حكم سعد بن معاذ في بني قريظة

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٥٦ ، ٢١ مارس ٢٠٢١
حكم سعد بن معاذ في بني قريظة

حكم سعد بن معاذ في بني قريظة

تولّى الصحابيّ الجليل سعد بن مُعاذ -رضي الله عنه- التحكيم في يهود بني قُريظة، فحكم عليهم بقتل مُقاتليهم، وسبي ذراريهم، وأن تُؤخذ عقاراتهم للمُهاجرين، فكبّر رسول الله وقال إنه حَكَم فيهم على حُكم رسول الله،[١] وأمّا بالنسبة للمُقاتلين فكان يُقتل منهم البالغين فقط، وأمّا غير البالغ فكان يُؤخذ مع السبي،[٢] ولم يكن سعد بن مُعاذ -رضي الله عنه- قاضياً، ولكنّه كان حَكَماً فقط، ورضيَ النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- به وبِحُكمه.[٣]


وقال النبيّ -صلى الله عليه وسلم- لسعد بعد أن سمع حُكمهُ في بني قُريظة: (إنَّ هَؤُلَاءِ نَزَلُوا علَى حُكْمِكَ، قالَ: فإنِّي أحْكُمُ أنْ تُقْتَلَ المُقَاتِلَةُ، وأَنْ تُسْبَى الذُّرِّيَّةُ، قالَ: لقَدْ حَكَمْتَ فيهم بحُكْمِ المَلِكِ)،[٤] وكان ذلك في يوم الخميس، الخامس من شهر ذي الحجة،[٥] وكان هذا الحُكم فيهم؛ بسبب نقضهم العهد وغدرهم وعدائهم بالمُسلمين، وتحالُفهم مع قُريش في غزوة الأحزاب، وبعد الغزوة حاصرهم المُسلمون حتى استسلموا، ونزلوا تحت حُكمهم، وناسب حُكم سعد عليهم عِظَم جريمتهم.[٦]


أحداث حكم سعد في بني قريظة

عندما تمكّن النبيّ من يهود بني قريظة؛ جاءه جماعة من الأوس ليشفعوا لهم عند النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام-، فقال لهم النبيّ إنه سيُحكّم فيهم رجلاً من خيارهم وهو سعد بن معاذ -رضي الله عنه-، فرضوا بِحُكمه، وجيء بسعد وكان قد أصابته الجِراح في غزوة الخندق،[٧] كما أن سعد بن مُعاذ -رضي الله عنه- كان زعيماً للأوس، ومُطاعاً ومتبوعاً عندهم.[٨] وقَبِل بنو قُريظة بالنُّزول تحت حُكم سعد بن مُعاذ -رضي الله عنه-؛ لِاعتقادهم أنه سيرأفُ بهم؛ بسبب تحالفهم مع قومه الأوس، ولِما كان في نُفوس قومه الأوس من الإحسان إلى بني قُريظة، حيث قالوا له عندما جاء: "يا سعد! أجمل في مواليك فأحسن فيهم"، وبعد أن حكم عليهم، كانت هذه علامة على براءته من مُحالفتهم.[٩][١٠]


وقد أحبّ النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- أنْ يُوكّل الحُكم إلى أحد رؤوساء الأوس؛ لِما كان لهم من التّحالف مع بني قُريظة في الجاهلية، فجعلها النبيّ في سعد، فلمّا اقترب سعد من المُسلمين قال لهم النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- أن يقوموا إلى سيّدهم، وقال له إنهم على حكمه،[١١] فذكّره الأوس ببني قُريظة وعلاقتهم مع حُلفائهم في الجاهليّة، وأنّهم كانوا معهم في السراء والضراء، وذكّروه بترك النبيّ ليهود بني النضير لأُبيّ بن سلول سابقاً، وقالوا له: "فلا تكن أقل من ابن سلول في نفع حلفائه من يهود بن النضير"، وكان سعد بن معاذ -رضي الله عنه- لا يتكلّم بكلمةٍ، ثم قال: "آن لسعد أن لا تأخذه في الله لومة لائم".[١٢]


تنفيذ حكم سعد بن معاذ في بني قريضة

أمر النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- بتنفيذ حُكم سعد بن مُعاذ -رضي الله عنه-، فأمر بقتل البالغين من رجالهم، فقُتلوا في خنادق حُفرت لهم في سوق المدينة، وبلغ عددهم ما بين الستّمئة والسبعمئة، وأمّا النِساء فلم تُقتل منهم إلا واحدة؛ وهي بنانة امرأة الحكم القرظي؛ لأنها كانت قد رمت على رأس خلاد بن سويد حجراً فقتلته، وقُسّمت أموالهم على المُسلمين، فكان للرجل سهم، وللفارس ثلاثة أسهم، وكان في المسلمين يومئذ ستةٌ وثلاثون فارساً،[١٣][١٤] وكان ذلك بعد أن حبسهم النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- بدار بنت الحارث، وهي امرأةٌ من بني النجار، ثُمّ خرج إلى سوق المدينة، وحفر بها الخنادق، ثُمّ بعث إليهم، وضُربت أعناقهم في الخنادق، وفي رواية عن عروة في أنّهم كانوا في دار أسامة بن زيد.[١٥][١٦]


فقُتل جميعُ رجالهم، وفضّلوا القتل على الدُخول في الإسلام، وكان منهم حُيي بن أخطب وعليه حُلة، فمزّقها؛ لكي لا ينتفع بها أحدٌ من المُسلمين، ولما جيء به ليُقتل، قال للنبيّ -عليه الصلاةُ والسلام-: "والله ما لمت نفسي في عداوتك أبداً"،[١٢] وبعد إعدامهم قُذفوا إلى الخنادق، وأُلقي عليهم التُراب، وقيل إنّ عددهم كان ما بين الثمانمئة إلى التِّسعمئة، وقد قُتلوا في ليلةٍ واحدة، وكان ممّن تولّى قتلهم علي بنُ أبي طالب، والزبيرُ بنُ العوام، وكان يهود بني قريظة في السجن يحتجزون سيّدهم كعب بن أسد كُلما أراد المُسلمون أخذ دفعةً منهم، ويسألونه عن عقابهم، فيُجيبهم بالقتل،[١٧] وقد أسلم من يهود بين قريظة أربعةً منهم، ولم يُقتلوا.[١٨]


المراجع

  1. عز الدين عبد العزيز الدمشقي، الملقب بسلطان العلماء (1996)، تفسير القرآن (وهو اختصار لتفسير الماوردي) (الطبعة الأولى)، بيروت، دار ابن حزم، صفحة 569، جزء 2. بتصرّف.
  2. وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية - الكويت، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت، دار السلاسل، صفحة 189، جزء 8. بتصرّف.
  3. محمد رأفت عثمان (1994)، النظام القضائي في الفقه الإسلامي (الطبعة الثانية)، دمشق، دار البيان، صفحة 53. بتصرّف.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 3043، صحيح.
  5. مغلطاي علاء الدين (1996)، الإشارة إلى سيرة المصطفى وتاريخ من بعده من الخلفا (الطبعة الأولى)، دمشق، دار القلم، صفحة 262. بتصرّف.
  6. أحمد معمور العسيري (1996)، موجز التاريخ الإسلامي منذ عهد آدم عليه السلام (تاريخ ما قبل الإسلام) إلى عصرنا الحاضر 1417 هـ/96 - 97 م (الطبعة الأولى)، صفحة 81، جزء 1. بتصرّف.
  7. محمد الأمين الشنقيطي (1426هـ)، العَذْبُ النَّمِيرُ مِنْ مَجَالِسِ الشَّنْقِيطِيِّ فِي التَّفْسِيرِ (الطبعة الثانية)، مكة المكرمة، دار عالم الفوائد للنشر والتوزيع، صفحة 134-135، جزء 5. بتصرّف.
  8. محمد الدبيسي (2010)، السيرة النبوية بين الآثار المروية والآيات القرآنية، القاهرة، كلية الآداب - جامعة عين شمس، صفحة 434، جزء 1. بتصرّف.
  9. أكرم ضياء العمري (1994)، السِّيرةُ النَّبَويَّةُ الصَّحيْحَةُ مُحَاوَلَةٌ لِتَطبِيْقِ قَوَاعِدِ المُحَدِّثيْنَ فِيْ نَقْدِ روَايَاتِ السِّيْرَةِ النَّبَويَّةِ (الطبعة السادسة)، المدينة المنورة، مكتبة العلوم والحكم، صفحة 315، جزء 1. بتصرّف.
  10. راغب الحنفي راغب السرجاني، السيرة النبوية، صفحة 19، جزء 28. بتصرّف.
  11. مجموعة من الباحثين بإشراف الشيخ عَلوي بن عبد القادر السقاف (1433هـ)، الموسوعة التاريخية وصفه: موجز مرتب مؤرخ لأحداث التاريخ الإسلامي منذ مولد النبي الكريم -صلى الله عليه وسلم- حتى عصرنا الحالي، السعودية، موقع الدرر السنية على الإنترنت dorar.net، صفحة 52، جزء 1. بتصرّف.
  12. ^ أ ب أحمد حطيبة، تفسير الشيخ أحمد حطيبة، صفحة 8، جزء 254. بتصرّف.
  13. إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي (1403)، الفصول في السيرة (الطبعة الثالثة)، سوريا، مؤسسة علوم القرآن، صفحة 175-176. بتصرّف.
  14. علي بن أحمد الأندلسي (1900)، جوامع السيرة وخمس رسائل أخرى لابن حزم (الطبعة الأولى)، مصر، دار المعارف، صفحة 195. بتصرّف.
  15. محمد المباركفورى، تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي، بيروت، دار الكتب العلمية ، صفحة 171-172، جزء 5. بتصرّف.
  16. محمد القرطبي المالكي، ابن الطلاع، ويقال الطلاعي (1426هـ)، أقضية رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم-، بيروت، دار الكتاب العربي، صفحة 35. بتصرّف.
  17. سيد بن حسين العفاني (2006)، وَا مُحَمَّدَاهُ {إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ} (الطبعة الأولى)، مصر، دار العفاني، صفحة 329-330، جزء 1. بتصرّف.
  18. محمد الطيب النجار، القول المبين في سيرة سيد المرسلين، بيروت، دار الندوة الجديدة، صفحة 294. بتصرّف.
3048 مشاهدة