حكم أحلام مستغانمي

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٥٧ ، ١٧ مايو ٢٠١٥
حكم أحلام مستغانمي

نحتاج جميعنا إلى جمل وتوجيهات تلخّص لنا مواقف الحياة التي نمر بها، وتجعلنا ننظر إليها من زاوية أخرى، وقد قدّمت أحلام من وجهة نظر نسوية بعض الحكم التي تخلّلت رواياتها وشاعات بين جيل الشباب الحالي، وهنا في هذا المقال سوف تجد أجمل الحكم لأحلام مستغانمي.


حكم أحلام مستغانمي

  • هناك مدن لا تختار قدرها، فقد حكم علها التاريخ، كما حكمت عليها الجغرافية، ألا تستسلم ولذا لا يملك أيناؤها الخيار دائماً.
  • كلّ حكم يصنع وحوشه، ويُربيّ كلابه السمينة التي تطارد الفريسة نيابة عنه ... وتحرس الحقيقة باغتيال الحقّ.
  • أي علم هذا الذي لم يستطع حتى الآن أن يضع أصوات من نحب في أقراص، أو زجاجة دواء نتناولها سراً، عندما نصاب بوعكة عاطفية بدون أن يدري صاحبها كم نحن نحتاجه.
  • اللامبالاة، إنه سلاح يفتك دائماً بغرور المرأة.
  • أذكر تلك المقولة الساخرة: ثمة نوعان من الأغبياء: أولئك الذين يشكون في كل شيء . وأولئك الذين لا يشكون في شيء.
  • نحتاج أن نستعيد عافيتنا العاطفية كأمة عربية عانت دوماً من قصص حبها الفاشلة، بما في ذلك حبها لأوطان لم تبادلها دئماً الحب.
  • ثمّة شقاء مخيف، يكبر كلما ازداد وعينا بأن ما من أحد يستحق سخاءنا العاطفي، ولا أحد أهل لأن نهدي له جنوننا.
  • لن يعترف حتى لنفسه بأنه خسرها. سيدّعي أنها من خسرته، وأنه من أراد لهما فراقاً قاطعاً كضربة سيف، فهو يفضّل على حضورها غياباً طويلاً، وعلى المتع الصغيرة ألماً كبيراً، وعلى الانقطاع المتكرر قطيعة حاسمة.
  • لا تستنزفي نفسك بالأسئلة كوني قدرية، لا تطاردي نجماً هارباً فالسماء لا تخلو من النجوم، ثم ما أدراك ربما في الحب القادم كان نصيبك القمر.
  • البيت يصنع جماله من يقاسموننا الإقامة فيه.
  • الاعجاب هو التوأم الوسيم للحب.
  • ابتعدي عن رجل لا يملك شجاعة الاعتذار حتى لا تفقدي يوماً احترام نفسك وأنت تغفرين له إهانات وأخطاء في حقك، لا يرى لزوم الاعتذار عنها، سيزداد تكراراً لها .. واحتقاراً لك.
  • ما قد يبدو لك خسارة قد يكون هو بالتحديد الشيء الذي سيصبح فيما بعد مسؤولاً عن إتمام أعظم إنجازات حياتك.
  • إننا ننتمي إلى أمة لا تحترم مبدعيها وإذا فقدنا غرورنا وكبرياءنا، ستدوسنا أقدام الأُميّين والجهلة.
  • العلاج المثالى لكل أوجاع القلب هو الضحك، وعدم أخذ الذاكرة مأخذ الجد.
  • هل يبكي البحر لأن سمكة تمردت عليه ؟ كيف تسنى لها الهروب وليس خارج البحر من حياة للأسماك.
  • أحبيه كما لم تحب امرأة وانسيه كما ينسى الرجال.
  • سيظل يخطيء في حقها ثم يمن عليها بالغفران عن ذنب لن تعرف أبداً ماهو .. لكنها تطلب أن يسامحها عليه .. هكذا هن النساء إن عشقن.
  • مذ أدركت أن طغاة الحب كطغاة الشعوب، جبابرة على النساء، وصغاراً أمام من يفوقهم جبروتاً . وأنّ سيدك أيضاً له سيده، وطاغيتك له من يخشاه، صغر السادة في أعينها، وغدت سيدة نفسها . لا تخاف غير الله، ولا تنبهر سوى بأصغر كائناته.
  • اذا صادف الانسان شيء جميل مفرط في الجمال .. رغب في البكاء.
  • شيء مدهش أن يصل الإنسان بخيبته وفجائعه حد الرقص! إنه تميز في الهزائم أيضاً، فليست كل الهزائم في متناول الجميع.
  • أحسد الأطفال الرضّع، لأنهم يملكون وحدهم حق الصراخ والقدرة عليه، قبل أن تروض الحياة حبالهم الصوتية، وتعلِّمهم الصمت.
  • ثمة أناس لهم تلك القدرة الخرافية على المشي فوق قلوب الآخرين دون شعور بالذنب.
  • خُلِقَت الأحلام كي لا تتحقق.
  • نحن لا نشفى من ذاكرتنا . ولهذا نحن نكتب، ولهذا نحن نرسم، ولهذا يموت بعضنا أيضاً.
  • إن لحظة حب تبرر عمرا كاملا من الانتظار.
  • عادةً، أضرحة الفقدان تبقى عارية، ففي تلك المقابر لا تنبت سوى أزهار الكراهية؛ ذلك أن الكراهية لا الصداقة هي ابنة الحب!
  • من الجرح وحده يولد الأدب.
  • ليسَ هُنالكْ أنصاف خَطايا، وَلا أنصَاف ملذّات، لِذلكْ لا يوجد مكانٌ ثالث ٌبينْ الجنّة وَالنار، فعلينا تفاديا لِلحسابات الخاطِئة أن ندخُل أحدهما بجدارة.
  • إن أجمل مايحدث لنا لا نعثر عليه، بل نتعثر به.
  • من الأسهل علينا تقبل موت من نحب على تقبل فكرة فقدانه واكتشاف أن بإمكانه مواصلة الحياة بكل تفاصيلها دوننا.
  • في غياب الشمس تعلم ان تنضج في الجليد.
  • الطريقة الصحيحة لفهم العالم هي في التمرد على موقعنا الصغير فيه والجرأة على تغيير مكاننا وتغيير وضعيتنا.
  • نحن عندما نصمت فإننا نجبر الآخرين على تدارك خطأهم.
  • أحيانا أحب استسلامي. يمنحني فرصة تأمل العالم دون جهد، وكأنني لست معنية به.
  • الحزن قضية شخصية، قضية أحياناً وطنية.
  • أحب كل ذاكرة ليس لها منطق.
  • كم يلزمنا من الذكاء لنخفي جرحنا باللغة؟
  • يحدث للغة أن تكون أجمل منا، بل نحن نتجمل بالكلمات، نختارها كما نختار ثيابنا، حسب مزاجنا ونوايانا.
  • أن الحب سلطان فوق الشبهات، لولا أنه يغر من عشاقه في خطر، كلما زايدوا على الحب حباً.
  • لم يعد يغريني احد: فجميعهم في البداية رائعون، وفي النهاية، حدث ولا حرج.
  • أن تكون مشغول ل درجة أن يمر يومك دون أن يجد عقلك مجال للتفكير ب شيء هذه قمة السعادة.
  • تؤلمها كل مرة.. وتسامحك مرة بعد مرة! لكن حين يصحو كيدها ستعيد لك الضربة ألف مرة!
  • كل البطولات القضيلة وكل انتصارات الحكمة لا تساوي شيئاً أمام عظمة السقوط في لحظة ضعف أمام نجيب.. السقوط عشقاً هو أكثر انتصاراتنا ثباتاً.
  • يشيد الإنسان الأبراج معتقداً كلما قزمته، أنه يزداد بطولها عظمة، وأنه ينسب إليها لا للتراب، يبالغ في تزين جدران قصور بالذهب، وإذا بمعدنه يصدأ بينما يلمع كل شيء من حوله.
  • الأعياد دوارة.. عيد لك وعيد عليك.. إن الذين يحتفلون اليوم بالحب، قد تأتي العيد القادم وقد افترقوا، والذين يبكون اليوم لوعة وحدتهم، قد يكونون أطفال الحب المدللين في الأعياد القادمة.
  • من أين للإنسان هذا الغرور، والحجارة التي رفع بها أبراجه من خلق الله؟ ليتواضع قليلاً، ما دام عاجزاً عن خلق أصغر زهرة برية تنبت عند أقدام قصره، فبمعجزتها، عليه أن يقيس حجمه.
  • الاخلاص لا يطلب، إن في طلبه استجداء ومهانة للحب فإن لم يكن حالة عفوية فهو ليس أكثر من تحايل دائم على شهوة الخيانة وقمع لها أي خيانة من نوع أخر.
  • لا أكثر أناقة من وردة لا تثرثر كثيراً، نحن لا نهدي وروداً لتتكلم عنا. بل لتحمي التباس ما نود قوله.
  • لا تنحازي لشيء سوى المبادئ.. لا تجاملي أحداً سوى ضميرك.. لأنك في النهاية لا تعيشين مع سواه.
  • لا أفقر من امرأة لا ذكريات لها، فأثرى النساء ليست التي تنم متوسدة ممتلكاتها، بل من تتوسد ذكرياتها.
  • انسَ، فالنسيان نعمة.. انسَ، فأنت أفضل من أنتهمش أو أن تنسى.