حكم الختان للنساء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥١ ، ٦ فبراير ٢٠١٩
حكم الختان للنساء

حكم الختان للنساء

ينظر أهل العلم إلى الختان على أنّه شعارٌ من شعائر الإسلام،[١] ولا يُصنّف الختان على أنّه عادةٌ من العادات الموروثة، بل اتفق على مشروعيته العلماء، وأنّه شريعةٌ ربانيةٌ تشمل الذكور والإناث، وعدّها الإسلام من سنن الفطرة.[٢]


مشروعية الختان للنساء والحكمة منه

وردت مشروعية الختان في الشريعة الإسلامية على لسان النبي صلّى الله عليه وسلّم، ومن ذلك حديث: (خمسٌ من الفطرةِ)،[٣] حيث عدّ النبي -عليه الصلاة والسلام- الختان من سنن الفطرة، ولم يُفرّق الحديث في ذلك بين الذكور والإناث، ويؤكّد مشروعية الختان بحقّ النساء ما روي في الحديث الشريف عن أم عطية الأنصارية، قالت: (أن امرأةً كانت تَخْتِنُ بالمدينةِ فقال لها النبيُّ صلى الله عليه وسلم: لا تُنْهِكي فإن ذلك أحظَى للمرأةِ وأحبُّ إلى البعلِ)،[٤][٢] وقد ذهب الإمام ابن تيمية -رحمه الله- أنّ الحكمة من مشروعية الختان للنساء تعديل شهوتها، على ألّا يُبالغ في ختانها فتضعُف شهوتها.[٥]


ارآء المذاهب الفقهية في ختان النساء

اتفقت المذاهب الفقهية الأربعة المعتبرة على مشروعية ختان النساء، ولكنّهم اختلفوا فيه بين الوجوب والاستحباب، وبيان ذلك فيما يأتي:[٥]

  • رأي المذهب الحنفي: أنّ الختان للنساء مكرمةٌ، وهو من شعائر الإسلام وخصائصه، وهو سنّةٌ عندهم للرجال والنساء.
  • رأي المذهب المالكي: أنّه مستحبٌ، والراجح في المذهب أنّ ختن الذكر سنّةٌ، وخفض الأنثى مستحبٌ، ويأثم تارك السّنة عندهم.
  • رأي المذهب الشافعي: الختان واجبٌ على الرجال والنساء عند الشافعية، ويجب ختان الأنثى بجزءٍ من اللحمة بأعلى الفرج، والذكر بقطع ما تغطي حشفته بعد البلوغ.
  • رأي المذهب الحنبلي: يرى الحنابلة أنّ الختان مكرمةٌ للنساء، ولكنّه ليس بواجبٍ عليهن، وفي رواية للإمام أحمد -رحمه الله- أنّه واجبٌ على الرجال والنساء.


المراجع

  1. نوح القضاة (2-8-2012)، "الختان من سنن الفطرة وهو واجب"، www.aliftaa.jo، اطّلع عليه بتاريخ 31-1-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب محمد المنجد (24-8-2005)، "ختان البنات وإنكار بعض الأطباء له"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 31-1-2019. بتصرّف.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 5889 ، صحيح.
  4. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن أم عطية نسيبة الأنصارية، الصفحة أو الرقم: 5271، صحيح.
  5. ^ أ ب خالد الرفاعي (30-12-2007)، "حكم ختان الإناث"، www.ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 31-1-2019. بتصرّف.