حكم الصلاة في المسجد

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٥٠ ، ٨ نوفمبر ٢٠١٨
حكم الصلاة في المسجد

حكم الصلاة جماعة في المسجد

اختلفَ العلماءُ في حكم صلاة الجماعة في المسجد لمن سمع الآذان، فقد قال جمهورُ العلماء إنّها سنّة، أو فرض كفاية، في حين رأى الظاهريةُ أنّها فرض عين على كلّ مُكلّف، ومَردّ الخلاف بين الحُكمين يعود إلى تفسير الحديث الذي قال فيه الرسول: (صلاةُ الجماعةِ تفضلُ صلاةَ الفذِّ بخمسٍ وعشرين درجةً)[١]حيثُ فسّره من قال بالسنيّة، أو فرض الكفاية على أنّ المقصود بالحديث تفضيل صلاة الجماعة على الصّلاة منفرداً، أي بأنّ الجماعةَ زائدة على الصلاة الواجبة، فكأنّ قول الرسول هو أنّ صلاة الجماعة أكملُ من صلاة الفرد، في حين أنّ أصحاب رأي وجوبها على المُكلّف، يقولون إنّ التفضيل بين الواجبات وارد، ولا مانعَ فيه، فالمُراد هنا أنّ صلاة الجماعة لمن فُرضت عليه أفضلُ من صلاة الفرد الذي سقط عنه وجوبُها بعذر،[٢]كما ويجدر بالذكر أنّ المسجد الذي يكثر فيه المصلّون تكون الصلاة فيه أفضلَ من غيرها، فالثواب يزداد كلّما زاد عدد المصلّين.[٣]


حكم الصلاة منفرداً في مسجد

وردَ عن رسول الله أنّه نهى عن الخروج من المسجد بعد الآذان، وقبل الصلاة في الجماعة، وهذا يدلّ على السّعي لصلاة الجماعة، أمّا من كان له عذر مانع فتجوز له الصلاة منفرداً، ثمّ الخروج،[٤]في حين إذا كان المُصلّي قد حاول اللّحاق بالجماعة، ولم يُدرك ذلك، فأقامها منفرداً له أجر الجماعة إذا كان غير مُقصّر في سعيه للجماعة، أمّا إذا صلّى منفرداً في المسجد لأيّ سبب آخر، فلا يُوجد لها من فضل عن صلاة الفرد في غير المسجد إلّا فضل المكان، والجدير بالذكر أنّ الصلاة في البيت مع شخص ثانٍ، أو أكثر أفضل من الصلاة منفرداً في المسجد.[٥]


فضل المساجد

للمساجد والصلاة فيها آداب، ومحظورات عديدة، وعلى المؤمن أن يسعى جاهداً للتقيّد بها، كما أنّ لها فضائلُ عديدة وردت في السنّة النبوية، ومن أبرز هذه الفضائل:[٦]

  • المساجد خيرُ الأماكن، وأحبّها إلى الله تعالى.
  • رياض الجنّة هي المساجد.
  • الذهاب، والعودة إلى المسجد من الجهاد.
  • البيت القريب من المسجد يُفضَّل على البعيد، كتفضيل المجاهد على القاعد.
  • سوء العاقبة لكلّ بناء على صاحبه يوم القيامة إلّا المساجد.
  • الاستيطان في المساجد للصلاة يُفرح الله تعالى.
  • بناء مسجد يُقابله بناءُ الله لصاحبه بيتاً في الجنة.
  • أُلفة الله لمن يألف المسجد.
  • بيوتُ المؤمنين المساجد.
  • لا صلاةَ لجار المسجد إلّا في المسجد.
  • الشهادة بالإيمان لمن يعتادُ على المسجد.
  • المساجد بيوت الله على الأرض.


المراجع

  1. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 646، صحيح.
  2. فيصل بن عبدالعزيز آل مبارك (31-5-2014)، "صلاة الجماعة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-9-2018. بتصرّف.
  3. لجنة الإفتاء (7-2-2010)، "أجر صلاة الجماعة الكبيرة أكثر من الجماعة الصغيرة"، aliftaa.jo، اطّلع عليه بتاريخ 30-9-2018. بتصرّف.
  4. "هل يجوز للمسافر أن يصلي في المسجد منفردا قبل الجماعة"، fatwa.islamweb.net، 2009-3-30، اطّلع عليه بتاريخ 30-9-2018. بتصرّف.
  5. "ثواب من صلى في مسجد الجماعة منفردا"، fatwa.islamweb.net، 2004-4-25، اطّلع عليه بتاريخ 30-9-2018. بتصرّف.
  6. المتقي الهندي (1981)، كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال (الطبعة الخامسة)، بيروت: مؤسسة الرسالة، صفحة 648-652، جزء 7. بتصرّف.