حكم دينية جميلة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٥ ، ٢٠ أكتوبر ٢٠١٦
حكم دينية جميلة

الحِكَم الدينيّة

تحمل الحكم الدينيّة بين أحرفها الكثير من العِبر والنصائح من فقهاءٍ وأئمةٍ مستندين فيها إلى القرآن الكريم وشرع الله. انتقينا لكم بعضاً من هذهِ الحكم لتستفيدوا منها في حياتِكم تعرّفوا عليها في هذا المقال.


حِكَم دينيّة جميلة

  • من يقرأ التاريخ لا يدخل اليأس إلى قلبه أبداً، وسوف يرى الدنيا أياماً يداولها الله بين الناس، فالأغنياء يصبحون فقراءً، والفقراء ينقلبون أغنياءً، وضعفاء الأمس أقوياء اليوم، وحكّام الأمس مشردو اليوم، والقضاة متهمون، والغالبون مغلوبون، والفلك دوّار، والحياة لا تقف، والحوادث لا تكف عن الجريان، والناس يتبادلون الكراسي، لا حزن يستمر، ولا فرح يدوم.
  • حينمِا تفتح أبواب الدنيا للعبد، ويغدق الله عليه مِن فضله، وتتوالى عليه النعمِ؛ فعليه أن يجعل كل هذا الفضل إلى صاحب الفضل الكريم المنّان، ويشكر ربه ليل نهار حتّى يزيد مِن عطاياه، قال تعالى: {وإذ تأذّن ربكمِ لئن شكرتم لأزيدنكمِ ولئن كفرتمِ إنّ عذابي لشديد}.
  • برّ الوالدين أن تبذل لهما ما ملكت، وتعطيهما فيما أمراك ما لم يكن معصية.
  • اعلم: ليس غير الله يبقى، من علا فالله أعلى، اعلم رعاك الله أنّه من عاش مات، ومن مات فات، وكل ما هو آتٍ آت، من وثق بالله أغناه، ومن توكّل عليه كفاه، ومن خافه قلّت مخافته، ومن عرفه تمت معرفته.
  • إننا نحن البشر نفكّر فيما لا نملك، ولا نشكر الله على ما نملك، وننظر إلى الجانب المأساوي المظلم في حياتنا، ولا ننظر إلى الجانب المشرق فكن إيجابياً.
  • أحياناً يغلق الله سبحانه وتعالى أمامنا باباً؛ لكي يفتح لنا باباً آخر أفضل منه، ولكن معظم الناس يضيّع تركيزه ووقته وطاقته في النظر إلى الباب الذي أغلق، بدلاً من باب الأمل الّذي انفتح أمامه على مصراعيه.
  • إذا كنت في صلاة؛ فاحفظ قلبك، وإذا كنت في مجلس الناس؛ فاحفظ لسانك، وإذا كنت في بيوت الناس؛ فاحفظ بصرك، وإذا كنت على الطعام؛ فاحفظ معدتك.
  • طوبى لمن بادر عمره القصير، فعمّر به دار المصير، وتهيّأ لحساب النّاقد البصير، قبل فوات القدرة، وإعراض النّصير.
  • إنّ العبد ليذنب الذنب، فيُحرم به قيام الليل.
  • يا ابن آدم: نهارُك ضيفُك، فأحسن إليه، فإنّك إن أحسنت إليه؛ ارتحل بحمدك، وإن أسأت إليه؛ ارتحل بذمّك، وكذلك ليلتك.
  • لا تُقصّر في حق أخيك اعتماداً على مودّته، ولا تبذل وجهَك إلى من يَهون عليه ردُّك.
  • تعلّم فليس المرء يولد عالماً، وليس أخو علم كمن هو جاهلُ، فإنّ كبير القوم لا علم عنده، صغير إذا التفت عليه المحافلُ.
  • ما جلس قوم يذكرون الله عزّ وجل إلا حفَّتْهم الملائكةُ، وغشيتْهم الرحمة، ونزلتْ عليهم السكينة، وذكرهم اللهُ فيمن عنده، اللّهم اجعلنّا منهم، يا رب.
  • اعلم إذا أصبح العبد وأمسى، وليس همه إلا الله وحده: تحمّل الله سبحانه حوائجه كلها، وحمل عنه كل ما أهمه، وفرّغ قلبه لمحبته، ولسانه لذكره، وجوراحه لخدمته وطاعته.
  • ليست العربية لأحدكم من أب ولا أم، وإنّما هي من اللسان؛ فمن تكلّم بالعربية فهو عربي.
  • ما تراه في حياتك الآن ليس إلا انعكاساً لما فعلته في الماضي، وما ستفعله في المستقبل؛ ليس إلا انعكاساً لما تفعله الآن.
  • ليست الحياة الأيام التي مضت، بل الأيام التي نتذكرها.
  • إنَّ كل مَنْ لم يهدهِ الله ضالٌّ، وكل من لم يعافه الله مُبتلىً، وكل من لم يُعِنه الله مخذول، فمن هدى الله كان مهتدياً، ومن أضلَّه الله كان ضالاً.
  • إنّ الذين يشتهون المعصية ولا يعملون بها، أولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى لهم مغفرة وأجر كريم.
  • لا تنظروا إلى صيام أحد، ولا إلى صلاته، ولكن انظروا من إذا حدّث صدق، وإذا ائتمن أدّى، وإذا أشفى – أي هم بالمعصية – ورع.
  • كم من طغاة على مدارِ التاريخ ظنّوا في أنفسهم مقدرةً على مجاراة الكون في سننه، أو مصارعته في ثوابته، فصنعوا بذلك أفخاخهم بأفعالهم، وكانت نهايتهم الحتمية هي الدليل الكافي على بلاهتهم وسوء صنيعهم.
  • بئس الزاد إلى المعاد العدوان على العباد.
  • قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "أخبَر سبحانه أنه لا يُعذب مستغفراً، لأن الإستغفار يمحو الذنب الذي هو سبب العذاب، فيندفع العذاب".
  • ﴿ إِنَّهُ كانَ غَفّارًا ﴾؛ إذا لم تنجح في الإقلاع عن الذنب، فلا تُقلع عن الاستغفار .
  • لا تحزن على ما فات، واستبشر بما هو آت، عطاء الله رحمة، ومنعه حكمة، فكن مع الله يكن معك في كل شيء، ويحفظك أينما وكيفما كنت.
  • قيل لابن مسعود رضي الله عنه: من ميت الأحياء؟ قال: الذي لا يعرف معروفاً، ولا ينكر منكراً.
  • ادعُ الله بثبات، واستشعر اليقين في الإجابة منه سبحانه، وليعلمِ العبد أنّ اختيار الله عزّ وجلّ خير مِن اختياره لنفسه، هي كلمِات لم أحبذ أن أتوقف عند قراءتي لها، فقد تكون أنت في حاجتها؛ فبث في نفسك الأمِل والتفاؤل.
  • إن لله عباداً كمن رأى أهل الجنّة في الجنّة مخلدين، و كمن رأى أهل النار في النار معذّبين.
  • من عرف الله هانت مصيبته، ومن أنس به زالت غربته، ومن رضي بالقضاء سعد.
  • الحكيم كالماء لا يصطدم بالصخرة؛ لكنّه يأتيها يمنة، ويسرة، ومن فوقها، ومن تحتها.
  • السر لا يكمن في عدم السقوط، بل السر يكمن في النهوض كلّما سقطنا من جديد .
  • سامح أعداءك، ولكن إيّاك أن تنسى أسماءهم.
  • فترى العمرَ يتسلّلُ يوماً فيوماً ولا نشعر به، ولكن متى فارقَنا من نحبهم؛ نبّه القلبُ فينا بغتةً معنى الزمن الراحل، فكان من الفراق على نفوسنا انفجارٌ كتطايرِعدةِ سنين من الحياة.
  • وطّن نفسك على العطاء، وافرح لفرح الآخرين، واحذر من أن تحسد الآخرين، فإذا سكن الحسد قلبك، فسترى النعمة نقمة، والفرح حزناً، ولن تهنأ بحياتك أبداً.
  • من عَلم عظمة الإله؛ زاد وجلهُ، ومن خاف نقم ربّه؛ حسن عمله، فالخوف يستخرج داء البطالة ويشفيه، وهو نعم المؤدّب للمؤمن ويكفيه.
  • يا عبد الله: إنّه مَن خَوَّفَكَ حتّى تلقّى الأمن، خيرٌ ممن أمَّنَكَ حتى تلقّى المخافة.
  • يا ابن آدم، تحبُّ أن تُذكر حسناتك، وتكره أن تذكر سيئاتك، وتؤاخِذُ غيرَك بالظن، وأنت مقيم على اليقين، مع علمك بأنك قد وُكِّل بك ملكان يحفظان عليك قولَك وعملك.
  • كلُّ العداوةِ قد تُرجى إماتتها، إلاَّ عداوةَ من عَادَاكَ بالحَسَدِ.
  • اعلم: ليس غير الله يبقى، من علا فالله أعلى، اعلم رعاك الله أنّه من عاش مات، ومن مات فات، وكل ما هو آتٍ آت، من وثق بالله أغناه ومن توكّل عليه كفاه، ومن خافه قلّت مخافته، ومن عرفه تمّت معرفته.
  • أروع كلمة هي كلمة تستشعر من خلالها؛ بأنّ روحك خاشعة، ودمعتك هادرة على وجنتيك، وتقولها بيدٍ مرفوعة يا رب.
  • الإنسان العظيم هو الذي لا يفقد قلب الطفل.
  • من اتّقى الله وقاه، ومن توكّل عليه كفاه.
  • ترك الخطيئة خيرٌ من معالجة التوبة، وربّ نظرة زرعت شهوة، وشهوة ساعة أورثت حزناً طويلاً.
  • حاسبوا أنفسكم قبل أن تُحاسبَوا، وزنوا أنفسكم قبل أن توزنوا.
  • إنّك والله ما عاقبت من عصى الله فيك بمثل أن تطيع الله فيه.
  • لا نشين على الظلم لأننا نخشى ارتكابه، بل لأننا نخشى أن نعاني منه.
  • أكبر شر عدا الظلم، هو أن لا يدفع الظالم ثمن ظلمه.
  • انقطاع الخير عنك لبعض الوقت هو تهيئة لفيضان خيرٍ جديد، فمن لزم الحمد تتابعت عليه الخيرات، ومن لزم الاستغفار فُتحت له المغاليق.