جزيرة كابري الإيطالية

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٤٢ ، ٢٥ يونيو ٢٠٢٠
جزيرة كابري الإيطالية

نظرة عامة حول جزيرة كابري

تُعتبر جزيرة كابري الإيطاليّة وجهةً سياحيّةً شهيرة يأتيها السيّاح من جميع أنحاء العالم للاستمتاع بإطلالتها على البحر، وزيارة الكهف الأزرق الموجود فيها، ورؤية العديد من أطلال الفيلات الرومانية الإمبراطورية، وتقع الجزيرة جنوب إيطاليا على بعد 31 كم من مدينة نابولي، إذ إنّها تقع على المدخل الجنوبيّ لخليج نابولي غرب شبه جزيرة سورينتو وساحل أمالفي، وتوصف الجزيرة بأنّها كتلة واحدة من الحجر الجيريّ بمساحة 10 كم2، إذ يصل طولها إلى 6.25 كم، ويبلغ أقصى عرض لها نحو 2.9 كم، ويُمكن للسيّاح الوصول للجزيرة عن طريق العبّارات، إذ يتمّ تنزيلهم في منطقتين تُمثّلانِ ساحلين لجرف صخريّ شديد الانحدار، وهما: منطقة مارينا غراندي الواقعة على الشاطئ الشماليّ، ومنطقة مارينا بيكولا الموجودة في جنوب الجزيرة والتي يتمّ التوجّه إليها عندما تكون الرياح الشماليّة شديدة.[١][٢]

وللتعرّف على جزر إيطاليا الأخرى، يمكنك قراءة مقالي: جزر إيطاليا، وجزر إيطاليا السياحية.


مدن جزيرة كابري

يوجد في الجزيرة مدينتان هما مدينة كابري ومدينة أناكابري، بالإضافة لقرية صغيرة واقعة عندَ الميناء وهي قرية مارينا غراندي،[٣] ولكلّ مدينة خصائص تُميّزها كما يأتي:[٤]

  • مدينة كابري: تتبع كابري لمحافظة نابولي إدارياً، وتقع المدينة على هضبة صغيرة خضراء مرتفعة تشمل الجزء الأوسط والشرقيّ من الجزيرة، ويوجد في المدينة ميناء يُمكن الوصول إليه عن طريق القاطرات المُعلّقة، والحافلات، وسيارات الأجرة، وتُعدّ كابري المدينة المزدحمة في الجزيرة، إذ يوجد فيها ساحة مفتوحة تُمثّل منطقةَ تجمّع مُحاطة بالمقاهي والمطاعم، كما يوجد في المدينة عدد من المطاعم الراقية، والفنادق الفاخرة، والمتاجر ذات العلامات التجارية الشهيرة، ممّا يجعلها منطقة جذبٍ للأثرياء والمشاهير، وتتمتّع المدينة بإطلالاتٍ على المنحدرات الوعرة وصخور فاراليوني، كما أنّها موطن للآثار الرومانيّة القديمة، إذ يوجد فيها 12 فيلا بُنيت من قِبل الإمبراطور الرومانيّ تيبريوس أشهرها فيلا جوفيس، بالإضافة إلى الحمامات الحراريّة، وأماكن الخدم، وغرف المناسبات.
  • مدينة أناكابري: تقع أناكابري غربيّ الجزيرة على قمّة سفح جبل مونتي سولارو الذي يُمثّل أعلى مكان في الجزيرة، وتتميّز المدينة بكونها منطقة هادئة وغير مزدحمة، إذ لا يتجاوز عدد سكانها 7 آلاف شخص تقريباً، ويوجد في المدينة عدد من المتاجر والمطاعم بأسعار مناسبة، كما يتمتّع زائر المدينة بإطلالات ذات 360 درجة على محيط نابولي، ومياه بحر التيراني، وميناء الجزيرة، ويُمكن التجوّل في المدينة عبر مسارات مشي يعود بعضها للعصر الرومانيّ مثل مسار (Via del Migliara).


مناخ جزيرة كابري

تتراوح درجات الحرارة في جزيرة كابري بين 10-31 درجةً مئويّة، فنادراً ما تُسجّل درجات حرارة أعلى من 33 درجةً مئويّةً أو أقلّ من 6 درجات مئويّة، ويوصف الجوّ في فصل الصيف بكونه حارّ وجافّ وغالباً ما تكون السماء صافية، وفي المتوسط يكون شهر آب أدفأ الشهور طوال العام، فيكون متوسط درجات الحرارة فيه نحو 29 درجةً مئويّة، ويستمر موسم الجفاف لمدّة تصل إلى 4.2 أشهر، وذلك من بداية شهر أيّار وحتّى التاسع من شهر أيلول، ويُعدّ شهر تموز أكثر الأشهر جفافاً طوال العام، إذ يُسجّل اليوم السابع من شهر تموز أقلّ نسبة رطوبة بما لا يتجاوز 7%.[٥][٦]


أمّا فصل الشتاء في الجزيرة فهو بارد، ورطب، وعاصف، وغالباً ما تكون السماء غائمةً جزئيّاً، وفي المتوسط يكون شهر كانون الثاني أبرد الشهور بمتوسط درجات حرارة يصل إلى 12 درجةً مئويّة، ويمتدّ الموسم الرطب نحو 7.8 أشهر، وذلك من التاسع من سبتمبر إلى الأول من مايو، وتشهد الجزيرة أكبر كميّات من الأمطار في شهر تشرين الثاني إذ يبلغ متوسط كميّات الأمطار فيه 111.8 ملم، أمّا أقل كمية للأمطار فتكون في شهر تموز إذ يبلغ متوسط كميات الأمطار فيه 12.7 ملم فقط، كما تصل الرطوبة إلى ذروتها في السابع والعشرين من تشرين الثاني بنسبة تصل إلى 39%، ويُنصح بزيارة الجزيرة بدءاً من أواخر نيسان حتّى أواخر حزيران للاستمتاع بالأنشطة الخارجيّة، أو من منتصف أيلول حتّى أواخر تشرين الأوّل.[٥][٦]


الحياة الحيوانية والنباتية في جزيرة كابري

يتكوّن الغطاء النباتيّ في الجزيرة بشكلٍ أساسيّ من شجيرات البحر الأبيض المتوسط، بالإضافة إلى عددٍ كبيرٍ من الأشجار؛ كشجرة المستكة، والآس، والقطلب، والخلنج، والسرو، وبعض شجرات البلوط، وعادةً ما تكون الأشجار والشجيرات في الجزيرة ذات أوراقٍ صغيرة الحجم، ومُغطاة بطبقة شمعيّة سميكة؛ لتقليل فقدانها للماء وحمايتها من الجفاف ومن أشعة الشمس، ولتعزيز الغطاء الأخضر في الجزيرة يتمّ زراعة عدد من النباتات في حديقة فلورا كابرينس الواقعة بالقرب من بيازيتا، وفي حدائق فيلا سان ميشيل في مدينة أناكابري.[٧]


تتنوّع أشكال الحياة الحيوانيّة في الجزيرة، فتُمثّل الحيوانات البحريّة أهمّها بسبب كثرة المسطحات المائيّة المحيطة بالجزيرة، إذ يوجد في مياهها عدّة أنواع من الثدييات، والأسماك، والزواحف، واللافقاريات، كما وجدَ العلماء العديد من الحيوانات الأخرى؛ كالثدييات الصغيرة، والبرمائيات، وعدد كبير من أنواع اللافقاريات؛ كالرخويات، والمفصليّات، والحشرات، بالإضافة إلى العديد من أنواع الطيور المقيمة والمهاجرة.[٧]


معلومات عامة أخرى حول جزيرة كابري

توضّح النقاط الآتية بعض المعلومات العامّة الأخرى حول جزيرة كابري، وهي كالآتي:[١]

  • شواطئ جزيرة كابري: بالرغم من إحاطة المياه بالجزيرة من جميع الاتجاهات إلّا أنّ الشواطئ الرمليّة شبه معدومة في الجزيرة؛ وذلك بسبب الطابع الوعر لسواحلها، لذلك فإنّ الجزيرة تشتهر بشواطئها الحصويّة، ومن أشهر الشواطئ فيها شاطئ مارينا بيكولا الواقع في الجهة الجنوبيّة، وشاطئ باجني دي تيبيرو (Bagni Di Tiberio).[٨]
  • أعلى قمة في جزيرة كابري: يُمثّل جبل مونتي سولارو الواقع غرب الجزيرة أعلى قمة فيها، إذ يصل ارتفاعه إلى 589 م.
  • سكان جزيرة كابري: وصل عدد السكان في جزيرة كابري نحو 14,162 نسمةً حسب إحصائيّات عام 2019م، يتركّز نحو 7,144 نسمةً منهم في مدينة كابري، ونحو 7,018 نسمةً في مدينة أناكابري.[٩]
  • الاقتصاد: تعتمد كابري في اقتصادها على السياحة، كما تهتمّ بالزراعة التي تشمل الحمضيّات، والعنب، والزيتون، بالإضافة إلى صيد الأسماك، وقد مدّت الحكومة خطّاً للمياه العذبة عام 1978م لدعم الزراعة والسياحة في الجزيرة.


تاريخ جزيرة كابري

بدأ الاستيطان البشري في جزيرة كابري في عصور ما قبل التاريخ، ومع ظهور الإمبراطوريّات العظمى أصبحت الجزيرة مستعمرةً يونانيّة، ثمّ تحوّلت إلى منتجع تابع للإمبراطورية الرومانيّة، حيثُ أقامَ فيها الإمبراطور أغسطس، وبنى فيها الإمبراطور تيبريوس عدداً من الفيلات، وخلال القرن العاشر تعرّضت الجزيرة لغارات من القراصنة، فبنى سكّانها مدناً بعيدةً عن مستوطناتهم الساحليّة، فأُقيمت مدينة كابري شرق الجزيرة، ومدينة أناكابري في غربها، وتمّ ربط المدينتين بطريق للنقل تمّ إنشاؤه في القرن التاسع عشر الميلادي.[١]


أصبحت الجزيرة تابعةً لدير مونتي كاسينو وإلى جمهورية أمالفي بحلول العصور الوسطى، وخلال الحرب النابلويّة تغيّرت تبعية الجزيرة عدّة مرات بينَ الدولة الفرنسيّة والبريطانيّة، حتى استولت عليها مملكة الصقليتين عام 1813م، ومنذ النصف الثاني من القرن التاسع عشر أصبحت الجزيرة واحدةً من أكثر المنتجعات شعبيّةً في جنوب إيطاليا، ويجدر بالذكر أنّ أصل اسم الجزيرة "كابري" يعود إلى أصلين، فقد يكون أصله كلمة (كابرا) بمعنى الماعز، أو كلمة (الكابروس) بمعنى الخنزير البريّ.[١]


معالم جزيرة كابري السياحيّة

تشتهر جزيرة كابري بتنوّع معالمها السياحيّة، فهيَ تتميّز بجمال المناظر الطبيعيّة فيها، وإطلالاتها الخلّابة، كما يُمكن للسائح الاستمتاع بالأطباق الشعبيّة الشهيّة فيها، والتسوّق بشراء السلع ذات العلامات التجارية العالميّة، وفيما يأتي أهمّ معالم الجزيرة:[١٠]


ميدان أومبرتو الأول

يقع ميدان أومبرتو الأوّل (Piazza Umberto I) في مدينة كابري بالقرب من ميناء مارينا غراندي، ويُمكن أن يصل إليه السيّاح بواسطة القاطرات المعلّقة، وأبرز معلم فيه برج الساعة الشهير، ويُمثّل الميدان ساحةً حيويّةً تضم العديد من المقاهي، والمطاعم، ومتاجر بعض المصمّمين المشهورين، ومتاجر للهدايا التذكاريّة، ومحلات لبيع الزهور، والفخار المطليّ بألوان زاهية، والملابس، والعطور المصنّعة محليّاً.[١١]


الكهف الأزرق

يُعرف كهف أزارو (Grotta Azzurra) باسم الكهف الأزرق، وهو عبارة عن كهف ضخم مغمور بالمياه، مفتوح على مياه البحر بفتحة لا يتجاوز ارتفاعها متر واحد، وكان الرومان يعتقدون بأنّه موطن لحوريّات البحر، ويُعدّ الكهف معلماً رئيسيّاً يجذب السيّاح إليه منذ القرن التاسع عشر، إذ تتوافر عدد من القوارب على مدخل الكهف لنقل للسيّاح إلى داخله، كما يوجد في الجزيرة عدد من الكهوف البحريّة الأخرى؛ كالكهف الأخضر الموجود على الجانب الآخر من الجزيرة.[١١]


صخور فاراليوني

يتألّف التكوين الصخري الضخم فاراليوني (Faraglioni) من ثلاثة أكوام حجريّة منفصلة من الحجر الجيريّ، حيث يستمتع زوّار الجزيرة برؤية منظر الصخور الرائع في نهاية طريق تراغارا، ومن حدائق أغسطس المليئة بالزهور، كما يُمكنهم السباحة بجوارِه، أو أخذ جولة في القارب لرؤيته عن قرب.[١٠]

وللتعرّف على السياحة في إيطاليا بشكل عام، يمكنك قراءة مقالي: السياحة في إيطاليا، وأشهر معالم إيطاليا.


أشهر الأطعمة في جزيرة كابري

تشتهر جزيرة كابري بعدد من الأطباق، من أشهرها ما يأتي:[١٠]

  • سلطة كابريزي: وهو طبق سلطة بسيط يتكوّن من الطماطم، وجبنة المازوريلا، وأوراق الريحان، ويُضاف إليها بضع قطرات من زيت الزيتون.
  • البيتزا: تشتهر كابري بالبيتزا الشهيّة؛ وذلك بسبب قربها من مدينة نابولي أكثر مدن العالم شهرةً في صنع البيتزا، حيث تبعد عنها ما يقارب ساعة واحدة بالقارب.
  • كيكة الشوكولاتة: تُعدّ كيكة الشوكلاتة أشهر نوع من الحلويات في الجزيرة، وهي كيكة كثيفة لأنّها خالية من الطحين، كما أنّها خالية من الغلوتين، إذ تتكوّن الكيكة من اللوز المطحون المحمّص، والشوكولاتة الداكنة، والسكر، والبيض.


ولمعرفة مزيد من المعلومات حول دولة إيطاليا، يمكنك قراءة مقال دولة إيطاليا.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Amy Tikkanen (23-1-2015), "Island of Capri"، www.britannica.com, Retrieved 5-4-2020. Edited.
  2. John Moen, "Isle Of Capri: Map & Description"، www.worldatlas.com, Retrieved 5-4-2020. Edited.
  3. "Everything you need to know about Capri before your trip", www.capri.net, Retrieved 5-4-2020. Edited.
  4. "What is the Difference between Capri and Anacapri", www.pompeiitours.it, Retrieved 5-4-2020. Edited.
  5. ^ أ ب "Climate in Capri (Campania), Italy", weather-and-climate.com, Retrieved 7-4-2020. Edited.
  6. ^ أ ب "Average Weather in Capri Italy", weatherspark.com, Retrieved 7-4-2020. Edited.
  7. ^ أ ب "Fauna and Flora", www.capri.com, Retrieved 7-4-2020. Edited.
  8. "Capri beaches", www.worldtravelguide.net, Retrieved 7-4-2020. Edited.
  9. "ITALY: Campania", www.citypopulation.de, Retrieved 7-4-2020. Edited.
  10. ^ أ ب ت Gillian Mcguire (31-10-2017), "Reasons to Put Capri, Italy on Your Bucket List"، theculturetrip.com, Retrieved 7-4-2020. Edited.
  11. ^ أ ب Barbara Rogers, "Top-Rated Tourist Attractions in Capri"، www.planetware.com, Retrieved 7-4-2020. Edited.
274 مشاهدة