تعريف حوار الحضارات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٥٢ ، ٢٢ أبريل ٢٠١٨
تعريف حوار الحضارات

حوار الحضارات

الحوار لغةً هو مصدر الفعل حاوَرَ، وهو النّقاش أو الجدال، وهو الحديث بين شخصين أو أكثر،[١] وأصل الحوار لغة يعني الرجوع عن الشيء أو إليه، والمحاورة هي المراجعة للكلام والمنطق في المخاطبة،[٢] أما اصطلاحاً فيُعرف الحوار بأنه الحديث الذي يحاول كل طرف من الأطراف المشاركين فيه أن يقنع الآخر بما يريد، بينما يقوم الطرف الآخر بمراجعة ما قيل منطقياً ومن ناحية الأفكار والحقائق، حيث يحاول كل طرف من الأطراف أن يجد أفكاراً جديدة ليقنع بها الطرف الآخر،[٣] أما الحضارة لغةً فهي مصدر الفعل حَضَرَ وتُجمع حضارات، وهي الإقامة في الحضر، وهي مرحلة من مراحل التطور الإنساني تقوم على التمدن وكل ما يُناقض حياة البداوة،[٤]والحضارة في الاصطلاح هي جُّل ما اخترعه الإنسان من أمور تجعل الحياة أكثر رقياً في مختلف الجوانب العقلية، والنفسية، والمادية، والخلقية.[٥]


كما يمكن تعريف الحضارة بأنها مجموعة من الناس المشتركين في عاداتهم، وتقاليدهم، وقيمهم، بالإضافة إلى طرق تنظيمهم للمجتمع الذي يعيشون فيه،[٦] أما الحوار الحضاري فهو أداة مهمة تؤدي إلى تحقيق التفاهم بين الشعوب المختلفة، وهو أداة إيجابية تحقق التعارف والتآلف بين الشعوب، وتؤدي إلى حسم القضايا التي تتشارك الشعوب وتهتم بها،[٧] ويمكن تعريف الحوار الحضاري بأنه التفاعل بين الشعوب المختلفة في الثقافة، أو العرق، أو الدين، وتُشاركها في معتقداتها وأحكامها، وهي ما يعبر عن قدرة الحضارات على التعامل مع مختلف الآراء والأفكار السياسية، والثقافية والدينية، والجدير بالذكر أن الحوار بين الحضارات يقوم على تجسيد القواعد التي تحكم العلاقات بين الشعوب على اختلافها.[٦]


التعريف المنهجي لحوار الحضارات

حوار الحضارات في تعريفه المنهجي يدل على آلية تبادل دول وشعوب العالم آرائها ومشكلاتها، وتعيين حلولٍ لهذه المشكلات، ومن ثم تطبيق القرار الذي ترى أغلب المجتمعات والشعوب بصحته، حيث إن لكل مجتمع حضارته الخاصة، وبالتالي فإن له مشاكله الخاصة به، إلّا أن المجتمعات بطبيعتها ليست بمعزل عن بعضها البعض، فكل حضارة تؤثر وتتأثر بغيرها، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث مشاكل مشتركة بينها، وهو ما يطلق عليها المشاكل العالمية، فكان من الحوار الحضاري والذي تقوم المجتمعات على أسسه أن يساهم في حل مثل تلك المشكلات والوصول إلى القرار السليم بصددها.[٨]


حوار الحضارات في الفكر الغربي

تنطلق رؤية الغرب لحوار الحضارات من عدة اتجاهات، فبالنظر إلى تاريخ الغرب وهمينته على دول العالم من قبل، ومحاولته لإحلال الثقافة الغربية مكان الثقافة المعروفة، وجد العديد من الباحثين أن الغرب عادة ما يبحث عن السيطرة والنفوذ، وبالوصول إلى العالم المعاصر وجدوا أن الغرب يتنافسون على الصراع مع دعوتهم إلى الحوار في الوقت ذاته، الأمر الذي يقود إلى تطلع الغرب لفرض الثقافة من جانب واحد وتهميش الثقافات الأخرى.[٩]


كما ينظر الغرب إلى حوار الحضارات على أنه طريقةٌ لفرض الشخصية الغربية ونمطها على العالم أجمع، الأمر الذي بدأ بتحويل الحوار إلى صراعٍ وتصادمٍ بين الحضارة الغربية والحضارات الأخرى، والذي يهدف إلى جعل الحضارة الغربية القوة المسيطرة العظمى بينما تكون بقية الحضارات القوة الصغرى التابعة لها، والجدير بالذكر أن رؤية الغرب ظهرت جليةً في ما ورد عن العديد من المفكرين الغرب أمثال فوكوياما، وصموئيل هنتنغتون الذين خرجوا بفكرة عداء الإسلام والحضارة الإسلامية للحضارة الغربية بجميع مكوّناتها وما تنطوي عليه من منظومات.[٩]


حوار الحضارات في الفكر الإسلامي

يحرص المفكرون والباحثون المسلمون المعاصرون على تأكيد حقيقة أن الإسلام يقوم في مفهومه لحوار الحضارات على الأخذ والعطاء مع الغرب، كما يؤكدون على أنه ليس هناك ثقافة على وجه الأرض رفعت من شأن الثقافات الأخرى كالحضارة الإسلامية، ويرى الإسلام أن أي كيان حضاري يقوم في أساسه على أربع قواعد وهي القاعدة الإيمانية الأخلاقية، والقاعدة الفنية الجمالية، والثقافية المعرفية، وأخيراً التقنية الصناعية.[١٠]


وعليه فإن اختلاف الحضارات الإنسانية يكون بصدد تغير ترتيب وقواعد الكيان الحضاري من حضارة لأخرى، وفي الحضارة الإسلامية القاعدة الإيمانية والأخلاقية هي القاعدة السائدة التي تميزها عن غيرها من الحضارات، وإن حوار الحضارات في الفكر والثقافة الإسلامية ينبثق عن مبدأ الإقرار والتأكيد على التنوع الحضاري والثقافي، بالإضافة إلى تعدد اللغات، والعدل بين الناس وعدم تفضيل أحد على أحد بناءً على لون، أو جنس، أو عرق، أو أي من عوامل التفريق الأخرى، كما أن الفكر الإسلامي يقر بتداول الحضارات لآرائها وخبراتها، وأن التطور ليس ملكاً لأحد وليس حكراً على أحد فهو أمرٌ متاحٌ لجميع الشعوب.[١٠]


والجدير بالذكر أن هذه المبادئ التي يُقرّها الإسلام ليست ناتجة عن ضعف وإنما إقرار على أن الثقافة الإسلامية لا تستعلي على أحد ولا تستضعف أحد، ويمكن القول إن حوار الحضارات في الثقافة الإسلامية هو عبارة عن تبادل ونقاش بين ممثلي الحضارات الأخرى بهدف حصول تعاون في مختلف شؤون الحياة، وهو قائم في أساسه على أن يبلغ كل طرف من الأطراف المتحاورة رسالته الحضارية بطريقة مقنعة، مع تقديم البراهين ومراعاة الضوابط والأصول الثابته التي يجب عدم المساس بها.[١٠]


شروط الحوار الحضاري

كي يحقق الحوار بين الحضارات أهدافه المرجوة والتي يعد تجاوز التصادم والصراع بين الحضارات أهمها لا بد من أن يحقق شروطاً معينة، ومن هذه الشروط:[٧]

  • توازن وتكافؤ القوى المتحاورة: فلكي يكون الحوار متاحاً يجب أن يتحقق التكافؤ بين الأطراف المتحاورة، وعلى الطرف الضعيف أن يتجاوز ضعفه ويحقق التوازن مع الطرف الآخر حتى يكونا متقاربين في المستوى. والجدير بالذكر أن التكافؤ لا يتم قياسه اعتماداً على معيار سياسي، أو اقتصادي، أو عسكري، وإنما يُقاس ما قدمه كل طرف للحضارة الإنسانية، وبما ساهم به كل طرف في تنمية المجتمعات وتحقيق الإنجازات فيها.
  • اسكتشاف الأطراف المتحاورة لبعضها البعض: حيث إنه لكي يتحقق الهدف من الحوار بين الحضارات لا بد أن يكتشف كل طرف الآخر ويقف على موقعه من حيث العطاء، واستيعاب المفاهيم الحضارية ومختلف التجارب التاريخية. بالإضافة إلى مدى استيعابه وتفهمه لقضية التعايش السلمي، ومعرفة القيم الدينية التي يقوم عليها، والأنماط الاجتماعية السائدة، كما يجب معرفة مدى فاعلية الحوار الحضاري وما ينتج عنه من ثمار مفيدة لكلا الطرفين.
  • الاحترام المتبادل: ويتمثل الاحترام المتبادل بين الأطراف المتحاورة على تجنب إنقاص أحد الأطراف من قيمة الطرف الآخر، كما أنه يجب عدم سعي كل منهما إلى فرض السيطرة والهيمنة على الطرف الآخر وإرهابه بأي وسيلة كانت، كما يجب على كل من الطرفين احترام نفسه وتفاعله بشكل إيجابي في المجتمع، والحفاظ على تراثه وذلك لكي تقوى هيبته في نفوس الأطراف الأخرى وبالتالي احترامه وإعلاء شأنه.
  • تحقيق الهدف المرجو من الحوار: يجب على كل طرف من الأطراف المتحاورة أن يعرف الهدف المقصود من عملية الحوار، وما يتصل بهذا الهدف من ارتباطات، فلكي يكون الحوار إيجابياً وحقيقياً يجب أن يحقق الهدف المقصود كتعارف الثقافات على بعضها البعض، وتشارك المعرفة، وبناء علاقات حرفية وإيجابية بين الطرفين، أو لتبادل وجهات النظر حول قضية معينة يهدف كل طرف من الأطراف إلى حلها وحسمها، والجدير بالذكر تحديد الهدف والسعي لتحقيقه والذي من شأنه أن يجعل من الحوار عملية إيجابية.


صدام الحضارات

ارتكزت نظرية صدام الحضارات على عدة قواعد أساسية وهي الاختلاف في المعتقدات الدينية بين الشعوب، والاختلاف في القيم السياسية، بالإضافة إلى الصراع المتنامي بين الهويات الحضارية والثقافية المختلفة، وتستبعد النظرية في أصلها التفاعل الإيجابي بين الحضارات وإنما تفترض الصراع الحتمي بين الحضارات وبالتحديد الحضارة الإسلامية، والحضارة الغربية، أما العوامل التي تدعم هذه النظرية والتي أدت إلى زيادة واحتدام الصراع بين الإسلام والغرب فهي كالآتي:[١١]

  • ازدياد النمو السكاني للمسلمين الأمر الذي أدى إلى زيادة معدل البطالة وخاصة بين الشباب.
  • ازدياد الاتصال بين المسلمين والغرب مما أدى إلى نمو شعور كل طرف بقيمته وهويته، كما أدى ذلك إلى تأكد اختلاف كل طرف عن الآخر.
  • الإحياء الإسلامي الذي أعاد للمسلمين ثقتهم بحضارتهم وأهميتها مقارنة بالحضارة الغربية.
  • تنامي الجهود الغربية في رفع شأن مؤسساتهم وقيمهم، بالإضافة إلى سعيهم للحفاظ على تفوقهم العسكري ومن ثم التدخل في النزاعات العالمية وخاصة في العالم الإسلامي.
  • انهيار الشيوعية والتي كانت تمثل مصدر تهديد للمسلمين والغرب، الأمر الذي أدى إلى نظرة كل منهما للآخر على أنه مصدر تهديد جديد له.


وقد اشتملت نظرية صدام الحضارات في محتواها على مجموعة من الأمور المتناقضة، فقد وجدت أنه من المستحيل أن يحدث التعايش السلمي بين الحضارات المختلفة، بالإضافة إلى أنها زعمت بوجود حضارة عالمية واحدة تسيطر وتهمين على العالم، إما من منطلق العولمة، أو من منطلق القوة الاقتصادية، وإما بواسطة استخدام القوة العسكرية، كما أن هنتنغتون صنف الحضارات بناءً على معايير مختلفة فلم يستخدم معيار الدين إلّا عندما تطرق إلى الحضارة الإسلامية، وإن عدم اتباع منهجٍ واضحٍ في التصنيف من شأنه أن يخل بالنظرية وأن يغيب موضوعيتها.[١١]


المراجع

  1. "تعريف ومعنى حوار في معجم المعاني الجامع"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2018-3-13. بتصرّف.
  2. فهد بن عبد العزيز السنيدي، حوار الحضارات، صفحة 14. بتصرّف.
  3. عبد الغفار مصطفى، الحوار في الإسلام، الفصل الخامس، الحوار لغة واصطلاحاً. بتصرّف.
  4. "تعريف ومعنى حضارة في معجم المعاني الجامع "، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2018-3-13. بتصرّف.
  5. فهد بن عبد العزيز السنيدي، حوار الحضارات، صفحة 35. بتصرّف.
  6. ^ أ ب , Dialogue of Civilizations, Page 4-6. Edited.
  7. ^ أ ب أحمد مبارك سالم (2009-3-29)، "الحوار الحضاري"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-3-13. بتصرّف.
  8. د. صبري محمد خليل، حوار الحضارات من منظور إسلامي، صفحة 4. بتصرّف.
  9. ^ أ ب فهد بن عبد العزيز السنيدي، حوار الحضارات، صفحة 33-36. بتصرّف.
  10. ^ أ ب ت فهد بن عبد العزيز السنيدي، حوار الحضارات، صفحة 30-33. بتصرّف.
  11. ^ أ ب د. هنية مفتاح القماطي، أزمة الحوار الحضاري في عصر العولمة، صفحة 9-13. بتصرّف.