حديث الرسول عن جهنم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤١ ، ٧ أغسطس ٢٠١٨
حديث الرسول عن جهنم

حديث نبوي عن جهنم

نذكر منها قوله صلى الله عليه وسلم:

  • (إنَّ أهوَنَ أهلِ النَّارِ عذابًا يومَ القيامةِ لرجلٌ ، تُوضَعُ في أخمَصِ قدمَيْه جَمرةٌ ، يَغلي منها دِماغُه).[١]
  • (نارُكُم هذِهِ الَّتي توقِدون جزءٌ واحدٌ مِن سبعينَ جزءًا مِن حرِّ جَهَنَّمَ . قالوا : واللَّهِ إن كانَت لَكافيةً يا رسولَ اللَّهِ ، قالَ : فإنَّها فُضِّلَت بتِسعَةٍ وستِّينَ جُزءًا كلُّهنَّ مثلُ حرِّها).[٢]


جهنم

جهنم هي الدّار التي أعدّها الله تعالى للكافرين خالدين فيها، يذوقون فيها صنوفاً عديدة من العذاب الشّديد ما لا يتصوره بشر، كما أنّ لهم فيها من الخزي، والعار ما لا يستطيعه أحد، أمّا العصاة من الموحدين غير المشركين بالله من مرتكبي الكبائر فإنّ مصيرهم إلى مشيئة الله تعالى، إن شاء غَفَر، وإن شاء عذَّب، وهم غير خالدين في النار، حيث يدخلون الجنّة بعد مكوثهم في النار زمناً، وإن كان ذلك فلا يستهين المسلم بالمعصية، أو الكبيرة، ويخاف على نفسه النفاق، وسوء الخاتمة.[٣]


وصف جهنم

جهنم هي خاتمة العذاب، يعاني فيها أهلها من الشقاء، والحسرة، والعناء، يلفح وجوهَهم لهبُيها، ويقطّع أمعاءهم ماؤها، ويلكح أهلَها حرُّها، وهي مليئة بالأغلال، والأصفاد، حميمٌ ماؤها، ويحموم ظِلُّها، أمّا عذابها فإنّه دائم مقيم، وهي أشدّ فيحاً من نار الدنيا، وهي إن أتت على الوجه فإنّها تشوّه لحمَه، وتنزع جلدَه، فتسلبه حسنَه، وقعرها مليء بالخنادق، والجبال الحامية، ولا يذوق أهلها إلا المذلةَ، والخزيَ، والندامةَ، ووقودها الناس، والحجارة، فيعذبون فيها، ويكونون لها وقوداً، وتُسمَّى درجاتُ جهنم بالدّركات، يشغل أهلها تلك الدركات حسب عملهم، وإجرامهم في الحياة الدنيا، في أعناقهم أغلال، وسلاسلُ يسحبون منها، وهي ثقيلة عليهم، وهم عاجزون عنها،[٤]وقد ورد عدد أبواب جهنم في قوله تعالى: (وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِينَ* لَهَا سَبْعَةُ أَبْوَابٍ لِّكُلِّ بَابٍ مِّنْهُمْ جُزْءٌ مَّقْسُومٌ).[٥]


أسماء جهنم

سُمِّيت جهنمُ بذلك كون قعرها بعيداً، والأسماء الأخرى تختلف حسب الوصف، ونذكر منها:[٦]

  • الجحيم، كون نارها شديدةَ التأجج.
  • لظى، لتلهّبها.
  • السعير، وهي بوزن فعيل بمعنى مفعول، حيث تتوقد، وتتهيج.
  • الحطمة، تكسّر وتهشّم كلَّ ما يدخل فيها.
  • الهاوية، حيث يهوي فيها من الأعلى إلى الأسفل.


المراجع

  1. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن النعمان بن بشير، الصفحة أو الرقم: 6561، صحيح.
  2. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 2589 ، صحيح.
  3. "وصف النار في القرآن الكريم والسنة النبوية "، طريق الإسلام ، 28-10-2014، اطّلع عليه بتاريخ 25-7-2018. بتصرّف.
  4. "صفة النار من الكتاب والسنة"، شبكة الألوكة ، اطّلع عليه بتاريخ 25-7-2018. بتصرّف.
  5. سورة الحجر، آية: 43-44.
  6. "أسماء جهنم"، الإسلام سؤال وجواب، 1-9-2001، اطّلع عليه بتاريخ 25-7-2018. بتصرّف.