حروق الدرجة الثالثة

كتابة - آخر تحديث: ١٠:١٣ ، ٢٠ يونيو ٢٠١٦
حروق الدرجة الثالثة

الحروق

الحروق واحدةٌ من بينِ أكثر الإصابات المنزلية شيوعاً وخاصةً بينَ الأطفال، والحرق يعني حدوث إصابةٍ بأنسجة الجسم بسبب التعرّض لحرارةٍ عالية من النار، أو الماء المغلي، أو البخار، تُقسّم الحروق إلى أربعِ درجاتٍ، والحروق من الدرجة الثالثة والرابعة تُعتبر من أسوأ أنواع الحروق التي تُسبّب ضرراً كبيراً في أنسجة الجلد وتؤدّي إلى موت الخلايا الموجودة فيها.


تتطلّب الحروق من الدرجة الثالثة التدخل الطبيّ السريع، وتشمل الحروق الطبقة الخارجية من الجلد بالإضافةِ إلى طبقة الأدمة التي تحتها مباشرة بشكلٍ كامل، ويُسبّب هذا النوع من الحروق لهيب النار، أو مصدر كهربائيّ، أو سائل حارق، أو أيّ موادَّ كيميائيّةٍ حارقة.


أعراض حروق الدرجة الثالثة

الحروق من الدرجة الثالثة تحتاجُ إلى الكثير من الوقت للشفاء إذا لم تتم معالجته تحت إشرافٍ طبي، وباستثناء حروق الدرجة الرابعة هي الأكثر حدة، وتُسبّب أكبر ضرر ممكن ويتمُ تحديد العلاج استناداً إلى العمر، ومدى شدة الحرق، وموقعه والعارض الذي سبّب الحرق، ومن أعراض الحروق الثالثة:

  • جفاف الجلد، وميله إلى اللون الأسود، أو الأبيض، أو البنيّ، أو الأصفر.
  • التورّم.
  • عدم الشعور بالألم بسبب تدمير الخلايا العصبيّة في منطقة الحرق.


مضاعفات الحروق من الدرجة الثالثة

  • العدوى والأمراض: مقارنةً بالحروق الأُخرى الحروق من الدرجة الثالثة أكثرُ عُرضةً بالإصابةِ بمختلفِ أنواع الالتهابات، وفقدان الدم، والتعرّض للصدمة، الأمر الذي يُؤدّي في الكثيرِ من الأحيان إلى الوفاة، ويُعود السببُ في ذلك إلى العدوى التي تُسببها البكتيريا التي تستطيع اختراق الجلد المكشوف.
  • الكزاز: عقبةٌ أُخرى تواجه الأشخاص المُصابين بالحروق من الدرجة الثالثة، وهو عبارةٌ عن عدوى بكتيريّة تؤثّر في الجهاز العصبي، ويؤدي إلى الإصابةِ بتقلصاتٍ في العضلات.


الوقاية من حروق الدرجة الثالثة

أفضلُ طريقةٍ لمكافحة الحروق هي منعها من الحصول، عن طريق اتباع بعض الخطوات البسيطة سنذكرها فيما يلي:

  • إبقاء الأطفال بعيداً عن المطبخ وقت الطهي، ووضع القدر فوقَ الأعين الخلفية للفرن لتجنب سقوطه.
  • وضع طفاية حريق في المطبخ، أو في مكانٍ قريبٍ منه.
  • اختبار أجهزة كشف الدخان -في حال وُجدت- مرةً كل شهر، واستبدالها كلّ عشرِ سنوات.
  • الحفاظ على درجة حرارة سخان الماء تحت مئةٍ وعشرينَ درجة فهرنهايت، والتأكد من قياس حرارة الماء قبل استخدامه.
  • الإبقاء على المواد القابلة للاشتعال في مكانٍ آمنٍ بعيداً عن الأطفال.
  • تثبيت أغطية واقية على مقابس الكهرباء في حال وجود أطفال بعمرٍ صغيرٍ في المنزل.
  • إبقاء المواد الكيميائيّة في مكانٍ بعيدٍ عن متناول الأطفال، ويُفضّل في مكانٍ مُحكمٍ بإحكام.