تعريف بعبد الله بن عمر

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٩ ، ٨ يونيو ٢٠١٧
تعريف بعبد الله بن عمر

عبد الله بن عمر

عبد الله بن عمر هو عبد الله بن عمر بن الخطاب، أحد فقهاء المسلمين والصحابة، وهو ابن الصحابي والخليفة الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه، حرص على رواية أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان من أكثر الناس اقتداءً بسيرته وسنته وتتبعاً لآثاره، اشتهر باحترام الناس له وثقتهم به.


إسلام وجهاد عبد الله بن عمر

ولد أبو عبد الرحمن عبد الله بن عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب القرشي في مدينة مكة قبل عام من بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم، وقبل عشر سنين من هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم إلى مدينة يثرب، أسلم عنما أسلم والده عمر بن الخطاب، ولم يكن قد بلغ الحلم في ذلك الوقت، هاجر بعدها مع والده إلى المدينة المنورة، وما لبث أن صاحب الرسول، وبقي مع الصحابة.


عندما طلب الرسول من الصحابة التوجه لمعركة بدر، تطوع ابن عمر ليكون معهم، إلا أن النبي رده لكونه صغيراً في السن، ولم يسمح له الرسول بالقتال إلا في غزوة الخندق، وكان قد بلغ الخامسة عشرة من العمر، كما شارك بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم في فتح الشام والعراق وفارس ومصر وأفريقيا.


عند بدء عصر الفتنة بعد مقتل عثمان بن عفان، وموت يزيد بن معاوية، فضل ابن عمر الانعزال عن الفتن، عرض عليه عثمان بن عفان تولي القضاء، كما عرض عليه علي بن أبي طالب ولاية الشام، بالإضافة إلى ترشيحه للخلافة من أبي موسى الأشعري، إلا أنه لم يقبل أياً من تلك المناصب لحرصه على عدم التدخل في أمور الحكم أو الخوض في دماء المسلمين.


رواية عبد الله بن عمر للحديث

روى عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن الرسول صلى الله عليه وسلم العديد من الأحاديث، كما روى عن أبي بكر، وعن عمر، وعثمان، وسعد، وابن مسعود رضي الله عنهم، ومن النساء روى عن حفصة وعائشة رضي الله عنهن ، وكان شديد الحرص في روايته عن النبي صلى الله عليه وسلم.


ذرية عبد الله بن عمر

تزوج ابن عمر من صفية بنت أبي عبيد بن مسعود الثقفية، وأنجب منها أبي بكر، وواقد، وعبد الله، وأبي عبيدة، وعمر، وحفصة، وسودة، كما تزوج من أم علقمة بنت علقمة بن ناقش المحاربية الفهرية، وأنجب منها عبد الرحمن ، كما تزوج نساء أخريات، وكان له منهن أولاد وهم: سالم، وعبيد الله، وحمزة، وزيد، وعائشة، وأبو سلمة، وقُلابة، وبلال.


وفاة عبد الله بن عمر

توفي عبدالله بن عمر في عام 74هـ، وصلى عليه الحجاج بن يوسف الثقفي، ودُفن في مقبرة المهاجرين في مكة المكرمة.