حق الطفل في الاسلام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٧ ، ١٢ فبراير ٢٠١٨
حق الطفل في الاسلام

تشكل الأسرة المسلمة نواة المجتمع المسلم، ويعكس أطفالها الأخلاق والمبادئ التي يتمّ تربيتهم عليها، حيث وضّح الإسلام حقوقاً لكلّ فرد، سواءً أكان رجلاً مسنّاً، أم امرأةً، أم طفلًا. وقد حرص الإسلام على رعاية حقوق الإنسان جميعاً، كيف لا والإسلام منهج رحيم بالبشريّة جمعاء منزّل من ربّ رحيم، وقد كان للأطفال الحظّ الوفير من هذه الحقوق التي أوجب الإسلام أن يحظوا بها، ويتناول هذا المقال بعضاً من هذه الحقوق وما يترتّب عليها.


حق الطفل في الإسلام

إنّ للطفل حقوقاً على والديه كفلها له الإسلام، وشدّد على الوالدين العمل بها، فعن أبي هريرة رضي الله عنه، أنّ النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - قال:" مِنْ حَقِّ الْوَلَدِ عَلَى الْوَالِدِ ثَلَاثَةُ أَشْيَاءَ: أَنْ يُحْسِنَ اسْمَهُ إِذَا وُلِدَ، وَيُعَلِّمَهُ الْكِتَابَ إِذَا عَقَلَ، وَيُزَوِّجَهُ إِذَا أَدْرَكَ "، رواه الألباني من حديث ضعيف.

وإنّ من أهمّ حقوق الطفل في الإسلام، ما يلي:

  • الحق في اختيار الأب للزوجة الصّالحة، لتكون أمّاً صالحةً له، واختيار الأمّ لرجل صالح، ليكون أباً صالحاً لابنها، فقد روي عن عمر رضي الله عنه:" أَنَّ رَجُلًا جَاءَ إِلَيْهِ بِابْنِهِ فَقَالَ: إِنَّ ابْنِي هَذَا يَعُقُّنِي. فَقَالَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ لِلِابْنِ: أَمَا تَخَافُ اللَّهَ فِي عُقُوقِ وَالِدِكَ، فَإِنَّ مِنْ حَقِّ الْوَالِدِ كَذَا، وَمِنْ حَقِّ الْوَالِدِ كَذَا، فَقَالَ الابْنُ: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ: أَمَا لِلابْنِ عَلَى وَالِدِهِ حَقٌّ؟ قَالَ: نَعَمْ حَقُّهُ عَلَيْهِ أَنْ يَسْتَنْجِبَ أُمَّهُ. يَعْنِي لَا يَتَزَوَّجُ امْرَأَةً دَنِيئَةً لِكَيْلَا يَكُونَ لِلْابْنِ تَعْيِيرٌ بِهَا. قَالَ: وَحُسْنِ اسْمِهِ وَيُعَلِّمَهُ الْكِتَابَ.

فَقَالَ الابْنُ، فَوَاللَّهِ مَا يَكُونُ لِلْابْنِ تَعْيِيرٌ بِهَا. فَقَالَ الابْنُ، فَوَاللَّهِ مَا اسْتَنْجَبَ أُمِّي، وَمَا هِيَ إِلَّا سِنْدِيَّةٌ اشْتَرَاهَا بِأَرْبَعِ مِائَةِ دِرْهَمٍ، وَلَا حَسَّنَ اسْمِي. سَمَّانِي جَعْلًا ذَكَرَ الْخُفَّاشِ. وَلَا عَلَّمَنِي مِنْ كِتَابِ اللَّهِ آيَةً وَاحِدَةً. فَالْتَفَتَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ إِلَى الْأَبِ وَقَالَ: تَقُولُ ابْنِي يَعُقُّنِي! فَقَدْ عَقَقْتَهُ قَبْلَ أَنْ يَعُقَّكَ. قُمْ عَنِّي سَمِعْتُ أَبِي , يَحْكِي عَنْ أَبِي حَفْصٍ الْيَسْكَنْدِيِّ، وَكَانَ مِنْ عُلَمَاءِ سَمَرْقَنْدَ، أَنَّهُ أَتَاهُ رَجُلٌ فَقَالَ: إِنَّ ابْنِي ضَرَبَنِي وَأَوْجَعَنِي. قَالَ: سُبْحَانَ اللَّهِ الابْنُ يَضْرِبُ أَبَاهُ؟ ! قَالَ: نَعَمْ ضَرَبَنِي وَأَوْجَعَنِي. فَقَالَ: هَلْ عَلَّمْتَهُ الْأَدَبَ وَالْعِلْمَ؟ قَالَ: لَا: فَهَلْ عَلَّمْتَهُ الْقُرْآنَ؟ قَالَ: لَا. قَالَ فَأَيَّ عَمَلٍ يَعْمَلُ؟ قَالَ الزِّرَاعَةَ. قَالَ: هَلْ عَلِمْتَ لِأَيِّ شَيْءٍ ضَرَبَكَ؟ قَالَ: لَا.

قَالَ: فَلَعَلَّهُ حِينَ أَصْبَحَ وَتَوَجَّهَ إِلَى الزَّرْعِ وَهُوَ رَاكِبٌ الْحِمَارَ، وَالثِّيرَانُ بَيْنَ يَدَيْهِ وَالْكَلْبُ مِنْ خَلْفِهِ، وَهُوَ لَا يُحْسِنُ الْقُرْآنَ فَتَغَنَّى وَتَعَرَّضْتَ لَهُ فِي ذَلِكَ الْوَقْتِ، فَظَنَّ أَنَّكَ بَقَرَةٌ، فَاحْمَدِ اللَّهَ حَيْثُ لَمْ يَكْسِرْ رَأْسَكَ! ". (1)

  • الحقّ في الحياة، فقد كفل الإسلام حقّ الطفل في الحياة وهو في بطن أمّه، فحرّم الإجهاض لغير سبب.
  • حقّ الطفل في التّسمية الحسنة، فاختيار الاسم المناسب للطفل، وتجنّب الأسماء القبيحة، والأسماء التي تأتي لصاحبها بالاستهزاء والإهانة، فقد نهى عنها الإسلام، حتّى يعتز الطفل باسمه، ويكون راضياً عنه.
  • حقّ الطفل في التّربية الصّالحة والصّحيحة، فإنّ من حقّ الطفل على والديه أن يربّياه تربيةً حسنةً، وعلى أفضل الأخلاق، وآداب الإسلام الحنيف، وتعليمه آداب السّلوك والتّصرف مع الآخرين.
  • حقّ الطفل في النفقة، فقد أوجب الإسلام على ولي أمره أن ينفق عليه على ما تيسّر، من ملبس، ومأكل، ومشرب، وغير ذلك.
  • حقّ الطفل في التعليم، سواءً علوم القرآن أو العلوم المختلفة أيضاً.
  • حقّ الطفل في النّفقة في حال طلاق والديه، حتّى وهو في رحم أمّه، لقوله تعالى:" وَإِنْ كُنَّ أُولاتِ حَمْلٍ فَأَنْفِقُوا عَلَيْهِنَّ حَتَّى يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ "، الطلاق/6. (2)
  • حقّ الطفل في ذبح العقيقة عنه، حيث أنّه يعقّ عنه في سابع يوم من الولادة ويسمَّى، فقد ورد السّنن من حديث سمرة أنّ رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - قال:" كلّ غلام رهين بعقيقته تذبح عنه يوم سابعه، ويحلق رأسه، ويسمَّى ". (2)
  • حقّ الطفل في الرّضاعة، حيث يكفل له الإسلام الرّضاع حولين كاملين، وهذه هي الفترة التي يكون فيها في أشدّ الحاجة إلى مثل تلك التّغذية، وذلك لقوله تعالى:" وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ "، البقرة/233. (2)


آيات عن حقوق الطفل

هناك الكثير من الآيات التي وردت في القرآن الكريم، والتي تتحدّث عن حقوق الطفل في الإسلام، منها: (3)

  • الآيات التي تتحدث عن أنّ الأطفال هم زينة الحياة الدّنيا، وذلك كما قال الله تعالى:" الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا "، الكهف46.
  • الآيات التي تتحدث عن أنّ الطفل سواءً أكان ذكراً أم أنثى فهو نعمة وهبة من عند الله تعالى، مثل قوله تعالى:" لِلهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ * أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا "، الشورى/49-50.
  • الآيات التي تتحدث عن حقّ الطفل في الحياة، مثل قوله تعالى:" وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ * بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ " التكوير/8-9، وقوله سبحانه وتعالى:" وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ * يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ "، النحل/58-59، ومثل قوله سبحانه وتعالى:" وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ "، الأنعام/151.
  • الآيات التي تتحدّث عن حقّ الطفل في الرّضاعة، مثل قوله سبحانه وتعالى:" وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لَا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَهَا لَا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلَا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ فَإِنْ أَرَادَا فِصَالًا عَنْ تَرَاضٍ مِنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلَادَكُمْ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِذَا سَلَّمْتُمْ مَا آتَيْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ "، البقرة/233.
  • الآيات التي تتحدّث عن حقّ الطفل في التّربية، مثل الآيات التي في سورة لقمان:" وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ ... "، لقمان/13.


تنشئة الطفل اجتماعياً

قال الله تعالى:" وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الْأُولَى "، الواقعة/62، ويقال: نشأ فلان، والنّاشئ يراد به الشّاب، والإنشاء هو إيجاد الشّيء وترتيبه، وقال تعالى:" قُلْ هُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَار "، الملك/23.

إنّ من المفترض على كلّ مجتمع أن يقوم بحلّ ثلاث قضاياً هامّة وأساسيّة، وكلها تدور حول الأطفال، وهي: طرق رعايتهم، وترسيخ القواعد التي تتحكم في كيفيّة تفاعلهم مع الآخرين، ونقل المهارات والقيم من الكبار إليهم.

وقد واجهت المجتمعات مصاعباً متباينةً حول المطلب الأخير، حيث أنّها كانت تعتمد على عمليّة تعليم قائمة على أساس التفاعل الاجتماعي، والهدف الأساسيّ منها هو إكساب الطفل سلوكاً ومعاييراً تناسب أدواراً اجتماعيّةً معيّنةً، حتى يتمكّنوا بالتالي من مسايرة التوافق الاجتماعي والجماعة، أي تيسير اندماجهم في المجتمع، وإكسابهم الطابع الاجتماعي، وهذا ما يعرف بعمليّة التنشئة الاجتماعية، أو ما يسمّى أحياناً بعمليّة التطبيع الاجتماعي، وهي العمليّة التي يقوم من خلالها بتعلم كيف يصبح فرداً في أسرته، وعضواً فاعلاً في المجتمع، وهي عمليّة تعلم مستمرّة الهدف منها تنمية الإمكانيات التي ولدت مع الطفل، وفق معايير وأسس الجماعة التي ينتمي إليها.

والتنشئة الاجتماعيّة تعبتبر عمليّة تعلم اجتماعيّ، يقوم الفرد من خلالها بالتعلم عن طريق التفاعل الاجتماعي، سواءً أكان طفلاً أم بالغاً، ويكتسب من خلالها معاييراً اجتماعيّةً، واتجاهات نفسيّة، ويتعلم كيفيّة التّصرف من خلال طريقة يوافق عليها ويرتضيها المجتمع.

والتنشئة الاجتماعيّة طريقة يتمّ من خلالها تشكيل وتكوين سلوك الإنسان، من خلال إيجاد معايير، وقيم، ومهارات للافراد، يمكن تطبيقها وتنسيقها مع دورهم الاجتماعيّ، ولا تعدّ التنشئة الاجتماعيّة فقط عملية تعلم اجتماعيّ، بل هي كذلك عمليّة نموّ مستمرّ، يقوم من خلالها الأفراد بالنموّ من أطفال اعتماديين متمركزين حول ذواتهم، إلى أشخاص ناضجين وقادرين على إدراك معنى إيثار الذّات، ومعنى المسؤوليّة الاجتماعيّة.

وتعتمد التنشئة الاجتماعيّة على خاصيّة الاستمراريّة، فهذا الأمر لا يقتصر على مرحلة الطفولة، بل هي مرحلة مستمرّة للمراحل الأخرى مثل المراهقة والشّيخوخة، لأنّ الإنسان في هذه المراحل يبدأ بالانتماء إلى جماعات جديدة، ويقوم بتعديل سلوكيّاته، ويكتسب أنماطاً جديدةً في السّلوك، كما تعدّ عمليّة التنشئة الاجتماعيّة عمليّةً ديناميّةً، لأنّ الفرد يقوم من خلالها بالتفاعل مع من حوله من الافراد، في ضوء كلّ من المعايير، والأدوار الاجتماعيّة، ويضاف إلى ذلك مجموعة من العوامل التي تؤثّر على نموّ شخصيّة كلّ فرد، ومنها: الوراثة، والغدد، والغذاء، والنّضج، والتعلم. (4)


المراجع

(1) بتصرّف عن كتاب تنبيه الغافلين بأحاديث سيد الأنبياء والمرسلين للسمرقندي/ أبو الليث نصر بن محمد السمرقندي/ دار ابن كثير/ الطبعة الثالثة.

(2) بتصرّف عن فتوى رقم 47466/ من حقوق الطفل في الإسلام/ 19-4-2004/ مركز الفتوى/ إسلام ويب/ islamweb.net

(3) بتصرّف عن فتوى رقم 70936/ الآيات القرآنية حول حقوق الطفل / 7-1-2006/ مركز الفتوى/ إسلام ويب/ islamweb.net

(4) بتصرّف عن كتاب تنشئة الطفل وسبل الوالدين في معاملته ومواجهة مشكلاته/ د. زكريا الشربيني، د. يسرية صادق/ دار الفكر العربي.


فيدو حول موضوع حقوق الطفل

شاهد الفيديو لمعرفة المزيد