرحلة جديدة من مراحل السيرة النبويّة.[٢]


أسباب الهجرة النبوية

كان لحدث الهجرة النبويّة أسباب عديدة، يُذكر منها:[٣]

  • عدم تقبل قريش للدعوة الإسلاميّة، ومحاربتهم لله ورسوله، فعلى الرغم من أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- استخدم الحكمة، والموعظة الحسنة، والرفق في أسلوب دعوته إلى الإسلام، وحرصه على إيمان قريش، إلا أنّ كفار قريش رفضوا قبول دعوته، وأصرّوا على محاربته، فخرج من مكة إلى المدينة من أجل البحث عن مكان يكون أكثر استعداداً لقبول الدعوة.
  • استعداد أهل المدينة لقبول الدعوة الإسلاميّة، فحينما سمع الأنصار من قبيلة الخزرج بمبعث النبيّ -عليه الصلاة والسلام- عزموا على لقائه ومبايعته، فانتدبوا منهم ستة رجال التقوا مع النبيّ الكريم عند العقبة وبايعوه فيما يسمى بيعة العقبة الأولى، ثم جاء وفد آخر من الأوس والخزرج عددهم اثنا عشر رجلاً -خمسة منهم من الذين بايعوا الرسول عليه السلام في بيعة العقبة الأولى- فبايعوا النبيّ عند العقبة بيعة ثانية، على أن يمنعوه مما يمنعوا منه نساءهم وأولادهم، وعلى أن يرتحل إليهم هو وأصحابه.
  • الأذى الشديد الذي تعرض له النبيّ الكريم من قبل كفار قريش، فقد تعرض النبيّ -عليه الصلاة والسلام- للأذى من قِبَل قومه بالقول والفعل، أمّا القول فذلك حينما اتهموه بالسحر والجنون، وأمّا الفعل فقد روى عمرو بن العاص أشد ما وجد النبي من كفار قريش، حيث أقبل عليه يوماً عُقبة بن أبي مُعَيط، وهو يصلي في حجر الكعبة، فوضع ثوبه حول عنقه، فخنقه خنقاً شديداً، فأقبل أبو بكر الصديق فدفعه عنه، وكذلك تعرض المؤمنون بالدعوة الإسلاميّة للعذاب والنكال من قبل كفار قريش، فكان لا بد من توفير المكان الآمن لهم.
  • ضرورة إقامة الدولة الإسلاميّة، فقد أدرك النبيّ -عليه الصلاة والسلام- أنّ دعوته هي دعوة عالمية، وتحتاج إلى دولة ذات كيان سياسي، واجتماعي، وعسكري، يحمي الدعوة الإسلامية ومعتنقيها، ويكفل لها حرية الذيوع والانتشار.


دروس الهجرة النبوية

إن لحدث الهجرة النبوية دروساً كثيرةً، منها: إبراز أهمية التضحية في سبيل الدعوة، فقد ترك النبيّ الكريم أحب البلاد إليه، وهي مكة المكرمة من أجل الدعوة، كما لم يتسلّل اليأس إلى قلب النبيّ الكريم حينما تعرّض للأذى والصدّ من قومه، فما أثناه ذلك عن البحث عن أرضٍ صالحةٍ للدعوة، ومن دروس الهجرة حُسن الصحبة، وقد تجلّى ذلك المعنى بأبهى صوره في مصاحبة أبي بكر الصديق للنبيّ عليه الصلاة والسلام، كما كان للتخطيط المسبق دورٌ كبيرٌ في إنجاح الهجرة النبوية، فالراحلة تُجهّز وتُعلَف قبل أربعة أشهر من الهجرة، وعلي -رضي الله عنه- ينام في فراش النبيّ تمويهاً لكفار قريش، ومن دروس الهجرة كذلك: شدّة التوكل على الله، فقد وقف المشركون على باب الغار ولو نظر أحدهم إلى موطىء قدمه لرأى النبيّ وصاحبه، ولكن شدّة التوكل على الله بدّدت مخاوف الصديق، حينما قال له النبيّ: (ما ظَنُّك يا أبا بكر باثْنَيْن اللهُ ثالثُهما).[٤][١]


المراجع

  1. ^ أ ب د. محمد ويلالي (2010-12-25)، "سبعة من الدروس والعبر من هجرة سيد البشر"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-27. بتصرّف.
  2. الدكتور راغب السرجاني (2015-10-5)، "الدروس المستفادة من الهجرة النبوية "، www.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-27. بتصرّف.
  3. أ. أحمد مصطفى عبد الحليم (2010-12-7)، "أسباب ونتائج الهجرة النبوية "، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-27. بتصرّف.
  4. رواه البخاري ، في صحيح البخاري، عن أبو بكر الصديق، الصفحة أو الرقم: 3653 ، صحيح.