حصوة المرارة عند الأطفال

كتابة - آخر تحديث: ٢٠:٤٩ ، ١٩ يناير ٢٠٢١
حصوة المرارة عند الأطفال

حصوات المرارة عند الأطفال

حصوات المرارة (بالإنجليزية: Gallstones or Cholelithiasis) هي أجسام تشبه الحصى تتشكّل في المرارة، وقد تتفاوت بشكل كبير في حجمها وشكلها وتماسكها، وتتكوّن من التصاق المواد المكوّنة للعصارة الصفراوية (بالإنجليزية: Bile) الموجودة في المرارة ببعضها البعض، مما يشكّل أجسامًا صلبة تشبه الحصى، ولفهم الأمر أكثر، لا بدّ من معرفة أنّ المرارة هي عضوٌ صغير يقع أسفل الكبد في الجزء الأيمن العلوي للبطن، وتتمثل وظيفتها بتخزين العصارة الصفراوية التي ينتجها الكبد لهضم الدهون.[١][٢]


وعلى الرغم من أن حصى المرارة كانت تُعدّ واحدة من الحالات التي تصيب البالغين، إلّا أنّ معدّل انتشارها بات يرتفع لدى الأطفال.[٣]


أنواع حصوات المرارة عند الأطفال

توجد عدة أنواع لحصوات المرارة، وتشمل أنواع حصى المرارة التي قد تظهر عند الأطفال ما يأتي:[٤][٥]

  • حصى الصباغ السوداء: (بالإنجليزية: Black pigment stones)، وهي الأكثر شيوعًا عند الأطفال، وتتكون نتيجة تراكم كمية كبيرة جدًا من مادة البيليروبين (بالإنجليزية: Bilirubin) في العصارة الصفراء، والبيليروبين هو مادة تنتج من التحطم الطبيعيّ لكريات الدم الحمراء.
  • حصى كربونات الكالسيوم: (بالإنجليزية: Calcium carbonate stones)، وتُعدّ شائعة لدى الأطفال، بينما تعد من الأنواع النادرة لدى البالغين.
  • حصى الكوليستيرول: (بالإنجليزية: Cholesterol Stones)، وهي النوع الأكثر شيوعًا عند البالغين، وتتكون نتيجة اختلاط العصارة الصفراء بالكوليسترول، ثمّ تصلّبها.
  • الحصى المتكوّنة من البروتين: (بالإنجليزية: Protein gallstones)، وهي أقل أنواع حصى المرارة شيوعًا عند الأطفال.


أسباب حصوات المرارة عند الأطفال

على الرغم من عدم وجود سبب مباشر لتكوّن حصوات المرارة عند الأطفال، إلّا أنّ هناك بعض العوامل التي تزيد من خطر حدوثها، ونذكر منها الآتي:[٦]

  • الإصابة بأحد أمراض الدم الوراثية؛ مثل فقر الدم المنجلي (بالإنجليزية: Sickle cell disease)، أو كثرة الكريات الحمر الكروية (بالإنجليزية: Spherocytosis).
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بحصى المرارة.
  • الإصابة بالسمنة، أو إنقاص الوزن بشكل سريع.[٦][٧]
  • تناول بعض أنواع الأدوية.[٦]
  • الجنس، إذ تعدّ الإناث أكثر عرضةً للإصابة بحصى المرارة من الذكور.[٤]
  • وجود مشاكل في إنتاج خلايا الدم الحمراء.[٤]
  • عدم تناول الطعام لفترات طويلة نتيجة الإصابة بمرض ما.[٤]
  • الحصول على التغذية عن طريق الوريد فقط لفترة طويلة، أو ما يُعرف بالتغذية الوريدية.[٤]
  • ولادة الطفل قبل الموعد المحدد للولادة، وبوزنٍ أقل من الطبيعيّ.[٨]
  • تعرّض الطفل لإصابة في العمود الفقريّ.[٨]
  • إجراء عملية جراحية للطفل في البطن سابقًا.[٨]


أعراض حصوات المرارة عند الأطفال

قد لا تظهر أية أعراض على الأطفال المصابين بحصى المرارة، لكن في حال ظهور الأعراض فإنّها تكون مفاجئة، فيشعر الطفل بألم في الجزء العلوي من البطن، تزداد حدّته ويستمر لفترة ثلاثين دقيقة على الأقل، وقد تصل إلى عدة ساعات، وقد يصعب على الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 9 أو 10 سنوات وصف الألم الذي يشعرون به أو تحديد موضعه بدقة، أما الأطفال الأكبر سنًا فيصفون الألم بأنه:[٦]

  • يتركز في الجزء الأيمن أعلى البطن، أو في أعلى وسط البطن.
  • ينتشر إلى الظهر أو ما بين الكتفين.
  • يمكن تشبيهه بألم المغص الحادّ.
  • يحدث بعد تناول وجبات الطعام مباشرة، وتزداد شدته بعد تناول الأطعمة الدهنية.
  • يتكرر حدوثه بحيث يذهب ثمّ يعود مرة أخرى.


ويُشار إلى وجود أعراض أخرى، تظهر في حال انسداد القناة الصفراوية المشتركة أوالقناة الصفراوية الجامعة (بالإنجليزية: Common bile duct) بحصى المرارة، وهي القناة التي تتشكل من اتحاد القنوات الكبدية (بالإنجليزية: Hepatic ducts) مع القناة الكيسية (بالإنجليزية: Cystic duct) التي تخرج من المرارة، وتشمل الأعراض التي تظهر في هذه الحالة الآتي:[٦]

  • الحمّى.
  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • اليرقان (بالإنجليزية: Jaundice)، ويتمثّل باصفرار لون الجلد وبياض العينين.


تشخيص حصوات المرارة عند الأطفال

قد تشمل الفحوصات والإجراءات المتبعة لتشخيص حصوات المرارة عند الأطفال ما يأتي:[١][٩]

  • خضوع المريض لفحص الطبيب.
  • فحوصات الدم، وتشمل فحص وظائف الكبد.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية (بالإنجليزية: Ultrasound)، ويعدّ أول الفحوصات التي تكشف عن وجود حصى المرارة.
  • التصوير المقطعي المحوسب (بالإنجليزية: Computed Tomography Scan)، واختصارًا (CT SCAN).
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (بالإنجليزية: Magnetic resonance imaging)، واختصارًا (MRI)، وتستخدم هذه الصورة غالبًا للكشف عن أي عيوب خَلقية في قنوات الكبد والمرارة التي قد تسبب التهاب البنكرياس.
  • تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية بالرنين المغناطيسي (بالإنجليزية: Magnetic resonance cholangiopancreatography)، واختصارًا (MRCP)، وهي تقنية تصوير غير جراحية تستخدم غالبًا للكشف عن أي عيوب خَلقية في قنوات الكبد والمرارة التي قد تسبب التهاب البنكرياس، كما تستخدم في تصوير القنوات البنكرياسية والصفراوية لتحديد وجود حصوات مستقرة في القنوات المحيطة بالمرارة.
  • تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية بالتنظير الباطني بالطريق الراجع (بالإنجليزية:Endoscopic retrograde cholangiopancreatography)، واختصارًا (ERCP)، ويتيح هذا للطبيب تشخيص وتقييم وأحيانًا معالجة مشاكل الكبد، والمرارة، والقنوات الصفراوية، والبنكرياس، عبر الدمج بين التصوير بالأشعة السينية واستخدام التنظير.
  • التصوير الكبدي الصفراوي (بالإنجليزية: Hepatobiliary scan)، أو (DISIDA scan) الذي يساعد على تشخيص مشاكل الكبد، والمرارة، والقنوات التي تربط المرارة بالكبد والأمعاء الدقيقة، ويتطلب هذا التصوير استخدام مادة مشعة وقسطار وريدي.


علاج حصوات المرارة عند الأطفال

قد لا تسبّب معظم حالات حصى المرارة أيّ مشاكل صحية لدى المصابين، لكن في حال أدّت إلى انسداد إحدى القنوات، أو في حال ترافقت مع ظهور أعراض على الطفل المصاب، فإنّ ذلك عادةً يستدعي العلاج بغضّ النظر عن السبب الذي أدى لذلك، ويتمثّل العلاج باستئصال المرارة (بالإنجليزية: Cholecystectomy) إمّا من خلال عملية جراحية وإما بتقنية التنظير،[٧][١٠] وبعد استئصال المرارة يلجأ الكبد إلى تفريغ العصارة الصفراوية مباشرة في الأمعاء.[٨]


استئصال المرارة بالمنظار

الجراحة بالمنظار (بالإنجليزية: laparoscopic surgery) وتُعرف أيضًا بالجراحة طفيفة التوغّل (بالإنجليزية: minimally invasive surgery)، وتتمثل بإجراء أربعة شقوق صغيرة في البطن، وإدخال أنبوب رفيع مزوّد بضوء وكاميرا وأدوات جراحية لازمة عبرها، ثم يتم استئصال المرارة وإخراجها من أحد الشقوق، وتتم هذه العملية تحت تأثير التخدير العام، وقبل العملية قد يصف الطبيب الأدوية المسكنة للألم للسيطرة على الأعراض إلى أن يتم إجراء العملية، ويُشار إلى أنّ خيار استئصال المرارة بجراحة المنظار يُتيح للطفل أن يتعافى بعد العملية بصورة أسرع وأريح.[٨][٥]


وفي بعض الحالات وبعد استئصال المرارة، قد تتشكل حصى المرارة ثانيةً في القناة الصفراوية، ويمكن حينها إزالة الحصى بواسطة تقنية التنظير الداخلي، التي تتمثل بإدخال أنبوب مرن عبر الفم إلى المعدة والأمعاء، ثم يصل إلى القناة الصفراوية، حيث يتم استئصال الحصى.[٨]


استئصال المرارة بالجراحة المفتوحة

تستدعي بعض الحالات النادرة استبعاد التنظير، واللجوء إلى عملية جراحية مفتوحة لاستئصال المرارة، من خلال إجراء شَقّ تحت الأضلاع، ويكون ذلك في الحالات الآتية:[٥]

  • وجود التهاب.
  • وجود نزيف.
  • وجود تندّب من عملية جراحية سابقة.
  • وجود مشاكل تشريحية في القناة الصفراوية المشتركة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Gallstones", www.gosh.nhs.uk, Retrieved January 4, 2021. Edited.
  2. "A to Z: Cholelithiasis (Gallstones)", kidshealth.org, Retrieved January 4, 2021. Edited.
  3. Melissa Kennedy (Nov 19, 2015), "Pediatric Gallstones (Cholelithiasis)"، emedicine.medscape, Retrieved January 4, 2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج "childrenshospital", www.childrenshospital.org, Retrieved January 4, 2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Gallstones", gikids.org, Retrieved January 4, 2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج "Gallstones", www.seattlechildrens.org, Retrieved January 4, 2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Gallstones", www.mottchildren.org,August 11, 2019، Retrieved January 4, 2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث ج ح "Gallstones", www.childrensmn.org, Retrieved January 4, 2021. Edited.
  9. Peter Mattei, "Gallstones"، www.chop.edu, Retrieved January 4, 2021. Edited.
  10. "Pediatric Gallbladder Disease", www.childrens.com, Retrieved January 4, 2021. Edited.


فيديو حصوات المرارة

شاهد هذا الفيديو لتعرف أكثر عن حصوات المرارة: