حقوق الطفل في الإسلام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٦ ، ١٢ يوليو ٢٠١٧
حقوق الطفل في الإسلام

مرحلة الطفولة

تعد مرحلة الطفولة مرحلةً مهمةً في بناء شخصية الطفل بطريقةٍ سلبيةٍ أو إيجابيةٍ، وذلك حسب ما يلقاه من اهتمامٍ ورعاية، ولا بد من الإشارة إلى أن الإسلام وضّح حقوق الفرد منذ طفولته، واهتم بها، وذلك من أجل تنشئته تنشئةً صحيحة، وبالتالي ضمان بناء مجتمعٍ صالحٍ، وراقٍ، ومتقدِّمٍ، يوفّر لأفراده حقوقهم، وفي هذا المقال سنعرفكم على حقوق الطفل في الإسلام.


حقوق الطفل في الإسلام قبل ولادته

حُسْنُ اختيار الوالدين

  • حسن اختيار الزوجة: يجب أن يحسن كل طرف اختيار شريك حياته، كالاختيار على أساس الدين بحيث يكون كلٌ منهما فاهماً للدين فهماً صحيحاً، وأن ينعكس ذلك على أفعاله، وأخلاقه، وأقواله، وطريقة تعامله مع الآخرين، ولا بد من الإشارة إلى أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، قد أشار إلى حسن اختيار الزوجة بقوله: (تُنْكحُ المرأةُ لأربعٍ: لمالِها، ولحسبِها، ولجمالِها، ولدينِها، فاظفر بذاتِ الدِّينِ تربت يداكَ) [صحيح]، علماً أن الحديث يشير إلى ضرورة قصد صاحبة الدين أولاً، لأن لا قيمة للأشياء الأخرى إن كان الدين منعدماً، مع ضرورة الأخذ بالاعتبار دور الحسب والأصل في التأثير على أخلاق الطفل، وصفاتهم الموروثة، إضافةً إلى أهمية جمال المرأة بحيث ترضي زوجها وتعجبه، فيقع بينهما الحب والرضا.
  • حسن اختيار الزوج: أشار الإسلام إلى حئن اختيار الزوج بقول الرسول عليه السلام: (إذا خطبَ إليكم مَن ترضَونَ دينَه وخلقَه ، فزوِّجوهُ إلَّا تفعلوا تَكن فتنةٌ في الأرضِ وفسادٌ عريضٌ) [حسن صحيح]، وفهم من ذلك أن اختيار الزوجين لبعضهما يتقدّم على كل المسوّغات الأخرى في الاختيار، لأن ذلك من شأنه أن يحقّق سعادة الزوجين، وأن يضمن لهما الاستقرار، مما يوفّر للأطفال الظروف التربوية الملائمة واللازمة لتربيتهم تربيةً فاضلة.


الحفاظ على صحته وحياته جنيناً

يحرّم الإسلام المساس بحياة الجنين، أو محاوله إجهاضه بعد نفخ الروح فيه لأن ذلك يعد قتلاً للنفس التي حرم الله قتلها، وقد ورد ذلك في قوله سبحانه وتعالى (وَلاَ تَقْتُلُوا النَّفْسَ الّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ) [الأنعام: 151]، وقد أظهر الفقهاء اهتمامهم بهذه القضية، وبينوا عقوبة من يفعل ذلك عمداً، من أجل ضمان المحافظة على حق الجنين بالحياة، ومنع التعدي عليها.


العناية بالجنين وبأمه أثناء الحمل

منح الإسلام الجنين حقاً في ضرورة العناية به، وذلك عن طريق منع أي أذى من وصوله، والاهتمام بصحة أمه، وتغذيتها، وعدم تعريضها لأي أمر يهدد حياتها أو حياة جنينها.


العناية بالصحة النفسية للجنين

تعتبر العناية بالصحة النفسية للجنين أمراً مهماً يقع على عاتق والديه، وذلك عن طريق الاهتمام بالصحة النفسية للأم، وإبعادها عن كل الصدمات النفسية، والمنغّصات التي تؤثر على حياتها، مع وجوب إحسان الزوج إليها، ورعايتها، إضافةً إلى إقناعها بضرورة تقبّل الجنين، وحبه، لأن كل ذلك من شأنه أن يؤثر على نفسيته.


الحفاظ على الحق المالي للجنين

حرص الإسلام على وصول حق الجنين في التركة كاملاً، وقد وضح الفقهاء كيفية ذلك، من أجل ضمان حقه، ومنع ضياع نصيبه من أموال والديه خشية تقسيم التركة بين الأحياء، ونسيان وجوده.


حقوق الطفل في الإسلام بعد ولادته

الحفاظ على حياته

حرص الإسلام على المحافظة على حياة الطفل بعد ولادته، ومنع انتهاك هذا الحق لمجرد رغبة الوالدين في التخلص منه، ظناً منهما أنه سيلحق بهما العار، أو سيزيد فقرهما، علماً أن مثل هذه العادات كانت سائدةً في العصر الجاهلي، حيث كانوا يدفنون الأنثى وهي حية، وقد ورد ذلك في قوله تعالى: ( وَإِذا الْمَوْؤُودَةُ سُئِلَتْ، بِأَىِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ) [التكوير: 8-9].


حسن اختيار اسم الطفل

ينبغي أن يكون لكل طفل اسمه الذي يميزه عن غيره، إذ إنّ الاسم يرافق الإنسان طيلة حياته، حتى إنه ينادى به أمام الخلق يوم القيامة، لذلك اختيار اسم الطفل أمرٌ يقع على عاتق والديه، وقد عدّ الإسلام الاختيار الخاطئ لاسم الطفل نوعاً من أنواع عقوق الوالدين لأبنائهم.


السرور والفرح بولادته

أوجب الإسلام على الوالدين أن يفرحا بمجيء طفلهما، وأن يعبروا عن فرحهم هذا، كذبح العقيقة عنه، وحلاقة شعره، وغيرها من أمور الاهتمام به.


تنشئة الطفل

يقع على عاتق الوالدين تنشئة طفلهم تنشئةً سلوكيةً واجتماعيةً صحيحةً، مع ضرورة الاهتمام بتربيته، وتأديبه، وتعويده على العادات والأخلاق الحسنة، ومحاولة إصلاح نفسه، والترويح عنه، وملاعبته، وتقويم اعوجاجه، وإبعاده عن رفقاء السوء، ومنعه من الاختلاط بهم، وحمايته من أيّ أذى نفسي أو جسدي، كإبعاده عن مشاكل والديه، من سوء تفاهم، أو انفصال، أو فقر، أو ضرب، وعقابه بطريقة مهذبة حينما يخطأ، وإفهامه سبب معاقبته، وتجنب تعذيبه، وحفظ كرامته، وتجنب استغلاله، وتحميله ما لا يطيق، وتوفير العلاج المناسب له في حال مرضه، وإبعاده عن كل المسببات التي تؤثر على سلامته، وتعليمه قواعد السلامة العامة، وتوفير سبل التعليم له بشرط أن يتلاءم مستواه مع عمر الطفل وطريقة تفكيره، وإفهامه تعاليم دينه، وتوجيهه توجيهاً صحيحاً.