تعلم كيف تخترع وتبتكر

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٥٤ ، ٢٨ يناير ٢٠١٥
تعلم كيف تخترع وتبتكر

العلماء هم أصحاب الأيادي البيضاء على العالم، وهم منارة القرون التي مرّت على الأرض، وللعلماء مكانة رفعة في العالَم أجمع، وهم أصحاب الصيت الذائع والحضور الواسع، خُصوصاً في العالم الذي يحترم العلم وأهله، وقد ساهم العلماء على اختلاف صنوف علومهم وتنوّع مدارسهم العلميّة في تحريك عجلة الحياة البشريّة، فترى الفيزيائيين قد قادت نظرياتهم إلى تطبيقات عمليّة نلمسها في حياتنا اليوميّة، فالطائرة والسيّارة والقطار والمصباح والأنوار والكهرباء هيَ تطبيقات لنظرياتهم وتأملاتهم، وكذلك الكيمائيين والفلكيين والرياضيين إلى غير ذلك من العُلماء وأصحاب الفضل.


وهُناك في العلم ما يُسمّى بالاكتشاف وهو أن تصل إلى أمرٍ ليس بالغائب والغير موجود وإنّما بالبحث والتحرّي وإعمال العقل في الاستنتاج والتنقيب تتكشّف لكَ هذهِ الأمور، وتكون الاكتشافات العلميّة محصورةً للعالم الذي ألقى الضوء عليها وأخرج خبئها، بينما هُناك الابتكار والاختراع حيث يُخرج العالِم إلى الناس فكرةً فريدة وأمراً جديداً ليس بالموجود بين أيدينا وإنّما هو توظيف للعلم والنظريّات والوسائل لإخراج مبتكر أو مُختَرَع جديد يكونُ سَبقاً وأمراً طارئاً، وحتّى يكون الاختراع قائماً على أصوله فعلينا أن نتعلّم كيف نكون من المُخترعين والمُبتكرين.


كيف أخترع وابتكر

  • عدم اليأس، فإيّاك واليأس والقنوط، فمن مزايا العُلماء الناجحين البارزين أنّهم لم ييأسوا، فلا يوجِد عالم لم يُخطئ فالخطأ هو الصفة البشريّة التي لا يخلو منها أحد، فنرى كثيراً من العلماء حاول وجرّب كثيراً حتّى أنتج شيئاً جديداً وأخرجهُ لنا عن طريق ما يُسمّى بالتجربة والخطأ، فلا يأس مع العلم أبداً.
  • عليك أن تكون صاحب عزيمة وإرادة لا تنثني أمام الظًروف، حاول أن تجتهد وأن تسهر وأن تتواصل مع الأفكار التي تخطُر في بالك وأن لا تقطع أفكارك وإنّما ابقَ في تواصل معها، فالفكر المُتواصل يُخرج دائماً أمراً جديداً بينما الانقطاع يقتل الفكرة ويحافظ على ثباتها دون تطوير في أحسن الأحوال.
  • اكتسب ادوات المعرفة الحديثة، وكُن على دراسة وعلم بما تصنع، فالجُهد وحده لا يكفي في اخراج المعلومات الجديدة، فأحياناً فإنَّ بعض استنتاجاتك تكون مبنيّة على أمور خاطئة لأنّها لم تكن عن علم ودراسة، ويكون العلم والدراسة على يد أساتذة في تخصّصك الذي تنوي الخوض في ابتكار أمرٍ جديد فيه، أو عن طريق الالتحاق بمعاهد تأهيليّة ذات مُستوى يضعك في المكان المُناسب.
  • اعرض افكارك على اصحاب الخبرات وأصحاب العلم، فنظرة العالِم تقودك إلى سرّ ربما غاب عنك، ولا تَكُن أنانيّاً في هذا الأمر، لأنّ ثمرة الاختراع والابتكار هو ثمرة للبشريّة.
  • تابع المجلّات العلميّة وتابع أخبار العلم الحديث، فمواكبة العلم هو مواكبة للركب التقدمي وما فيه من اختراعات وابتكارات قد توحي إليك بأمور تُساعد وتُلهمك ما لم يكن لكَ على بال.