تعريف عام بدين الإسلام

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥١ ، ٣٠ يونيو ٢٠١٩
تعريف عام بدين الإسلام

دين الإسلام

يُعرّف الإسلام لغةً بأنّه الإقرار بتوحيد الله مع التصديق والعمل بشريعته عزّ وجلّ،[١] أما اصطلاحاً فللإسلام إطلاقان، الإطلاق الأول: عام ويقصد به كل ما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم، ويشمل عمل اللسان، وعمل القلب، وعمل الجوارح، ويكون مرادفاً للإيمان، أما الإطلاق الثاني: فيقصد به عمل الجوارح، بالإضافة إلى أعمال القلب ومنها النّية، والخشوع، والحضور، وغيرها، ولا يدخل فيه الاعتقاد، حيث فسّر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الإسلام في حديث جبريل -عليه السلام- على أنّه شهادة أن لا إله إلا الله، وأنّ محمدا رسول الله، وإقامة الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحجّ البيت لمن استطاع إليه سبيلاً.[٢]


فهذه الأعمال التي ذكرها النبي -عليه الصلاة والسلام- هي أركان الإسلام التي لا يصح إسلام العبد إلا إذا حافظ عليها، فلا حظّ في الإسلام لمن ترك الصلاة، مصداقاً لما رُوي عن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أنّه قال: (لا حظَّ في الإسلام لمن ترك الصلاة)،[٣] كما تُعدّ هذه الأعمال فاصلاً بين الكفر والإيمان، وتوجب ما يترتب عليها من الحقوق، مصداقاً لما رُوي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنّه قال: (أُمرتُ أن أُقاتل النَّاس حتَّى يشهدوا أن لا إله إلَّا اللَّه، وأنَّ محمَّداً رسول اللَّه، ويُقيمُوا الصَّلاة، ويُؤْتُوا الزَّكاة، فإِذا فعلُوا ذلك عصموا منِّي دماءهُم وأموالهم إلَّا بحقِّ الإسلام، وحسابهم على اللَّه).[٤][٢]


تعريف عام بدين الإسلام

الإسلام هو الدّين الحق الذي بعث الله -تعالى- الأنبياء جميعاً منذ نوح عليه السلام، وحتى بعثة محمد -صلى الله عليه وسلم- للدعوة إليه، مصداقاً لقوله عزّ وجلّ: (إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ)،[٥] وقوله عزّ وجلّ: (وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ)،[٦] فأصل الإسلام وأساسه توحيد الله تعالى، وعدم الشرك في عبادته، وصرف كافة العبادة من الخوف، والرجاء، والدعاء، والصوم، والصلاة، والذبح، والنذر، وغيرها لله وحده لا شريك له، وهذا ما كانت دعوة الرسل تهدف إليه، مصداقاً لقول الله تعالى: (وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ)،[٧] والطّاغوت هو كل ما عُبد من دون الله من بشرٍ، أو حجرٍ، أو شجرٍ، أو كواكبٍ.[٨]


ومن أصول الإسلام أيضاً الإيمان بأنّ محمد صلى الله عليه وسلم رسول الله، وخاتم الأنبياء والمرسلين، وأنّ الله -تعالى- بعثه للنّاس كافةً، مصداقاً لقوله تعالى: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا)،[٩] وأنّه بلغ الرسالة، وأدى الأمانة، ونصح الأمة، بالإضافة إلى الإيمان بالرسل جميعاً، حيث قال الله تعالى: (قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَىٰ وَعِيسَىٰ وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ).[١٠][٨]


وكذلك الأمر في كل زمان، ففي عهد نوح عليه السلام كان ينبغي لصحة الإسلام الإيمان بالله تعالى، وتوحيد العبادة له سبحانه، والإيمان بنبوة نوح، وفي عهد هود كذلك الأمر، وفي عهد شعيب كذلك، وفي عهد إبراهيم كذلك، حيث إنّ الله -تعالى- بعث كل نبي من الأنبياء -عليهم السلام- إلى قومه ليبشرهم وينذرهم، يبشرهم بالجنة إن هم أطاعوه، وينذرهم من النار إن عصوا أمره، وكذلك محمد -صلى الله عليه وسلم- بعثه الله -تعالى- مبشراً ومنذراً، حيث بشر الناس بالجنة والسعادة والتمكين إن استجابوا لدعوته، وأنذرهم من النار والذل والهوان في حال خالفوا أوامره ولم يستقيموا على ما جاء به.[٨]


أركان الإسلام

حتى يدين الإنسان بالإسلام ينبغي له القيام بخمسة أركان، وهي: الشهادتان، والصلاة، والزكاة، والصيام، وحجّ البيت، ويمكن بيان الأركان فيما يأتي:

  • الشهاداتان: ويُقصد بها شهادة أن لا إله إلا الله وأنّ محمداً رسول الله، ويمكن القول أنّ كلمة لا إله إلا الله تعني لا معبود بحق إلا الله تعالى، وهو ما يُطلق عليه عقيدة التوحيد، وتنقسم كلمة التوحيد إلى قسمين؛ الأول نفي الألوهية عن كل ما يُعبد من دون الله، والثاني إخلاص العبادة لله وحده لا شريك له،[١١] ولكلمة التوحيد عدّة شروطٍ لا بُدّ من تحقيقها والعمل بها حتى تنفع قائلها، ومنها:[١٢]
    • العلم المنافي للجهل: وهو العلم بمعنى كلمة التوحيد ومقتضياتها، مصداقاً لقول الله تعالى: (فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا اللَّهُ).[١٣]
    • اليقين المنافي للشك: ويقتضي هذا الشرط عدم الشك نهائياً بأنّ كلمة التوحيد هي الحق، وما سواها هو الباطل، كما في قول الله تعالى: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا).[١٤]
    • الانقياد المنافي للترك: ويقتضي هذا الشرط الانقياد لكل ما دلت عليه كلمة التوحيد من العمل الصالح والإيمان، وترك ما يخالفها.
    • القبول المنافي للرد: ويقتضي هذا الشرط قبول كل ما يترتب على هذه الكلمة بلا تردد، ورد كل ما يخالفها.
    • الإخلاص المنافي للشرك: بإخلاص العبادة لله تعالى، واجتناب الشرك.
    • المحبة المنافية للبغض: فيجب محبة كلمة التوحيد، وما دلت عليه بالإضافة إلى محبة أهلها، وبغض ما يخالفها.
    • الصدق المنافي للكذب: ويقتضي هذا الشرط التصديق بكلمة التوحيد في القلب، واللسان، والعمل.
  • الصلاة: لا شكّ أنّ للصلاة مكانةً عظيمةً في الإسلام؛ لأنّها صلة بين العبد وربه، والركن الثاني من أركان الإسلام، وعمود الدين، وثمة الكثير من آيات القرآن الكريم والأحاديث النّبوية التي تدل على عظم فضل الصلاة،[١١] ولا بُد من الإشارة إلى خطورة ترك الصلاة، فقد أجمع العلماء على كفر من تركها جحوداً لفرضيتها، بينما اختلفوا في حكم من أقرّ بوجوبها وتركها تكاسلاً.[١٥]
  • الزكاة: حيث تجب الزكاة على أغنياء المسلمين، فتؤخذ من أموال الأغنياء ما قيمته ربع العشر، وتُدفع للفقراء والمساكين وسائر مصارف الزكاة.[١١]
  • صوم رمضان: ويكون صيام شهر رمضان بالامتناع عن الطعام والشراب وسائر المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس عبادةً لله تعالى، ولا بُدّ من الإشارة إلى أنّ الله -تعالى- قد خفف عن المسافر، والمريض، والحامل، والنفساء، والحائض، وجعل لكل منهم أحكامه الخاصة.[١١]
  • حجّ البيت: والحج واجبٌ مرةً واحدةً في العمر على كل مسلمٍ، بالغٍ، عاقلٍ، قادرٍ على الحج، ويكون الحج إلى بيت الله الحرام في مكة، ومن الجدير بالذكر أن للحج أحكام، وشروط، وأركان، وواجبات لا يتسع المقام لذكرها.[١١]


المراجع

  1. "تعريف و معنى الإسلام في قاموس المعجم الوسيط "، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2-3-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب محمد الشنقيطي، دروس للشيخ محمد الحسن الددو الشنقيطي، صفحة 18، جزء 31. بتصرّف.
  3. رواه الألباني، في إرواء الغليل، عن عروة بن الزبير بن العوام، الصفحة أو الرقم: 1/225، إسناده صحيح.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 25، صحيح.
  5. سورة آل عمران، آية: 19.
  6. سورة آل عمران، آية: 85.
  7. سورة النحل، آية: 36.
  8. ^ أ ب ت الشيخ ابن باز، " تعريف عام بدين الإسلام وما جاء به الرسل"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 2-3-2019. بتصرّف.
  9. سورة سبأ، آية: 28.
  10. سورة البقرة، آية: 136.
  11. ^ أ ب ت ث ج ياسر تاج الدين حامد (19-8-2015)، "أركان الإسلام"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2-3-2019. بتصرّف.
  12. علي الراجحي، "سباعيات (٦٩) شروط التوحيد"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 3-3-2019. بتصرّف.
  13. سورة محمد، آية: 19.
  14. سورة الحجرات، آية: 15.
  15. "التفصيل في حكم تارك الصلاة"، www.islamweb.net، 2001-1-21، اطّلع عليه بتاريخ 3-3-2019. بتصرّف.