حكم استخدام زيت الحشيش

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٤٧ ، ٧ نوفمبر ٢٠١٨
حكم استخدام زيت الحشيش

حكم استخدام زيت الحشيش

إذا كان هذا الزيت مسكراً أو مخدراً فلا يجوز استخدامه، فكل شيء يغطي العقل يعد حراماً وعند جمهور العلماء أنَّ المسكر المائع نجس، فيمنع استخدام هذا الزيت إن كان مسكراً؛ لنجاسته، وأما إن كان الزيت غير مسكرٍ فلا حرج في استخدامه.[١]ولم يجعل الله شفاء الناس فيما هو محرم عليها، فإنَّ هذه المخدرات تعد ضارة في حالة إن كان هذا الزيت من مادة الحشيش المسكرة.[٢]


استخدام الأدوية أو الطيب التي فيها كحول

إذا كان مسكراً لا يصلح التداوي به، ولو كان فيه نسبة قليلة سواء شرب، أم على البدن، أم دهون.[٣]وإذا خالطت الكحول شيء ما قبل استحالتها، فإنه يصبح نجساً بها، أما إذا كانت هذه الكحول قد استحالت خلال تصنيعها استحالة تامة إلى شيء لا يعد مسكراً فتطهر بذلك.[٤]


حكم استخدام جوزة الطيب

اتفق أهل العلم والأطباء أنَّ جوزة الطيب من المخدِّرات التي قد تؤثر في العقل، وليس مسكراً ولكن له تأثير تخديري، وأجمع الفقهاء أن الكثير منه حرام واختلفوا في القليل منه فيرى بعض المالكية وبعض الشافعية والحنفية أنَّه حرام قلَّ أو كثُر، وعندما سئل فقيه الشافعية الإمام الرملي عن جوزة الطيب فقال بجواز القليل منها وتحريم كثيرها، كما أباح بعض الشافعية والمالكية استخدام القليل منه في الطعام وحرموا استخدامها بالكمية التي قد تسكر وتضر الإنسان، وقال بعض المالكية بجواز أكلها منفردة فتحريمهم ليس لعينها بل من جهة ضررها عند استخدامها بكثرة، وبناءً على ذلك فاستخدام القليل من جوزة الطيب لإصلاح الطعام فلا حرج في ذلك.[٥]


الحكمة من تحريم المسكرات والمخدرات

إنَّ المسكرات كالخمر والمخدرات حرمت لما لها من آثار على شاربها، إذ إنها تكون سبباً في فساد العقل، وتُذهب المال، وتؤدي إلى تدمير الجسد، وتقتل الغيرة.[٦]


الأضرار المترتبة على شرب الخمر

إنَّ للخمر أضراراً على عقيدة الشخص ودينه، إذ تصده عن فعل الواجبات، وذكر الله تعالى، أما ما يتعلق بأضرارها على الصحة أنها تصيب القلب بالالتهاب، والذبحة الصدرية، وجلطات القلب، وكذلك تكون سبباً في تضييق مجرى الشرايين وانقباضها، ولذلك حرم الإسلام الخمر سواء كان قليلاً أم كثيراً.[٧]


المراجع

  1. "حكم استخدام زيت الحشيش للشعر"، islamweb.net، 30-9-2003، اطّلع عليه بتاريخ 30-10-2018. بتصرّف.
  2. "استعمال زيت الحشيش في تنعيم الشعر"، islamqa.info، 2-9-2000، اطّلع عليه بتاريخ 30-10-2018. بتصرّف.
  3. "حكم استعمال الطيب والدواء فيه نسبة من الكحول"، binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 30-10-2018. بتصرّف.
  4. "حكم استعمال الكحول المعالج"، islamweb.net، 6-9-2006، اطّلع عليه بتاريخ 30-10-2018. بتصرّف.
  5. "يجوز القليل من جوزة الطيب ويحرم الكثير"، aliftaa.jo، 17-2-2014، اطّلع عليه بتاريخ 30-10-2018. بتصرّف.
  6. عبدالعزيز بن احمد الغامدي (22-10-2016)، "المسكرات والمخدرات"، alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-10-2018. بتصرّف.
  7. "نصراني يسأل عن سبب التحريم القطعي للخمر في الإسلام"، islamqa.info، 31-12-2003، اطّلع عليه بتاريخ 30-10-2018. بتصرّف.