جزيرة جيمس بوند في تايلاند

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٠٨ ، ١٣ يونيو ٢٠١٧
جزيرة جيمس بوند في تايلاند

جزيرة جيمس بوند في تايلاند

تعرف جزيرة جيمس بوند بعدّة أسماء فمنها كو خاو فينغ كان التي تعني التلال المتّكئة على بعضها، ومنها كو تا بو والتي تعني سرطان البحر، إلا أنّ الأشهر هو تسميتها بجزيرة جيمس بوند نسبة إلى الفيلم الذي حمل اسم بطله جيمس وتمّ تمثيله في هذه الجيرة، لتكتسب شهرة سياحيّة منذ عام 1974م.


مع قدوم عام 1981م أصبحت الجزيرة إحدى أهمّ الحدائق البحريّة الوطنيّة في البلاد، وانهالت عليها الوفود السياحيّة إلى نّ تمّ في عام 1998م منع الزوارق السياحيّة من الاقتراب إليها؛ وذلك من أجل وقف تآكل الصخور الحجريّة الجيريّة، والتي قد تؤدّي إلى انهيار الجزر بشكل تام.


موقع وتضاريس جزيرة جيمس بوند

  • تقع جزيرة جيمس بوند في دولة تايلاند تحديداً في خليج فانغ نغا في الجهة الشماليّة الشرقيّة من فوكيت، وهي عبارة عن جزيرتين مغطاتين بالغابات، مع شواطئ شديدة الانحدار، وتبعد عن البرّ الرئيسي لتايلاند مسافة 6 كيلومترات.
  • يبلغ قطر الجزيرة الغربي حوالي 130 متراً، ويبلغ الجزء الشرقي منها 240 متراً، أمّا عرضها فإنه يبلغ 140 متراً، ويمتد إلى الشمال.
  • تمتلك الجزيرة عدداً قليلاً من الكهوف، إضافة إلى شاطئين رمليين واحد موجود في الجزء الجنوبي الغربي، والآخر موجود ببين الجزر التوأم.
  • تُغمر الكهوف والشواطئ بمياه البحر نتيجة للمد والجزر، فلا يمكن الوصول إلى معظم الكهوف إلا أثناء فترة المدّ المنخفض.


المناخ في جزيرة جيمس بوند

  • يُعدّ مناخ جزيرة جيمس بوند مناخاً استوائيّاً بحريّاً، حيث يتّسم بأمطاره المتكرّرة، وبدرجة حرارة مستقرّة.
  • بيّنت الجداول والبيانات أنّ متوسّط الأيام الممطرة في الجزيرة تبلغ حوالي 189 يوماً من السنة، حيث يتساقط حوالي 3.560.5 مليمتر من الأمطار، ومعظمها تتساقط بي شهري أيّار وتشرين الأوّل.
  • تتراوح درجة الحرارة فيها بين 23 درجة مئويّة إلى 32 درجة مئويّة، أمّا متوسّط الرطوبة فيها يساوي 83%.


النباتات والحيوانات في جزيرة جيمس بوند

  • تغطّي الشجيرات معظم أجزاء الجزيرة، وهي من الحجر الجيري الكلسي، وتتميز أشجارها بأنّها دائمة الخضرة مثل باندانوس، ويوفوربس، والصبار، وسيكادس، والكمثر الشائكة التي تنمو على المنحدرات الخالية من التربة.
  • تبقى محافظة على درجة الحرارة المستقرة في الأعماق نظراً لوجود المياه الضحلة والعميقة فيها، مما يجعلها غنيّة بغابات المنغروف فتتوفّر حياة ملائمة للعوالق.
  • تحتوي الجزيرة على حوالي 26 نوعاً من الزواحف، و24 نوعاً من الأسماك، وفيها حوالي 14 نوعاً من الجمبري، إضافة إلى 15 نوعاً من السرطان، كما أنّ فيها 16 نوعاً من أشجار المانتا، إضافة لوجود اسماك القرش.
  • تُعدّ البيئة الغنيّة بالشعب المرجانيّة بيئة نموذجيّة لأسماك بوترفليفيش.
  • يكثر في الجزيرة السرطان الأزرق، وسرطان البحر، والروبيان، وجراد البحر، والحبار قوس قزح، وغيرها الكثير من الكائنات الحيّة، خاصّة النباتيّة منها كأعشاب البحر، والطحالب الحمراء، والهاليمدا.