تعلم الدفاع عن النفس

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٥ ، ١٧ ديسمبر ٢٠١٤
تعلم الدفاع عن النفس

أن يواجه الإنسان موقف ما، فلا يستطيع الدفاع عن نفسه، يوقعه في حرج كبير، وقد يكون ضحية اقتتال، أو مواجهة حتمية، فلا يستطيع أن يدافع عن نفسه بالطريقة المناسبة، أو أن يصد الخطر عنه، وكان تعلم فنون الدفاع عن النفس أمر مهم في حياة كل إنسان، فهو حين يسير وحيداً في منتصف الليل، ويواجه شخصاً يتقدم إليه من بعيد، لا يعرف ماذا سوف يفعل؟ إلا إن كان مدركاً لتقنيات الدفاع عن النفس.

وفنون الدفاع عن النفس والمواجهة أساليب نشأت مع تطور الإنسان على مر العصور، وتفكيره في تقنية يدافع بها عن نفسه، وكان لها أشكال بدائية في بداية الأمر، ومع الدراسة والبحوث التي تقوم بمعرفة أهم أجزاء الجسم، التي يجب أن يحميها الإنسان من الإصابة عند المواجهة، تطور الدفاع عن النفس، وأصبح له رياضات مختلفة في أنحاء العالم ومسابقات عالمية.

وأول فنون الدفاع عن النفس، وأكثرها شهرة هو فن (الكاراتيه)، وهو يعتمد أساساً عن الدفاع عن النفس باستخدام اليد كسلاح سريع موجه نحو الهدف، وهي تعتمد على الهجوم الفجائي، وتستخدم بها أعضاء الجسم كأسلحة، ومن هذه الأعضاء: الأيدي، والأقدام، والمرافق، والركب، ومن ثم باستخدام قبضة اليد، يتم توجيه اللكمات للخصم سريعاً بشكل مستقيم وليس مقوس، حيث تبقى اليد على مستوى واحد، ويتم التركيز على النظر إلى الخصم، ثم توجيه ضربة من قبضة اليد أو ضربة سيف اليد وبعدها بشكل سريع ضربة للجانب السفلي من الجسم، والاندفاع نحو الخصم، واستخدام الركب في ضرب فخذ الخصم يسبب له ألم مبرح، وتوجيه اللكمات للرأس والوجه أمر غاية في الأهمية ؛ لأن الضرب على الوجه سوف يفقد الخصم بصيرته وبصره وتوازنه.

أما (الكيك بوكسينغ) شبيهة بالملاكمة، وتعتمد على استخدام الأيدي والأرجل من خلال اللكمات الموجهة للخصم على أجزاء جسمه، ويستخدم الشخص يديه ورجليه ورأسه وركبتيه كأسلحة أشد فتكاً من السكين، ومن أشهر حركات هذا الفن: هو المشي باتجاه الخصم، وتوجيه ركلة خارقة إلى ذقنه، فهذه الركلة تقوم بسحق الفك، وتحطيم الأسنان، وتجبر الخصم على قضم لسانه ؛ مما يسبب له الألم الشديد، والذي على أثره ينطرح على الأرض مستسلماً.

وتعلم (المصارعة) أمر سهل لا يكلف كثيراً من الوقت ؛ لأنه يقوم على استخدام تقنيات الضرب الشديد والعض، وخنق الخصم كي يفقد توازنه، ثم يصعد المدافع فوقه كي يلكمه بالكثير من الضربات بقبضات يده على وجه، حتى يستسلم الخصم سريعا ويغشى عليه.

بينما (الملاكمة) تمنح المدافع القدرة على تسديد أقوى اللكمات على وجه الكون على الخصم ؛ لأن الملاكم سوف يجعل كل قوة جسمه تتركز في يديه، قبل توجيه اللكمة، ويتم تدريب الملاكم على الضرب بقبضة اليد في تمرينات رياضية متواصلة، تستهدف كيس رملي كبير وثقيل، في حين أنه قد يزن طن، بوسع يد الملاكم أن تحركه؛ لأنه يعزز تركيزه نحوه، وبالتالي تتكاثف طاقة جسده نحو الهدف، ألا وهو الخصم.

وفي هذه الأيام على الإنسان أن يتعلم ويتقن أي فن يدافع به عن نفسه من خلاله، فيكون واثقاً من ذاته إذا مر بموقف صعب يتطلب تدخله.