حديث شريف عن يوم القيامة

كتابة - آخر تحديث: ٠٤:٤٠ ، ٢ أغسطس ٢٠١٨
حديث شريف عن يوم القيامة

يوم القيامة في الأحاديث النبوية

ممّا ورد في يوم القيامة من حديث الرسول عليه الصلاة والسلام قوله: (ليس أحدٌ يُحاسَبُ يومَ القيامةِ إلَّا هلك. فقلتُ: يا رسولَ اللهِ، أليس قد قال اللهُ تعالَى: فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ*فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا. فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: إنَّما ذلك العرْضُ، وليس أحدٌ يُناقَشُ الحسابَ يومَ القيامةِ إلَّا عُذِّب).[١]


تعريف يوم القيامة

هو اليوم الآخر الذي تُبعث فيه الخلائق، وتقوم لربِّ العالمين، وسُمِّي باليوم الآخر كونه يأتي بعد انتهاء هذه الحياة الدنيا، أمّا تسميته بيوم القيامة فقد جاء من قيام العباد لله ربِّ العالمين، وكلُّ اسمٍ من أسماء يوم القيامة يدلّ على حال من أحوال النّاس فيه، أو يدلّ على حدث من أحداثه، وجميعها إنّما تشير إلى خطورة هذا اليوم، وهوله، وعظمته، أمّا الإيمان باليوم الآخر فهو ركن من أركان الإيمان، فمن آمن بهذا اليوم، وعمل له بإخلاص فقد فاز، أمّا من أنكره فقد كفر، وللسّاعة مقدمات وعلامات، كبرى وصغرى، فمن العلامات الكبرى البعث، والنفخ، والحشر، والحساب، وعرض الصحف، ونصب الميزان، والصراط، والشفاعة.[٢]


أسماء يوم القيامة

نذكر منها:[٣]

  • اليوم الآخر.
  • يوم البعث.
  • السّاعة.
  • القارعة.
  • يوم الحساب.
  • الصّاخة.
  • الطّامة الكبرى.
  • يوم التغابن.
  • الغاشية.
  • يوم الواقعة.
  • يوم الحسرة.
  • القارعة.
  • يوم الدين.
  • الحاقّة.
  • يوم التلاق.
  • الآزفة.
  • يوم الجمع.
  • يوم الوعيد.
  • يوم التناد.


الحساب يوم القيامة

هو من أول المواقف التي ينبغي للمسلم أن يعدَّ نفسه لها، والحساب يكون بأن يقفَ العباد بين يدي الله تعالى، فتُعرَض عليهم أعمالُهم، وأقوالُهم التي جاؤوها في الحياة الدنيا، ويُعرَّفونها، فيظهر لهم ما كان منهم، من كفر، أو إيمان، استقامةٍ، أو انحراف، فيُعطى الصالح كتابه بيمينه، ويؤتى الكافر كتابه بشماله، ويحاسب الله كلَّ إنسان بمفرده، فإمّا أن يتمَّ الحساب بعرض أعمال العباد عليهم، أو بإعطائهم كتبهم، ويقال لأحدهم: حاسب نفسك، أو بإحضار الشهود على العباد، فيشهد عليهم الرسل والملائكة، وأمّة محمد عليه الصلاة السلام، ويكون الحساب أيضاً بوزن حسنات المؤمن وسيئاته، أمّا الكافر فإنّ ما يوزن هي أعماله، وما ذلك إلّا لإقامة الحجّة عليه، وتوبيخه على سيئاته.[٤]


المراجع

  1. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 6537، صحيح.
  2. عبدالله بن صالح القصيِّر (15-2-2017)، "الحكمة من اليوم الآخر"، شبكة الألوكة ، اطّلع عليه بتاريخ 11-7-2018. بتصرّف.
  3. "أشهر أسماء يوم القيامة"، إسلام ويب، 19-11-2002، اطّلع عليه بتاريخ 11-7-2018. بتصرّف.
  4. د. أمين بن عبدالله الشقاوي (21-12-2011)، "موقف الحساب"، شبكة الألوكة ، اطّلع عليه بتاريخ 11-7-2018. بتصرّف.