تفسير بكاء الميت في الحلم

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٢٦ ، ٤ أبريل ٢٠٢١
تفسير بكاء الميت في الحلم

رؤية بكاء الميت في المنام عند ابن سيرين

رأى كأن الميت ضحك ثم بكى دل على أنه لم يمت مسلماً وكذلك لو رأى أنّ وجه الميت مسود لقوله تعالى (فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ)،[١] ومن رأى ميتاً معروفاً مات مرة أُخرى وبكوا عليه من غير صياح ولا نياحة فإنّه يتزوجٍ من عقبه إنسان ويكون البكاء دليل الفرج فيما بينهم وقيل من رأى ميتاً مات موتا جديداً فهو موت إنسان من عقب ذلك الميت وأهل بيته حتى يصير ذلك الميت كأنّه قد مات مرة ثانية.[٢]


البكاء في المنام قوة عين

أما البكاء فحكي عن ابن سيرين أنه قال البكاء في المنام قوة عين وإذا اقترن بالبكاء والنوح الرقص لم يحمد فإن رأى كأنه مات إنسان يعرفه وهو ينوح عليه ويعلن الرنة فإنّه يقع في نفس ذلك الذي رآه ميتاً أو في عقبه مصيبة أو هم شنيع فإن رأى كأنهم ينوحون على وال قد مات ويمزقون ثيابهم وينفضون التراب على رءوسهم فإنّ ذلك الوالي يجور في سلطانه فإن رأى كأن الوالي مات وهم يبكون خلف جنازته من غير صياح فإنّهم يرون من ذلك الوالي سروراً.[٢]


رؤية البكاء على الميت من غير نواح

من رأى ميتاً معروفاً مات ثانية وكان لموته بكاء من غير نواح أو صراخ فإنّه يتزوج بعض أهله فيكون فيهم عرس وإلا مات من عقبه إنسان وكذلك إذا ولا جهازهم فإنّه ينهدم من داره جدار أو بيت فإن كانت الرؤيا بحالها ورأى كأنّه دفن على هذه الحالة من غكان لموته صراخ أو نواح أو رنة مما يكره أصله في التأويل فإن رأى كأنه قد مات ولم يرى هيئة الأموات ير جهاز ولا بكاء ولا شيع أحد جنازته فإنّه لا يعاد بناء ما انهدم إلا إذا صار في يد غيره.[٢]


رؤية بكاء الميت في المنام عند النابلسي

الموت في المنام نقص دين

الموت هو في المنام نقص في الدين وفساد فيه وعلو وشرف في الدنيا إذا كان معه بكاء وصراخ وحمل على أعناق الرجال على سرير أو نعش ما لم يدفن في التراب فإذا دفن لم يرج منه صلاح بل تستحوذ عليه دنياه ويكون أتباعه في سلطانه بقدر ما تبعه في جنازته وعلى كل حال يقهر الرجال ويركب أعناقهم.[٣]


من رأى أنه مات من غير بكاء

من رأى أنه مات ولم يكن هناك هيئة الأموات من بكاء وصراخ وغسل وكفن أو حمل على سرير أو نعش دل ذلك على هدم بيت من داره أو حائط أو كسر خشبة فيها وقيل بل ذلك رقة في دينه وعمى في بصيرته ويطول مع ذلك عمره.[٣]


إن رأى شيئاً من هيئة الأموات كالغسل والكفن فذلك زيادة في نقص دينه ومهما كان من بكاء أو نوح فذلك رفعة لشأنه في الدنيا ومن رأى ميتاً معروفاً أنه قد مات وعليه بكاء وصراخ فإن شخصاً من عقبة أو من أهله يموت وإن لم يكن عليه بكاء وصراخ ونوح فإن أحداً من أهله يتزوج ويكون له فرح وسرور وعرس.[٣]


رؤية بكاء الميت في المنام عند ابن شاهين

من رأى مَيتا يَئِن وحاله على غير اسْتِوَاء فَإِنَّهُ يدل على سوء عمله ومجازاته على أَفعاله القبيحة وَمن رأى أَن مَيتا يضْحك ثمَّ يبكي فَإِنَّهُ يدل على أَنه مَاتَ على غير مِلَّة الْإِسْلَام، وَإِن رأى كَأَنَّهُ مَاتَ وهم يَبْكُونَ خلف جنَازَته من غير نوح فانهم يرَوْنَ من ذَلِك الْوَالِي سُرُورًا.[٤]


من رأى أَنه مَاتَ وَلم ير قبرا وَلَا كفنا وَلَا جَنَازَة وَلَا بكاء فَإِن ذَلِك رَاحَة لصَاحب الرُّؤْيَا من هم هُوَ فِيهِ وَمن رأى مَيتا مَعْرُوفا قد مَاتَ ثَانِيَة وَكَانَ لمَوْته بكاء فَإِنَّهُ يتَزَوَّج بعض أَهله فَيكون فيهم عرس وَإِلَّا مَاتَ من عقبه انسان، وَقَالَ بعض المعبرين الزواج يكون لأحد عقبه إِذا كَانَ الْبكاء بِغَيْر صُرَاخ وَإِن كَانَ بصراخ فموت أحد من عقبه وَإِن لم يكن لَهُ عقب فموت نَظِيره أَو سميه.[٤]


أما الْبكاء فَمن رأى أَنه يبكي بِغَيْر صُرَاخ فَإِنَّهُ فرج من هم وغم وَمن رأى أَنه يبكي بصراخ فَهُوَ حُصُول مُصِيبَة لأهل ذَلِك الْمَك فَمن رأى أَنه يبكي على انسان يعرفهُ وَقد مَاتَ وَمَعَ الْبكاء نوح فَإِنَّهُ يَقع كَمَا يُرَاد فِي عقبه مُصِيبَة من موت أَو هم أَو تشنيع فَإِن رأى كَأَن النَّاس ينوحون على وَال قد مَاتَ وتمزق ثِيَابهمْ وينفضون التُّرَاب على رؤوسهم فَإِن ذَلِك الْوَالِي يجور فِي سُلْطَان.[٤]


رؤية بكاء الميت في المنام عند ابن غنام

الْمَيِّت إِذا بَكَى فَهُوَ نادم على مَا سلف من ذنُوبه وَمن رأى مَيتا مَعْرُوفا قد مَاتَ وَلم يكن لمَوْته بكاء وصراخ فَإِن شخصا من عقبه يَمُوت.[٥]


رؤية بكاء الميت في المنام في كتاب جامع تفاسير الأحلام

أما الْمَوْت فَمن رأى أَنه قد مَاتَ وَالنَّاس يَبْكُونَ عَلَيْهِ أَو غسلوه وكفنوه أَو حملوه على النعش أَو دفنوه فِي الْقَبْر فجملة ذَلِك يدل على فَسَاد دينه ويرجى لهَذَا الْمَيِّت صَلَاح دينه مَا لم يدْفن فَإِن دفن لَقِي الله على غير التَّوْبَة إِلَّا أَن يرى أَنه عَاشَ وَخرج من الْقَبْر بعد الدّفن فَإِنَّهُ يَتُوب.[٦]


من رأى أَنه مَاتَ وَلم ير قبرا وَلَا كفنا وَلَا جَنَازَة وَلَا بكاء فَإِن ذَلِك رَاحَة لصَاحب الرُّؤْيَا من هم هُوَ فِيهِ وَمن رأى أَنه ملفوف كَمَا يلف الْمَيِّت فَهُوَ مَوته.[٦]


من رأى أَن مَيتا مَعْرُوفا قد مَاتَ ثَانِيَة وَكَانَ لمَوْته بكاء فَإِنَّهُ يُزَوّج بعض أَهله فَيكون فيهم عروس وَإِلَّا مَاتَ من عقبه إِنْسَان وَإِن لم يكن لَهُ عقب فموت نَظِيره أَو سميه وَمن رأى أَن مَيتا يَئِن وحاله على غير سَوَاء فَإِنَّهُ يدل على سوء عمله ومجازاته على أَفعاله القبيحة.[٦]


المراجع

  1. سورة آل عمران، آية: 106.
  2. ^ أ ب ت محمد بن سيرين (1359هـ-1940م)، منتخب الكلام في تفسير الأحلام ، مصر: شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده، صفحة106،107،113،388، الجزء الأول، الثاني.
  3. ^ أ ب ت عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي (1143هـ)، تعطير الأنام في تعبير المنام، بيروت: دار الفكر، صفحة 347، الجزء الأول.
  4. ^ أ ب ت خليل بن شاهين الظاهري (873هـ)، الإشارات في علم العبارات، بيروت: دار الفكر، صفحة 672،696،702 ، الجزء الأول.
  5. إبراهيم بن يحيى بن غنام (779هـ )، تعبير الرؤيا (مخطوط)، عمان: مكتبة الجامعة الأردنية، صفحة 39،281، الجزء الأول.
  6. ^ أ ب ت أبو بكر بن محمد بن عمر المُلَّا الحنفي الإحسائي (1408هـ-1988م)، جامع تفاسير الأحلام - تنبيه الأفهام بتأويل الأحلام (الطبعة الأولى)، الدوحة: دار الثقافة، صفحة 134، الجزء الأول.