جزر كريت في اليونان

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٠٦ ، ١٨ ديسمبر ٢٠١٦
جزر كريت في اليونان

جزر كريت في اليونان

جزر كريت هي واحدةٌ من أكبر الجزر اليونانية، وتعتبر خامس أكبر جزيرةٍ موجودةٍ في البحر الأبيض المتوسط، وهي مطلةٌ على بحر إيجة من ناحية الجنوب، وتصل مساحتها إلى ما يقارب 8336 كيلومتراً مربعاً، وتعتبر من أهم الجزر اليونانية من ناحية الأهمية الحضارية، وتحتوي على سلسلةٍ جبلية تمتد من الشرق وحتّى الغرب، وفيها أيضاً الشواطئ الصخرية، وتعتبر قمة سيلوريتيس أعلى قمةٍ موجودةٍ فيها ايصل ارتفاعها 2456 متراً فوق سطح البحر، وتتميز هذه الجزر بموقعها الاستيراتيجي الفريد الذي يصل بين كلٍ من قارات آسيا وأفريقيا وأوروبا، وقد كانت هذه الجزيرة مركزاً للعديد من الحضارات القديمة في العصور الوسطى.


سبب تسمية جزر كريت

عُرفت هذه الجزيرة بالعديد من الأسماء وذلك في العصور الوسطى مثل ماكارونيسوس، ويريا، وعُرفت أيضاً باسم دوليخة؛ والسبب في ذلك يعود إلى شكلها المستطيل، وقد عرفت أيضاً باسم تلخينيا، وذلك نسبةّ للشعب المعروف باسم تلخينيس والذي كان أحد الشعوب الذين استوطنوا هذه الجزيرة في قديم الزمان، وقد عرفت أيضاً باسم إيدايا، أمّا بالنسبة للمؤرخين والجغرافيين المسلمين فقد أطلقوا عليها اسم أقريطش، أو أقريطية، حيث ذكر المؤرخ القلقشندي أنّها تسمى أقريطش البتر ليش، والتي تعني مئة مدينة، وقد أطلق عليها المؤخون البيزنطيون اسم كريتا، ويعتقد بأنّ اسم كريس يعود إلى اسم أول ملكٍ حكم هذه الجزيرة.


مناخ جزر كريت

تتميز هذه الجزيرة بوجود منطقتين مناخيتين وهما: المنطقة المتوسطية، ومنطقة شمال الأفريقية، ويتميز المناخ بأنّه معتدلٌ في جميع الأحوال، إلّا أنّ الرطوبة تزداد في الجو خصوصاً عند الاقترب من البحر، ويتميز الشتاء بأنّه لطيفٌ ومعتدل بحيث تتساقط الثلوج في بعض المناطق الجبلية، وتتراوح درجات الحرارة في فصل الصيف بين العشرين وحتّى الثلاثين درجةً مئوية، ويتميز الساحل الجنوبي في الجزيرة بأنّه يحتوي على غابة تعرف باسم ميسارا وجبال أستيروسيا، والتي تتميز بوجود أيامٍ مشمسةٍ أكثر من باقي مناطق الجزيرة، وتتميز أيضاً بارتفاع درجات الحرارة خاصةً في فصل الصيف، ويعتبر فصلي الربيع والخريف أفضل الفصول لزيارة هذه الجزيرة.


سكان جزر كريت

يسكن هذه الجزيرة مجموعةٌ من السكان الذين ينتمون إلى العديد من الجاليات، أغلبهم من اليونانيين مع وجود الجالية التركية التي وصلت إلى هذه الجزيرة خلال الحكم الإسلامي لها وظلت هناك، ويعمل سكان الجزيرة بالزراعة، حيث يزرعون القمح، والذرة، والزيتون، والعنب، والحمضيات، كما أنّهم يعملون في العديد من الحرف المختلفة، مثل: صيد الأسماك، وصناعة الإسفنج، والرعي والعديد من الصناعات، بالإضافة إلى الصناعات التقليدية، كما أنّهم يمارسون نشاط التجارة في خارج الجزيرة.