أحكام غسل الميت

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٦ ، ١٨ فبراير ٢٠١٩
أحكام غسل الميت

حكم غُسل الميّت

أجمع العلماء على أنّ غسل الميت فرض كفايةٍ، فإذا قام به البعض سقط الإثم عن الباقين، وأولى الناس بغسل الميت هو وصيّه، أي الذي أوصى أن يُغسّله، فقد أوصى أبو بكر -رضي الله عنه- أن تُغسّله زوجته أسماء، ثمّ تكون الأحقّية بعد الوصيّ لأقاربه من الأصول؛ كالجدّ والأب، ثمّ يأتي الفروع؛ وهم الأبناء وإن نزلوا، ويكون الإخوة بعدهم في الأحقّية، ثمّ بقية الأقارب والأرحام، والأصل أن يُغسّل الرجال الرجل وتُغسّل النسوة المرأة، إلّا أنّه يجوز للمرأة أن تُغسّل زوجها، ويجوز للرجل أن يُغسّل زوجته، أمّا في غير حالة الزوجين فلا يجوز اختلاف الجنس بين الميت والمُغسّل إلّا عند تغسيل الطفل غير المميز، فلا بأس أن يُغسّله الرجال أو النساء على حدٍ سواءٍ؛ لأنّه لا عورة له.[١][٢]


صفة غُسل الميت

تكون صفة غسل الميت كما يأتي:[٣]

  • تُستر عورة الميت بقماشٍ أو نحوه، ثمّ يُجرّد من ثيابه.
  • يلف المُغسّل خرقةً على يده، أو يرتدي قفازاً ويبدأ بتنجية الميت، فيُغسل فرجه بالماء.
  • ينوي المُغسّل غسل الميت، ويبدأ بالتسمية، ثمّ يوضأه كما يكون الوضوء للصلاة، ولا يدخل الماء في أنفه أو فمه أثناء الوضوء.
  • يبدأ المُغسّل بغسل رأس الميت برغوة السدر أو الصابون، ثمّ يُغسّل شقّه الأيمن ثمّ الأيسر ثمّ يعمّم الماء على جميع بدنه، والواجب في ذلك أن تكون غسلةً واحدةً، ويُسنّ التثليث.
  • يجعل المُغسّل آخر غسلةٍ بالكافور، وهو نوعٌ من أنواع الطيب.
  • ينشّف المُغسّل الميت بثوبٍ أو نحو ذلك، ويقصّ أظافره وشاربه، ويأخذ شعر إبطيه إن كان طويلاً طولاً فاحشاً وإلّا تركه.
  • يُجعل شعر المرأة على ثلاثة ضفائر، ثمّ تُسدل خلفها.


حكم حضور غسل الميت دون حاجةٍ

يُكره لغير المُغسّل ومن يعينه أن يحضر غسل الميت، فالنظر إلى الميت دون حاجةٍ مكروهٌ، كما يُستحبّ للحاضرين غضّ أبصارهم عنه، والسبب في ذلك احتمال وجود عيبٍ في الميت يكتمه عن الناس، أو يكره أن يطلّع عليه أحدٌ بعد موته، كما يمكن أن يحدث منه شيءٌ يكره الحيّ أن يطلّع عليه، وربما ظهر منه شيءٌ يُعدّ في الظاهر منكراً فيحدّثُ الناس به ممّا يجعله فضيحةً له، بالإضافة إلى احتمال ظهور عورته وانكشافها، لذلك فالأفضل أن يكون المُغسّل أميناً صالحاً ساتراً لما يطلّع عليه، وقد استثنى بعض العلماء ولي الميت، فقالوا له أن يحضر غسله ولو لغير حاجةٍ، وذلك لوجود الشفقة من قِبله.[٤]


المراجع

  1. الشيخ د. عبد الله بن حمود الفريح (2015-6-19)، "حكم غسل الميت، وتكفينه، والصلاة عليه، ودفنه، وأولى الناس به "، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-12. بتصرّف.
  2. "من يحق له غسل الميت ذكراً كان أو أنثى"، www.ar.islamway.net، 2006-12-1، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-12. بتصرّف.
  3. الشيخ د. عبد الله بن حمود الفريح (2015-6-26)، "صفة غسل الميت باختصار"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-12. بتصرّف.
  4. "هل يحضر غسل الميت من لا حاجة له؟"، www.islamqa.info، 2011-9-28، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-12.