تلخيص كتاب مثالب الولادة

تلخيص كتاب مثالب الولادة

الفصل الأول

عمل إيميل سيوران على كتابة كتاب "مثالب الولادة" لتحدث عن فلسفته الوجودية، وكان السبب وراء هذا الكتاب هو ما قالته له والدته عن أنَّها كانت تتمنى إجهاضه وهو طفل صغير داخل بطنها، تحدث إيميل سيوران عن كرهه الشديد لفرنسا، وكان حديثه جريء فقد تطرق إلى الحقائق الدينية وغيرها من المسلمات التي لطالما آمن بها البشر.[١]

تحدث إيميل سيوران في كتابه عن الحقائق الدينية التي لطالما آمن بها الناس مثل الإله بوذا إذ وصفه أنه مصدر لكل كوارث البشر وعاهاته، وعن معتقدات الدينية الخاصة به وبانت لا يحتاج لصلوات الناس له للهداية ولا يحتاج لشفيع فهو يتدبر أمر نفسه.[٢]

الفصل الثاني

تحدث في هذا الفصل عن كرهه الشديد ضد جميع الأشياء في العالم، ففي مرة من المرات قالت له امرأة أنَّه ضد إنجازات البشرية منذ آخر حرب قام بها العالم، ليخربها أنَّه ليس ضد البشرية منذ ذلك الوقت إنَّما هو ضد البشرية من وجود آدم فيها، وقام إيميل سيوران بالسخرية على جميع معتقدات البشرية ولم يعطها أي احترام كبقية البشر.[٣]

تحدث إيميل سيوران عن حادثة ولادته كبقية البشر وأنها ليست بالحادثة المهمة إنَّما هي حادثة مضحكة، ويعتقد إيميل سيوران أنَّ ولادته جاءت مصادفة وأنَّه في أساس الأمر لم يكن يجب أن يولد، ويقول إنه في بعض الأحيان ينسى نفسه ليظن أنَّ حياته مهمة وواقعة رئيسية لجعل العالم يستمر.[٤]

الفصل الثالث

تناول إيميل سيوران في كتابه جميع الحقائق وجميع ما يهم البشر على حد قوله، فتحدث عن الأدب والشعر والتصرف والأديان السماوية، وذكر رأيه في كل منهم، ولم يحترم إيميل سيوران الشعائر الدينية للبشر كافة بل كان يتحدث بالسخرية، وتطرق أيضًا إلى الحديث عن الموسيقى والرسم والسينما، فهو تحدث أيضًا عن الفن والهوايات.[٥]

نالت فرنسا سخطاً كبيراً من قبل إيميل سيوران فقد تحدثه في كتابه عن كرهه الشديد لها، وأنَّ الأماكن الوحيدة التي يحبها في فرنسا هي المقابر ووصف فرنسا بأنَّها المدينة القذرة لا شيء جميل بها إلا المقابر، وكان إيميل سيوران يقضي حياته يعد الأيام فقط غير مكترث لما يحصل بها.[٦]

تمرد إيميل سيوران على البشرية أجمع وصرح بصوت عالي أنَّه قد ارتكب جميع الجرائم في حياته باستثناء جريمة واحدة وهي أن يكون أبًا، واعتبر أنَّ الأبوة والزواج والإنجاب هو جريمة يركبها الإنسان بحق نفسه وبحق المجتمع، لأنَّه كان ضد تكاثر البشرية من الأساس، وكان يرى أنَّ وجود البشرية ما هو إلا خطأ لم يكن يجب أن يحصل. [٧]

نجد في كتاب "مثالب الولادة" كمية كبيرة من اليأس من الحياة، وكمية كبيرة من الآراء الفلسفية لدى إيميل سيوران عن المعتقدات الدينية والمعتقدات التي يعتبرها البشر فنًا كالموسيقى والرسم وغيرها من الفنون الأخرى، ويسخر هو البشرية أجمع بسبب هذه المعتقدات.

المراجع

  1. ايميل سيوران ، كتاب مثالب الولادة، صفحة 11.
  2. ايميل سيوران ، كتاب مثالب الولادة، صفحة 20.
  3. ايميل سيوران ، كتاب مثالب الولادة، صفحة 32.
  4. ايميل سيوران ، كتاب مثالب الولادة، صفحة 40.
  5. ايميل سيوران ، كتاب مثالب الولادة، صفحة 50.
  6. ايميل سيوران ، كتاب مثالب الولادة، صفحة 65.
  7. ايميل سيوران ، كتاب مثالب الولادة، صفحة 224_240.
9 مشاهدة
للأعلى للأسفل