تلخيص رجوع الى الطفولة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣١ ، ١٦ مارس ٢٠١٦
تلخيص رجوع الى الطفولة

رواية الرجوع إلى الطفولة

تعتبر رواية رجوع إلى الطفولة هي محاولة لنبش الذاكرة واستخراج مكنوناتها فيما مضى، والرجوع إلى الوراء والاستشعار بالأحاسيس التي كانت تشعر بها، وأثر المواقف التي مرت بها على نفسيتها، وكلمة الرجوع وليس العودة هي دليل التنقل والحركة، وتغيير الزمان هو العودة للماضي ثمّ العودة ثانيةً للمستقبل محملًا بالذكريات.


تلخيص رواية رجوع إلى الطفولة

تتكون الرواية من أربعة فصول متتابعة ومتكاملة كل فصل له جزء من رحلة الرجوع هذه.

  • الفصل الأول: في هذا الفصل تتذكر الكاتبة جملة من الأحداث الماضية، ومن المعالم التي تتذكرها الكاتبة، انتظارها للحافلة التي كانت تتنقل عبرها، مشيرةً إلى صعوبة التنقل، وتصف جدها الذي ذهب إلى فاس ولم يعجبه غذاء الفاسي، كما أنّه أعجب بالمدنيات هناك وبجمالهن، وفي وصف لها لعودة الكلب رباح، وتصف فيه فاطمة وأحمد، وقصة أحمد زوج زبيدة الذي خدع صديقه وسرقه، وتصف أشخاصًا آخرين كالأم والأب والجدة وحواراتهم واستهزاآتهم وحديثهم، ولقصة اعتقال والدها نصيب من الرواية، حيث اعتقل والدها بينما كان ينقل أخبار المستعملين للوطنين، وكيفية الوحشة التي قابلها في أثناء اعتقاله حيث قادوه إلى الرباط مشيًا على الأقدام ومنعوا العائلة من زيارته. وينتهي الفصل بقصة صراع الجد الذي استولى على فراس الأم لتذهب بعدها للتنقل بين المحاكم. وتدور أحداث هذا الفصل في القصيبة والمدرسة والمستوصف وقنطرة دالتا والمحطة.
  • الفصل الثاني: في هذا الفصل تظهر شخصية جديدة وهي ثريا السقاط، وهي زوجة أحمد الذي تزوج دون علم أهله، ففي هذا الفصل يصلهم خبر زواج أحمد، وأنّ ثريا تزوره في السجن، وهي زوجة سابقة لسجين ممنوع من الزيارة وهو محمد الآسفي. وفي هذا الفصل وصف لمعاناة السجناء من طرف النصارى حيث لاقوا أشدّ التعذيب الجسدي من الضرب والإيذاء، والتعذيب النفسي من الشتم والإهانة، ومن الأعمال الشاقة التي كانوا يعاقبون بها كحفر الآبار ونقل الرمال في الصحراء، ثم تسترسل بعض الشيء في الأمور الاجتماعية وحديث الأم والخالة، وعملية الغسيل والنشير يوم الخميس والذهاب إلى الحمام وكرهها له، وتحكي عن أجواء الحديث بين النساء وما يحتويه من نميمة وصراع كلمات، بعدها تنتقل للحديث عن انتقالها للمدرسة وتفوقها في الدراسة، وكيف تعلمت صنع عقد القفاطين، وتردد قصصًا كقصة الشريفة المتسولة، وقصة الفسي الذي زوج محمد لعجوزٍ شمطاء بدل ابنته الصغيرة الجميلة، وحكايات أخرى كثيرة، ووصف لقرية صفرو وما كانت ترى فيها، وتدور أحداث هذا الفصل في صفر، سلا، الحمام، المدرسة والسجن.
  • الفصل الثالث: تبدأ أحداث هذا الفصل بالأمور الاجتماعية، حيث تصالح أمها مع الجد، وتتألم لفراق صديقتها، ثمّ تلتحق بمدرسة المعارف، ويعتقل الأب ثانيةً وتذكر مساعدة الوطنيين للأسرة وخروج والدها من السجن، وعمله في البيضاء، وتصف التعذيب الذي لاقاه والدها في السجن، وفي قصة إنقاذ أمها للسجين الذي حكم عليه بالإعدام، ومحاولة عميد الشرطة أن ينتقم من الأسرة، وتدور أحداث هذا الفصل في البيضاء، والسجن العسكري، ودار البراد، ومدرسة المعارف، ومركز الشرطة، والحافلة، ومحطة النقل.
  • الفصل الرابع: في هذا الفصل تسكن الكاتبة في بني ملال، وتلتحق بمدرسة محمد جاسوس، وعن حكاياتها لصديقاتها في الداخلية، ومنعها من الصيام من قبل المشرفة، وفي قصص وحوادث حدث في عطلتها عندما عادت للقصيبة، ثمّ للثانوية، حيث تحكي عن ثانوية مولاي يوسف وعن الأستاذ مولاي علي العلوي وعن أسلوبه مع الطلق مع تلاميذه، وتدور أحداث هذا الفصل في سجن القنطيرة، محكمة الاستئناف، والمدراس، والمحكمة. (1)


كاتبة الرواية

ليلى أبو زيد، ولدت عام 1950 في الرباط. درست اللغة الإنجليزية ثم هاجرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية وعملت في الترجمة والتأليف. بدأت حياتها المهنية بمارسة الصحافة في التلفزيون، لتعمل بعدها في عدة دواوين وزارية من بينها ديوان الوزير الأول.


ألّفت العديد من الأعمال الأدبية أهمّها (عام الفيل)، و(الفصل الأخير)، و(رجوع إلى الطفولة) التي تروي عن المأساة التي عاشها الشعب المغربي في ظل الإستعمار، فنجد هذه الكاتبة وقد صوّرت تلك الحقبة بأسلوب سهل ممزوج باللهجة المغربية لتقريب الصورة إلى ذهن المتلقي، فلا يخلط فيها بين التأريخ وسرد الوقائع.


تعتبر رواية (رجوع إلى الطفولة) سيرة ذاتية تحكي فيها الكاتبة عن طفولتها، وتسرد أحداث ما عاشته في تلك الفترة، والنضال الذي بذلته من أجل الحصول على حقّها في التعليم، كما تحكي عن معاناة عائلتها. ونجد الكاتبة قد ألقت الضوء على ما عاشته الأم للمحافظة على أطفالها في فترة الاستعمار، وصراعها بين المحافظة على عائلتها وصراع الالتزام بالعادات والتقاليد مع عائلة زوجها.


كل هذه الأحداث الحقيقية التي سردتها ليلى في روايتها هي التي جعلت منها امرأة قوية استطاعت التغلب على الماضي الصعب لتخرج من تجربتها وتلجأ إلى الكتابة لتفرغ ما بداخلها. (2)


المراجع

(1) بتصرّف عن مقال تلخيص مؤلف رجوع إلى الطفولة، مدوّنة هند، hindoo-b.blogspot.com

(2) بتصرّف عن مقال ليلى أبو زيد، majalatouki.com