جزيرة إيبيزا في إسبانيا

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٤١ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٦
جزيرة إيبيزا في إسبانيا

جزيرة إيبيزا

هي إحدى الجزر الرئيسيّة في الأرخبيل الإسبانيّ والذي يُطلق عليه اسم جزر البليار، وهي جزيرةٌ إسبانيّةٌ تقع على امتداد 79 كيلومتراً على البحر الأبيض المتوسط مقابل سواحل مدينة فالنسيا، وتشتهر بوجود نوادٍ مشهورةٍ جداً، ولعل أهم أماكنها المميزة هو الميناء الأسطوري، والذي يجذب العديد من السياح حول العالم، كما يتوافر فيها العديد من الفنادق ذات الخمس نجوم، والمطاعم المميزة، والملاهي، والأندية والرياضات المائية المختلفة.


مساحة جزيرة إيبيزا

تبلغ مساحة جزيرة إيبيزا حوالي 572 كم2، وتحتل المرتبة الرّابعة في منطقة الحكم الذّاتي الإسبانية من جزر البليار، وتقع بالتحديد جنوب جزيرة فورمينترا، وتعتبر اللغة الإسبانية (القشتالية) والتشيكية هي اللغات الرسمية للجزيرة، وهي من الأماكن المثاليّة في العالم، ويعود ذلك لمياهها الفيروزيّة اللون فائقة الجمال، بالإضافة إلى رمالها البيضاء، وبالتالي فهي تستقطب حوالي 2.8 مليون سائح سنوياً.


جغرافية جزيرة إيبيزا

تعتبر جزيرةً صخريّةً، وهي أصغر ست مرات تقريباً من مايوركا، ولكنها أكبر مجموعة من أرخبيل البليار الغربي، ويعد فصل الصيف هو أفضل الفصول لزيارة جزيرة إيبيزا للتمتع بشواطئها النظيفة والجذابة.


تعد من أكثر الجزر شعبيةً في المواقع السياحيّة العالميّة لكثرة الحفلات والنّشاطات الترفيهية الصيفية فيها، حيث تُعرف بجمالها البانورامي الطبيعي، والشواطئ الرملية المميزة، والمدينة القديمة ذات الجمال الرائع، لذلك فهي تُسمّى في الكثير من الأحيان باسم جزيرة وايت؛ نظراً لهندستها المعمارية الرّمزية المميزة.


مناخ جزيرة إيبيزا

يعد مناخ الجزيرة مناخاً وسطياً، إذ يكون المناخ في الشتاء رطباً، وفي الصيف تكون الحرارة معتدلة، وتتميز بأنّ درجات حرارتها أقل من درجة حرارة الجزر المحيطة بها، وتصل درجة الحرارة في فصل الشتاء حوالي 15 درجة مئويّة، وتكون السّماء ممطرة أحياناً، أما في فصل الصيف فتكون الحرارة معتدلة والجو دافئاً، ويبدأ صيفها من شهر يونيو وينتهي بشهر سبتمبر، وتصل درجات الحرارة في فصل الصيف حوالي 30 درجة مئوية.


تاريخ إيبيزا القديم

سكنتْ جزيرة إيبيزا الكثير من الحضارات القديمة، حيث كان الفنيقيون هم أول مَن استعمروا الجزيرة، وكان ذلك في عام 654 قبل الميلاد، وأطلقوا عليها اسم جزيرة النّخيل، وبعدها جاء الآشوريون واحتلوها ثمّ الرّومان، وبعدها احتلها البيزنطيون، وفي عهدهم كان المسلمون قد سيطروا على المغرب العربي وظلت تحت حكمهم، أما بالنسبة لآخر مَن حكم الجزيرة فهم بنو غانية، ثم بعدها عادت إلى المسيحيين عام 1235، ومن ذلك الوقت إلى الآن وجزيرة إيبيزا تحت الحكم الذاتي.