جزر حوار

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٠ ، ١٤ فبراير ٢٠١٦
جزر حوار

جزر حوار

تُعرف جزر حوار بأنّها إحدى الكنوز الاقتصاديّة والسياحيّة لدولة البحرين، نظراً لوجود الغاز الطبيعيّ فيها، والذي يلعب دوراً كبيراً في نهضتها وغناها، وتُعدّ موئلاً للكثير من أنواع الطيور التي توشك على الانقراض، وقد تمّ من قِبَل منظّمة اليونسكو إدراجها كموقعٍ للتراث العالمي وذلك لتفرّدها ببيئة تجعل منها محميّة طبيعيّة.


الموقع والمساحة

تُعدّ جزر حوار إحدى الجزر الواقعة في القارة الآسيويّة، حيث تقع في مياه الخليج العربي، وتتبع لمملكة البحرين، وتتشكّل هذه الجزر من أرخبيل مكوّناً من أربعة عشر جزيرة، وتبعد عن البرّ البحريني مسافة ستة عشر كيلومتراً أي ما يعادل حوالي العشرة أميالٍ، أمّا عن البر القطري فإنّها تبعد مسافة كيلومتر واحد أي ما يعادل حوالي النصف ميلٍ ونيّف، وتبلغ مساحة هذه الجزر مجتمعة ما يقدّر باثنين وخمسين كيلومتراً مربّعاً.


أهمّ جزر حوار

  • جزيرة حوار: تُعتبر جزيرة حوار هي الأكبر من بين مجموعة جزر حوار، وأمّا مساحتها فإنّها واحد وأربعون كيلومتراً مربّعاً، أمّا طولها فهو ثمانية عشر كيلومتراً، وعرضها تقريباً خمسة كيلومترات، وأعلى ارتفاع فيها سجّل اثنين وعشرين متراً فوق مستوى سطح البحر، وتكثر التعقيدات في حافة ساحلها الغربي، حيث تكثر فيه الحصى المرتفع من الجهة الغربيّة ممتداً حتّى الجهة الشرقية، وتشكّلت عبر الزمن هياكل متكلّسة من المرجان، إضافة لوجود حصيرة طحلبيّة.
  • جزيرة سُواد الجنوبيّة: أعلى ارتفاع سجّل فيها أربعة أمتار فوق مستوى سطح البحر، وهي أيضاً مكوّنة من تراكمات من الحصى وأيضاً من الرمل، وفيها تكثر المياه الضحلة وأيضاً الطين، وتكثر في شواطئها الجنوبية الرمال، ويعشش فيها أنواع وفيرة من غراب البحر السوقطري.
  • جزيرة سُواد الشماليّة: أعلى ارتفاع سجّل فيها ثلاثة أمتارٍ فوق مستوى سطح البحر، وهي مكوّنة من تراكمات من الحصى وأيضاً من الرمل، وهي كسابقتها تكثر فيها المياه الضحلة وأيضاً الطين، وتكثر الرمال في شواطئها الجنوبيّة والجنوبيّة الشرقيّة.
  • جزيرة رَبَض الشرقيّة: مكوّنة من تراكمات حصى ورمل، وتكثر فيها المياه الضحلة وأيضاً الطين، والبحيرات الضحلة التي تتركّز في القسم الجنوبي الشرقي منها، وتُعتبر إحدى مستوطنات بلشون الصخر.
  • جزيرة رَبَض الغربيّة: أعلى ارتفاع سجل فيها متر واحد فوق مستوى سطح البحر، وأيضاً تشكّلت نتيجة لتراكمات من الحصى والرمل، وتتركّز في ساحلها الشرقي والجنوبي السهول الطينيّة، وأيضاً البحيرات الضحلة، وتُعتبر إحدى مستوطنات بلشون الصخر.
  • جزيرة أمحزوزة: إن أعلى ارتفاع لها سجّل فوق مستوى سطح البحر اثنا عشر متراً، وتكوّنت من منحدرات مقوضة، وأيضاً من صخور، وحصى ورمل، إضافة إلى المدرّجات البحريّة الرمليّة الموجودة في ساحل الجزيرة الجنوبي.


النزاع حول جزر حوار

تنتمي جزر حوار اليوم إلى مملكة البحرين، بعد أن كانت لفترات طويلة مصدر خلافٍ ونزاعٍ بين كلّ من البحرين ودولة قطر، واستمرّ هذا النزاع ما يقارب الخمسين عاماً، إلاَّ أنّه تمّ البتّ من قِبَل محكمة العدل الدوليّة في لاهاي على أنّ هذه الجزر هي جزر بحرينيّة وليست قطريّة، وذلك بقرارٍ يلزم قطر عدم المطالبة بها مرّة ثانيّة، وقرار غير قابل للاستئناف، ولكنّه تمّ إعطاء دولة قطر عدداً من الجزر من هذا الأرخبيل وهي: جزيرة الزبارة، وجزيرة جنان، وجزيرة حد جنان، وجزيرة فشت الديبل، أمّا الجزر التي بقيت للبحرين فهي: جزيرة حوار، وجزيرة قطعة جرادة، وبقيت الجزر الصغيرة، وكان هذا القرار لفضّ النزاع عام ألفين وواحد للميلاد، وأصدرت أيضاً بأنّه يحق للسفن القطريّة التجاريّة أن تمرّ مروراً سلمياً في مياه جزر حوار البحرينيّة.

329 مشاهدة