دروس وعبر من الهجرة النبوية الشريفة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٢ ، ٢٥ مارس ٢٠١٩
دروس وعبر من الهجرة النبوية الشريفة

الهجرة النبوية

تُعرّف الهجرة على أنها الخروج من أرضٍ إلى أخرى، أما الهجرة النبوية فهي خروج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة في عام سئمائة واثنين وعشرين للميلاد،[١] ومن الجدير بالذكر أن الهجرة النبوية لم تكن كأيّ هجرةٍ عاديةٍ، بل كانت حدثاً عظيماً، وخطوة فاصلة بين مرحلتين مختلفتين من الدعوة الإسلامية، وهما المرحلة المكية، والمرحلة المدنية، ولا بُد من الإشارة إلى أن أهمية الأحداث وعظمتها تُستمد من عِظم الأشخاص الذين قاموا بها، والمكان الذي وقعت به، وما ترتب عليها من النتائج.[٢]


والهجرة النبوية قام بها أعظم الخلق محمد صلى الله عليه وسلم، وكانت في أشرف وأطهر بقاع الأرض وهي مكة المكرمة والمدينة المنورة، وترتّب عليها نتائج عظيمة غيّرت مجرى التاريخ، وحملت بين طيّاتها معاني الصبر، والنصر، والتوكل، والإخاء، وكانت سبباً للنصر والعزة والتمكين، مصداقاً لقول الله تعالى: (إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ۖ فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَىٰ ۗ وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ).[٣][٢]


دروس وعبر من حادثة الهجرة النبوية

كانت رحلة الهجرة النبوية حدثاً مليئاً بالفوائد والعبر، ويمكن استخلاص بعض الدروس فيما يأتي:[٤]

  • العقيدة أغلى من الوطن: فقد خرج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وصاحبه أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- مهاجرين في سبيل الله، تاركين أرضهم ووطنهم، على الرغم من محبتهم لها ورغبتهم في العيش فيها، مصداقاً لما رُوي عن عبد الله بن عدي ابن الحمراء أنه قال: (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم واقفاً على الحزورةِ فقال: واللَّهِ إنَّكِ لخيرُ أرضِ اللَّهِ، وأحبُّ أرضِ اللَّهِ إلى اللَّهِ، ولولا أنِّي أُخرِجتُ منكِ ما خرجتُ).[٥]
  • فشل مخططات الظالمين: بعد أن حاول كفار مكة إسكات صوت الحق بكافة الطرق والوسائل وفشلوا في ذلك، قرّروا استخدام آخر ما في جعبتهم للتصدي لدعوة الإسلام، حيث اجتمعوا على قتل رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولما أحاط فرسانهم ببيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ليضربوه عند خروجه ضربة رجل واحد، كان التدخل الإلهي لإفشال مخطّطاتهم، حيث أمر الله -تعالى- النبي -عليه الصلاة والسلام- بالخروج من منزله، فخرج -عليه الصلاة والسلام- وهو يقرأ مطلع سورة يس إلى أن وصل إلى قوله تعالى: (وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ)،[٦] فأخذ الله -تعالى- أبصارهم عنه، حتى أنه وضع التراب على رؤوسهم ولم يروه.
  • حِرص رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على الصحبة: أولى النبي -عليه الصلاة والسلام- مسألة الصحبة الكثير من الأهمية في كل مراحل حياته، وكانت جزءاً لا يتجزّأ في كل خطواته، فحرص على اختيار الصحبة في بداية الدعوة في مكة، وكان يلتقي بالوفود وبرفقته أصحابه رضي الله عنهم، ولمّا عزم على الهجرة سأل جبريل -عليه السلام- عن الصحبة، وكان هدفه -عليه الصلاة والسلام- من ذلك توضيح أهمية اختيار الصحبة الصالحة للأمة الإسلامية من بعده، وتأصيل قاعدة إسلامية مفادها أن الجماعة قوة، مصداقاً لما رُوي عنه -عليه الصلاة والسلام- أنه قال: (علَيكُم بالجماعةِ وإيَّاكم والفُرقةَ فإنَّ الشَّيطانَ معَ الواحدِ وَهوَ منَ الاثنَينِ أبعدُ).[٧][٨]
  • حب أبو بكر الصديق للنبي عليه الصلاة والسلام: ضرب أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- أروع الأمثلة في حب النبي عليه الصلاة والسلام، وتجلّت أسمى صور المحبة عندما بكى من شدة فرحته لما علم أنه سيرافق رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في رحلة الهجرة، وفي الطريق كان يمشي تارة خلف النبي عليه الصلاة والسلام، وتارة أخرى أمامه ليحميه من أي خطر قد يتعرض له، ولما وصلوا إلى الغار سبقه إلى الداخل وقام بتنظيفه، وغيرها الكثير من المواقف التي لا يتّسع المقام لذكرها، ولا عجب من محبة الصديق -رضي الله عنه- لا سيّما أنه يعلم وجوب تقديم محبة رسول الله على النفس والمال والولد، مصداقاً لما رُوي عنه -عليه الصلاة والسلام- أنه قال: (لَا يُؤْمِنُ أحَدُكُمْ، حتَّى أكُونَ أحَبَّ إلَيْهِ مِن والِدِهِ ووَلَدِهِ والنَّاسِ أجْمَعِينَ).[٩][٨]
  • الأخذ بالأسباب: على الرغم من عظم مكانة النبي -عليه الصلاة والسلام- عند ربه عز وجل، وتأكّده من نصرة الله -تعالى- له، وتأييده والدفاع عنه، إلا أنه أخذ بجميع الأسباب المتاحة عندما هاجر، فقد بحث عن مكان يختفي فيه عن الأنظار إلى حين انتهاء حملة قريش للبحث عنه، فقرّر اللجوء إلى غار ثور، وسار في عكس اتّجاه المدينة المنورة، وكلّف رجلاً بالسير بغنمه خلفه ليُخفي آثار الأقدام، وطلب من رجل آخر أن ينقل له أخبار قريش، واستأجر من يدلّه على الطريق، وكلّف من يأتيه بالطعام والشراب كل يوم، ثم توكّل على الله تعالى.[١٠]


نتائج الهجرة النبوية

كان السبب الرئيسي لمشروعية الهجرة النبوية نصرة الدين، واجتناب فتنة الكفار، وبعد أن صارت الهجرة واجبة على كل مسلم لنصرة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وحمايته بالنفس، هاجر الصحابة -رضي الله عنهم- مقدّمين مصلحة العقيدة على كل المصالح الدنيوية الأخرى، واستقرّوا في المدينة المنورة، فتهيّأ بذلك الأمة والأرض وأصبح المناخ مناسباً لقيام المجمتع الإسلامي، ومن الجدير بالذكر أن أهم نتائج الهجرة النبوية كانت إقامة الدولة الإسلامية في المدينة المنورة، فقد كانت أوّل دولة يقيمها نبي عبر التاريخ، لا سيّما أن الإسلام دين يجمع بين العقيدة والشريعة والحكم، وقد تحقّقت العديد من النتائج من خلال إقامة الدولة الإسلامية، منها: تأصيل مبدأ الأخوة بالله، ووحدة الصف من خلال وقوف المهاجرين والأنصار في صف للجهاد في سبيل الله، وبناء قوة الدولة الاقتصادية والاجتماعية والعسكرية.[١١]


المراجع

  1. "تعريف ومعنى الهجرة في قاموس المعجم الوسيط"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 18-3-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "الهجرة النبوية الشريفة"، www.ar.islamway.net، 2015-09-29، اطّلع عليه بتاريخ 18-3-2019.
  3. سورة التوبة، آية: 40.
  4. د. جمال عبد الناصر (29-11-2010)، "دروس من الهجرة النبوية"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 17-3-2019. بتصرّف.
  5. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن عبد الله بن عدي بن الحمراء، الصفحة أو الرقم: 3925، صحيح.
  6. سورة يس، آية: 9.
  7. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن عمر بن الخطاب، الصفحة أو الرقم: 2165، صحيح.
  8. ^ أ ب أ.د. راغب السرجاني (2010/04/21)، "الدروس المستفادة من الهجرة النبوية"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 17-3-2019. بتصرّف.
  9. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 15، صحيح.
  10. "الهجرة - هجرة النبي -صلى الله عليه وسلم- من مكة إلى المدينة - الطبّ الوقائي"، www.nabulsi.com، اطّلع عليه بتاريخ 17-3-2019. بتصرّف.
  11. "من نتائج الهجرة قيام الدولة الإسلامية"، www.library.islamweb.net، 10/05/2003، اطّلع عليه بتاريخ 21-3-2019. بتصرّف.