تعريف حوار الأديان

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٠٣ ، ١٧ أغسطس ٢٠١٥
تعريف حوار الأديان

حوار الأديان

حوار الأديان هو مصطلح يُشير إلى التفاعل، والبناء والإيجابي بين الناس من تقاليد دينية مختلفة، ومعتقدات روحيّة، وإنسانيّة سواء كان ذلك على مستوى الفرديّة، والمؤسسيّة، وهو يختلف عن التوفيق بين المعتقدات أو الدين البديل؛ حيث يتم في هذا الحوار تعزيز التفاهم بين الأديان أو المعتقدات المختلفة لزيادة قبول الآخر، بدلاً من تجميع معتقدات جديدة.


اعتمدت بعض الحوارات بين الأديان في الآونة الأخيرة اسم interbelief، في حين اقترح أنصار آخرين اسم الحوار interpath المدى، باستثناء الملحدين، أيّ إنّ الحوار يكون بين الأديان السماويّة كالإسلام، والمسيحيّة، واليهوديّة، والهندوسيّة، والبوذيّة، والبهائيّة، والأكنكار، والسيخيّة، والجاينيّة، والويكا، والتوحيديّة العالمية، والشنتو، والطاوية، والثيليما، والتنريكيويّة، والزرادشتيّة التي تعمل من أجل راية نشر مصطلحات سامية كالأمن، والسلم في هذا العالم، والحد من كل ما يؤدي إلى الحرب، الفقر، وإهانة الكرامة الإنسانيّة، ويجب التفريق بين مصطلحات الحوار والدعوى؛ حيث إنّ كل مصطلح يشمل شيئاً مختلفاً، ولا يجوز الخلط بينهما.


حوار الأديان في الإسلام

حث الإسلام بواسطة كتابه القرآن الكريم الذي أُنزل على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم على الحوار مع أهالي الديانات الأخرى وخاصّةً أهل الكتاب المسيح، واليهود، وذلك في قوله تعالى "قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ" [ آل عمران، 64 ]،


وهناك شروط عديدة للحوار بين أصحاب الديانات المختلفة؛ كالدعوة إلى رب السماوات والأرض بالحكمة، والموعظة الحسنة، والابتعاد عن العنف وكل ما يؤدّي له، والتعصب لفريق معيّن على حساب فريق آخر، واستخدام العقل وجوهره في جميع الأمور، واعتماد أساليب البرهان الذي يحق الحق، ويزهق الباطل، والإقناع أيضاً، والإيمان الكامل بالدين ومبادئه الأساسيّة، والأهداف التي جاء بها، والتوسع باستخدام العلم في أمور الحياة الدنيويّة والدينيّة، والحث على الاستقلالية في التفكير.


وتوجد العديد من الوسائل الحواريّة التي استخدمها نبيّ الأمة مع أهل الكتاب على وجه الخصوص؛ كأن يذهب إلى الأماكن التي يتواجدون فيها من نوادي، وأسواق، وبيوت، وإرسال دعوات خاصة لهم للمجيء إلى الدور الإسلاميّة، وأن يكتب إلى الزعماء، والقيادات العظمى منهم، وأن يحثهم على الذهاب إلى الجهاد، والتجهيز للغزوة معه، واستخدام أسلوب المناقشة مع كبار العلماء منهم، والاطّلاع على الكتب الخاصة بهم من أجل الاحتجاج عليها، وأن يقوم بقراءة وتلاوة كتاب الله أي القرآن الكريم على مسامع آذانهم.
738 مشاهدة