جهاز إزالة السيلوليت

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ١٤ أبريل ٢٠١٦
جهاز إزالة السيلوليت

السيلوليت

قد يُصاب جسم الإنسان بالعديد من المشاكل أو الأمراض الجلدية والتي قد تكون داخليةً أو خارجية، وقد تُؤثر بالمظهر الخارجي للجسد خاصّةً لدى النساء، ومن هذه الأمراض السيلوليت، والذي يُمكن تعريفه على أنَّه عبارةٌ عن مرضٍ يُصيب طبقاتِ الجلد الداخلية ويظهر على شكل ندوبٍ غائرةٍ في الجلد ولا تكون نافرة.


تحدث هذه الندوب نتيجةَ فتقٍ بدهون الجلد والذي بدوره يساعد على تجمّع الدّهون والماء تحته، مُشكلاً مظهراً يشبه قشرةَ البرتقال، وبشكل مُجعدٍ كشكلِ العجين، وغالباً ما ينتشر عند النساء بنسبٍ أكبر من الرّجال، ولا يقتصر على الأشخاص البدينين فقط، بل قد يُصاب به الأشخاص النحيفون.


طرق تشخيصِ مراحل السيلوليت

  • عصر الجلد بين راحة الكفين؛ وهذه الطريقة تُستخدم لكشفِ السيلوليت في المرحلةِ الأولى، ويكون العلاج في هذه المرحلة بسيطاً؛ لأنه لا يكون ظاهراً إلا بعد عصر الجلد وحصره بين الكفين.
  • ظهور السيلوليت عند الوقوف دون الحاجة لعصره وحصره.
  • ظهوره في كل الحالات والأوضاع، كالوقوف، والجلوس، والنوم وهي المرحلة المتقدمة منه، وتَحتاج لوقتٍ كبيرٍ لعلاجه.


أنواع السيلوليت

  • القاسي: بحيث يكون ملمسه قاسٍ، وهو يشكلُ خطورةً على الجسم من حيث الضغط على العضلات والأوعية الدموية.
  • الرَّخو: يكثر هذا النوع لدى الإناث بحيث يكون ظاهراً ومن السهل رؤيته، وهو خطير من الناحية الجمالية للنساء.
  • المتورم: تكون نسبة الماء فيه أعلى من نسبة الدّهون، وينتج عنه تَهيجٌ بالجلد وألم.


طُرق التخلّص من السيلوليت

  • استخدام أجهزةِ تدليكِ السيلوليت: حيث تدلّك هذه الأجهزة المناطق المتواجدِ فيها السيلوليت، ويمكن الحصول عليها من الصيدليات أو أماكن بيع الأدوات الرياضية، وغالباً ما تكون هذه الأجهزة ذات رؤوسٍ تَهتزُ فوق السيلوليت لتوزيع الدّهون بشكلٍ مُتساوٍ تحت الجلد، وتعمل على تنشيط الدورة الدموية، وتُعطي الشعور بالرّاحة، وتُسهم في التخلّص من التوتر والإجهاد.
  • ممارسة الرّياضة بشكلٍ يوميٍ من أجل تخفيف الوزن الزائد، وشدِّ الجلد للتخفيف من مظهر السيلوليت، ومن هذه الريِّاضات رياضة المشي، والدّراجة المتحركة أو الثابتة.
  • تناول كمياتٍ كبيرةٍ من الماء خاصّة على الرّيق؛ إذ يُساعد ذلك على التخلّص من المعادن والسوائل السامة، مثل: الصوديوم الذي يقوم على تكديس السوائل تحت الجلد والجسم.
  • الابتعاد عن التدخين والمشروبات الكحولية؛ حيث إنّها تُعتبر من أكثر الأشياء التي تُزوّد الجسم بالسموم، وتمنع وصول الغذاء المطلوب للجلد.
  • جهاز الإندرومولوجي، والذي يساعد على اهتزازِ وتذويبِ الدّهون تحت الجلد وتوزيعها بشكلٍ جيد، والذي يستخدم داخل المستشفيات، ومراكز اللياقة البدنية، من خلال إعطاء المريض عدة جلساتٍ حتى يَزول السيلوليت بشكلٍ نهائي، ولكنَّ ذلك قد يَطول ويحتاجُ للصبر والإرادة.