جزيرة بيوك اضا

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٠٦ ، ١٨ ديسمبر ٢٠١٦
جزيرة بيوك اضا

بيوك اضا

بيوك اضا هي إحدى أكبر الجزر التركية التابعة لمدينة إسطنبول، حيث تصل مساحتها إلى 5.4كم²، وتبعد بيوك اضا عن إسطنبول قرابة ساعتين باستخدام السفينة، فيما بلغ عدد سكانها بحسب الإحصائية المتوفرة لعام 2000م، حوالي 7.335 نسمة إلى جانب عدد سكان جزيرة سدف، وتحدها من ناحية الغرب منطقة رأس اللسان، أما من ناحية الشمال يحدها خليج نيزام، ومن الجنوب شاطئ يوروك علي.


أكثر ما يميز هذه الجزيرة أنها تخلو من المركبات، عدا مركبات الخدمات المدنية؛ كسيارات الشرطة والإطفاء، وتلك التابعة لخدمات البلدية، وتُعدُّ العربات التي تجرها الأحصنة (الحنطور أو الكارِيتة)، وسيلة التنقل الوحيدة في الجزيرة.


تاريخ بيوك اضا

خضعت الجزيرة للحكم البيزنطي، واستُخدمت حينها كمنفى للمعارضين لحكم الإمبراطوية البيزنطية، والرهبان، ورجال الدين، كما نُفيت بعض النساء اللواتي عملن في قصر الإمبراطورية، حيثُ أشرفت الإمبراطورة إيرينا على بناء دير النساء في الجزيرة، لينقلب السحر على الساحر بعدها، حيثُ نُفيت إلى ذات الدير الذي اهتمت ببنائه، وفي السابع عشر من شهر نيسان/ إبريل عام 1453م، تمكن قبطان دريا المُلقب بسيد البحار واسمه بالتا أوغلو، من تحرير الجزيرة، بمساعدة القوات البحرية العثمانية تحت قيادة سليمان باي.


توزيع السكان

خلال مرحلة ما بعد التحرير، طرأت بعض التغيرات على الطبيعة الديموغرافية لسكان الجزيرة، من حيث توزعهم على الأماكن الجغرافية، وطبيعة التركيبة السكانية، فتميزت الجزيرة على إثر ذلك، بتعدد الحضارات والثقافات، وعقب اشتعال الحروب الأهلية في روسيا البيضاء عام 1920م، نزحت أعدادٌ كبيرةٌ من سكانها إلى إسطنبول، ومنها جزيرة بيوك اضا، مما أكسبها طبيعةً اجتماعيةً جديدة.


يسكن سكان الجزيرة في قسمين رئيسيين، وهما؛ محلة النيزام، ومحلة المعدن، مع العلم أن عدد سكان الجزيرة في القرن التاسع عشر ميلادي، لم يكن يتجاوز 3000 نسمة، لكن نشاط الرحلات البحرية إلى الجزيرة دفع الكثيرين نحو الاستقرار فيها، من بينهم أثرياء مدينة إسطنبول، مما أضاف المزيد من التغيّرات على الطبيعة السكانية أيضاً.


السياحة في بيوك اضا

تتمتع الجزيرة بمناظر طبيعية خلابة؛ ففيها تلّتان؛ الأولى تقع في القسم الجنوبي، وهي تل يوركي أو يوجة تبة والملقبة بالتل العظيم، أما التلة الثانية فهي هريستوس أو تل عيسى، وتقع في القسم الشمالي من الجزيرة، وتوجد في الجزيرة العديد من المنتجعات والفنادق السياحية التي تُقدم الخدمات المُختلفة للوافدين إليها من الزوار سنوياً، كما تزخر جزيرة بيوك اضا بعدة أماكن قديمة للعبادة؛ كدير هريستوس الواقع في تل عيسى، وكنيسة ايونيس ديميتريس في حي كاموصال، ويتبعها السكان الأرثودوكس في الجزيرة، وكذلك يوجد كنيسيت لليهود الذين يقطنون ذات الحي، بالإضافة إلى جامع الحميدية الذي بناه الخليفة عبد الحميد الثاني عام 1895م، كما توجد في الجزيرة عيون ماء تتمتع بأهميةٍ وقداسةٍ دينيةٍ للمسيحيين الأرثودوكس، ومنها عيون ايونيس قسطنطينيوس، وايا يوريوس.