حكم التشقير

حكم التشقير

حكم تشقير الحواجب

يُقصد بتشقير الحواجب: صبغ كامل شعر الحاجبين بلونٍ يُماثل لون البشرة، ثمّ رسمهما بالقلم بشكل رقيق، أو صبغ أعلى الحاجب وأسفله، وترك وسطه دون صبغة بُغية إظهاره رقيقاً،[١] وتعدّ هذه المسألة من المسائل المعاصرة التي تعددت آراء العلماء في حكمها، وذلك كما يأتي:

الرأي الأول: حرمة تشقير شعر الحاجبين

ذهب أصحاب هذا الرأي إلى القول بحُرمة تشقير شعر الحاجبين وذلك لعدّة أسباب، نذكرها فيما ياتي:

  • أوّلها: إنّ تشقير شعر الحاجبين يشبه النّمص المحرّم في الشّرع.[٢]
  • ثانيها: إنّ تشقير شعر الحاجبين فيه تغيير للخِلقة التي خُلِق الإنسان عليها، حيث قال الله -تعالى-: (وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ).[٣][٤][٥]
  • ثالثها: إنّ تشقير شعر الحاجبين قد يحمل في طيّاته ضرراً على الجسم أو الشعر، حيث قال الله -تعالى-: (وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ)،[٦] وقال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: (لا ضررَ ولا ضِرارَ).[٧][٥]
  • رابعها: إنّ الغاية المرجوّة من تشقير شعر الحاجبين هي ذاتها في النّمص.[٨]

الرأي الثاني: جواز تشقير شعر الحاجبين

ذهب أصحاب هذا الرّأي إلى القول بجواز تشقير شعر الحاجبين، وذلك لانتفاء دليل تحريم ذلك في كلّ من القرآن الكريم والسنّة النّبويّة، فيبقى الأصل في هذه المسألة الجواز، فقد قال الله -تعالى-: (قُل مَن حَرَّمَ زينَةَ اللَّـهِ الَّتي أَخرَجَ لِعِبادِهِ)،[٩][١٠] إلّا أنّه لا بدّ من توافر أربعة شروط لجواز تشقير شعر الحاجبين:

  • أوّلها: الابتعاد عن تشقير شعر الحاجبين باللون الذي ورد النّهي عنه وكراهته؛ وهو اللّون الأسود.[١٠]
  • ثانيها: انتفاء التّشبه بغير المسلمات الذي قد ينجم من تشقير شعر الحاجبين، وذلك لقول رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: (من تشبَّهَ بقومٍ فهو منهم).[١١][١٠]
  • ثالثها: انتفاء النّمص مع التشقير لحُرمته، وثبوت الدّليل على منعه والنّهي عنه.[١٢][١]
  • رابعها: انتفاء الضّرر الصحيّ الذي قد يُرافق تشقير شعر الحاجبين.[١]

حكم صبغ حواجب المرأة

يجوز للمرأة أن تصبغ شعر حاجبيها بالألوان الصِّناعيّة المختلفة،[١٣] وذلك لأمرين: أوّلهما انتفاء الدّليل على تحريم ومنع المرأة من ذلك، وثانيهما كون صبغ شعر الحاجبين للمرأة يُشبه صبغ شعر الرّأس، وتجدر الإشارة إلى ضرورة الابتعاد عن اللّون الأسود لورود النهي عنه في الأحاديث.[١٤]

حكم صبغ الشعر بالأشقر

يجوز للمرأة صبغ شعرها بمختلف ألوان الصّبغات سواء كانت على طهارة أم لا،[١٥] وذلك لانتفاء دليل تحريم ذلك، ولأنّ شعرها لا يراه أحد سِوى محارمها،[١٦] إلّا أنّه يُشترط لجواز ذلك الابتعاد عن صبغه باللّون الأسود،[١٧]


وتجدر الإشارة إلى أنّ هناك بعض أنواع الصّبغات لا يكون لها جرم يمنع من وصول الماء إلى ذات الشّعر؛ كالحناء، فلا يُشترط إزالتها عند الوضوء أو الغُسل،[١٨] ومنها ما يكون لها جرم يمنع من وصول الماء إلى ذات الشّعر، فيُشترط إزالتها عند الوضوء أو الغُسل؛ وذلك لأنّ الطّهارة لا تكون صحيحة إلّا بوصول الماء إلى كلّ جزءٍ من أجزاء البشرة.[١٥][١٨]

المراجع

  1. ^ أ ب ت "حكم تشقير الحواجب"، www.aliftaa.jo، 4-5-2010، اطّلع عليه بتاريخ 7-5-2021. بتصرّف.
  2. عبد الكريم الخضير، التعليق على تفسير القرطبي، صفحة 1، جزء 14. بتصرّف.
  3. سورة النساء، آية: 119.
  4. مجموعة من المؤلفين، فتاوى اللجنة الدائمة، الرياض: رئاسة إدارة البحوث العلمية والإفتاء، صفحة 103، جزء 24. بتصرّف.
  5. ^ أ ب طارق الخويطر (2015م)، أحكام تشقير الحاجبين وصبغهما (الطبعة الأولى)، الرياض: دار كنوز إشبيليا، صفحة 17-18. بتصرّف.
  6. سورة البقرة، آية: 195.
  7. رواه الألباني، في حقوق النساء في الإسلام، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 67، حسن بمجموع طرقه.
  8. عبد المحسن العباد، شرح الأربعين النووية، صفحة 52، جزء 28. بتصرّف.
  9. سورة الاعراف، آية: 32.
  10. ^ أ ب ت سليمان العلوان، حكم صبغ شعر الحاجبين، صفحة 1. بتصرّف.
  11. رواه ابن حجر العسقلاني، في فتح الباري لابن حجر، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 10/282، ثابت وإسناده حسن.
  12. مجموعة من المؤلفين، فتاوى واستشارات موقع الإسلام اليوم، صفحة 247، جزء 12. بتصرّف.
  13. شوقي علام (3-10-2018)، "تشقير الحواجب"، www.dar-alifta.org، اطّلع عليه بتاريخ 7-5-2021. بتصرّف.
  14. احمد الخليل (1428هـ)، من أحكام النمص والتشقير في الفقه الاسلامي (الطبعة الأولى)، السعودية: دار ابن الجوزي، صفحة 35. بتصرّف.
  15. ^ أ ب مجموعة من المؤلفين، فتاوى الشبكة الاسلامية، صفحة 1332، جزء 20. بتصرّف.
  16. عمر عبد الكافي، مقتطفات من السيرة، صفحة 25، جزء 5. بتصرّف.
  17. ابن عثيمين، فتاوى نور على الدرب، صفحة 2، جزء 22. بتصرّف.
  18. ^ أ ب " حكم صبغ الشعر على غير طهارة"، www.aliftaa.jo، 4-5-2009، اطّلع عليه بتاريخ 7-5-2021. بتصرّف.
1667 مشاهدة
للأعلى للأسفل