جزر فارو بشمال أوروبا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٧ ، ١٧ يناير ٢٠١٧
جزر فارو بشمال أوروبا

جزر فارو بشمال أوروبا

جزر فارو دولة أوروبية تابعة إدارياً إلى التاج الدنماركي من عام 1948م، وتقسم إدارياً إلى أربع وثلاثين بلدية، وحسب إحصائيات عام 2015م بلغ عدد سكانها 50,196 ألف نسمة، وبلغت الكثافة السكانية 34 نسمة لكل كيلومتر مربع، ويتحدّث سكانها اللغة الدنماركية، واللغة الفاروية اللّتين تعدّان لغتان رسميتان في الجزر، وعملتها الرسمية كرونة فاروية ويرمز لها بـ DKK، تنتمي لعضوية المجلس الشمالي فقط.


جغرافية جزر فارو

  • المساحة:تبلغ مساحة أراضيها 1,399 كم2.
  • الموقع الجغرافي: تقع جغرافياً في منتصف المسافة بين النرويج وآيسلندا بين شمال المحيط الأطلسي والبحر النرويجي، وتحديداً في أقصى الجهة الشمالية من قارة أوروبا.
  • الموقع الفلكي: تقع فلكياً على خط طول 06.47 درجة غرب خط جرينتش، وعلى دائرة عرض 62 درجة شمال خط الاستواء.


مدينة توشهافن عاصمة جزر فارو

تعتبر مدينة توشهافن من أكبر المدن في الجزر كما تعد عاصمتها الإدارية والسياسية، تقع جغرافياً في الجهة الجنوبية من الساحل الشرقي لجزيرة ستريموي على خط طول 47.6 درجة شرق خط درينتش، وعلى دائرة عرض 62 درجة شمال خط الاستواء، وترتفع عن مستوى سطح البحر 24م، ولها توأمة مع عدة مدن كمدينة ماريهامن، ومدينة هلسنكي، ومدينة أوسلو، ومدينة ريكيافيك، ومدينة ريولوناتو، ومدينة ستوكهولم، ومدينة كوبنهاغن، ومدينة غارذاباير، ومدينة أسكر.


تمتاز المدينة بالمناخ البارد في فصل الصيف، والمناخ المعتدل في فصل الشتاء، وبأنّها مركز اقتصادي وإداري وثقافي لجزر فارو، وبتأسس البرلمان على أراضيها في العام 825م.


معلومات عامة عن جزر فارو

  • بلغ الناتج المحلي الإجمالي لها 2.2 مليار دولار أمريكي، ويبلغ الناتج المحلي للفرد الواحد 45,250 ألف دولار أمريكي، وذلك حسب تقديرات عام 2006م.
  • وصل لها الإسلام في العام 1968م على يد العمال المسلمين المهاجرين لها، حيث كان عددهم لا يتجاوز المئات، وفي العام 1971م بلغ عددهم ثلاث عشرة آلاف مسلم؛ منهم خمسة آلاف مسلم من أصول باكستانية، وثلاثة آلاف مسلم من أصول ألبانية ويوغسلافية، وألف مسلم من العرب، كما شيّدت فيها عددٌ من الهيئات المؤسسات والمدارس الإسلامية كجمعية الشباب الإسلامي، ومركز البحوث الإسلامية، ومدرسة الأقصى العربية الإسلامية، ومكتب رابطة العالم الإسلامي، ورابطة العالم الإسلامي، والمعهد النوردي للطلاب الآسيويين.
  • حاول سكان الجزر الانفصال عن دولة الدنمارك في العام 1946م لكن محاولاتهم لم تنجح، وفي العام 1948م تبعت التاج الدنماركي لكنها بقيت تتمتع بحكم ذاتي.
  • رفضت فارو في العام 1973م الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.
  • اشتهرت الجزر ببناء علاقات تقليدية مع جزر أوركني، وشتلاند، وآيسلندا، وجرينلاند.
200 مشاهدة