حكم البسملة

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٥٩ ، ٢٤ يونيو ٢٠١٩
حكم البسملة

حكم البسملة

بيّن العلماء أنّ البسملة عند تلاوة القرآن الكريم سنّةٌ عن النبيّ عليه الصلاة والسلام، حيث كان يبدأ بالبسملة عند قراءة سور القرآن الكريم، وإذا بدأ بالقراءة من أثناء السورة، وليس من أولها، فيُسنّ له التعوّذ بالله من الشيطان الرجيم دون البسملة، وإذا أعاد المسلم قراءة السورة مرةً أخرى؛ يُسنّ له البسملة فقط دون التعوّذ، أمّا قراءة السورة من أولها فيسنّ فيها البسملة إلى جانب الاستعاذة بالله.[١]


حكم قراءة البسملة في الصلاة

اختلف العلماء في حكم قراءة البسملة في أثناء الصلاة على النحو الآتي:[٢]

  • ذهب الحنابلة إلى أنّها تُقرأ في الصلاة سراً، مع ترك الجهر بها.
  • ذهب الشافعية إلى وجوب قراءة البسملة في الصلاة بما يتوافق مع حال الصلاة، فإن كانت صلاةً سريّةً؛ قرأها الإمام بشكلٍ سريّ، وإن كانت صلاةً جهريّةً؛ قرأها الإمام بشكلٍ جهريّ.
  • ذهب الحنفية إلى قراءة البسملة في الصلاة بشكلٍ سريٍّ عند قراءة الفاتحة في كلّ الركعات، كما استحبّوا قراءة البسملة عند قراءة السور.
  • ذهب المالكية إلى عدم قراءة البسملة في الصلاة المفروضة، سواءً عند قراءة الفاتحة أو غيرها من السور، وسواءً كانت الصلاة جهريّةً أم سريّةً، أمّا صلاة النافلة؛ فأجازوا قراءة البسملة فيها.


اعتبار البسملة آية من القرآن الكريم

اختلف العلماء في البسملة إن كانت آيةً من كتاب الله أم لا إلى عدّة أقوالٍ؛ فيما يأتي بيانها:[٣]

  • القول الأول: إنّها آيةٌ من سورة الفاتحة، وعلى ذلك فمن يعّدها آية من سورة الفاتحة فيلزمه قراءتها، فإن لم يقرأها يكون قد ترك آية من الفاتحة.
  • القول الثاني: أنّها آيةٌ مستقلةٌ استُفتحت فيها سور القرآن الكريم.
  • القول الثالث: ليست آية، وإنّما تعدّ من الذكر المستحب قراءته في بداية كلّ سورةٍ إيذاناً بابتداء سورةٍ جديدةٍ.


والراجح أنّها آيةٌ مستقلةٌ؛ لأنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام-، وأبو بكر، وعمر؛ كانوا يقرأون الفاتحة في الصلاة دون الجهر بالبسملة أو الاستعاذة.[٣]


المراجع

  1. "حكم البدء بالبسملة عند قراءة القرآن الكريم"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-30. بتصرّف.
  2. "كتاب الحاوي في تفسير القرآن الكريم"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-30. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "هل البسملة آية من الفاتحة؟ وهل تصح الصلاة بدونها؟ "، www.islamway.net، 2010-10-19، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-30. بتصرّف.