حكم صلاة الفجر

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٦ ، ٣٠ يناير ٢٠١٩
حكم صلاة الفجر

حكم صلاة الفجر

فرض الله -تعالى- على كُلّ مسلمٍ ومسلمةٍ خمس صلواتٍ في اليوم والليلة، إحداها صلاة الفجر، وتُعدّ هذه الصلوات آكد أركان الإسلام بعد ركن الشهادتين، وكان فرضها في ليلة الإسراء والمعراج قبل الهجرة النبويّة بعامٍ، وتُعدّ واجبةً على كُلّ مسلمٍ مهما كانت حاله، فلا بدّ له من أدائها سواءً كان مُقيماً أم مسافراً، مريضاً أم صحيحاً، آمناً أم خائفاً، ولو ترك المسلم صلاة الفجر مع علمه بدخول وقتها واستمرّ في نومه حتى خرج، فقد وقع في إثمٍ عظيمٍ يستدعي منه المسارعة في التوبة إلى الله -عزّ وجلّ-، حتى إنّ بعض العلماء قد ذهبوا إلى كفره، وكذا حال من ترك أيّ صلاةٍ أخرى، فالصلاة هي أوّل ما يُحاسب عليه العبد يوم القيامة من أعماله، ممّا يدلّ على أهميّتها عند الله سبحانه.[١][٢]


فضائل صلاة الفجر

هناك العديد من الفضائل التي ينالها من حافظ على صلاة الفجر، وفيما يأتي بيانها:[٣]

  • يكون في ذمّة الله تعالى؛ أي في حفظه ورعايته.
  • تُعدّ صلاة الفجر سبباً في دخول صاحبها إلى الجنّة وبُعده عن النار.
  • يكون المحافظ على صلاة الفجر من أطيب الناس عيشاً، وأنشطهم بدناً، وأنعمهم قلباً.
  • تشهد الملائكة صلاة الفجر.
  • يُكتب لمن صلّى الفجر في جماعةٍ أجر قيام ليلةٍ كاملةٍ.
  • ينال مُؤدّي صلاة الفجر النور التامّ يوم القيامة.


مُعيناتٌ على الاستيقاظ لصلاة الفجر

هناك بعض الأسباب التي تُعين المسلم على القيام لأداء صلاة الفجر، وفيما يأتي ذكر البعض منها:[٤]

  • الحرص على النوم في وقتٍ مُبكرٍ.
  • الاجتهاد في الأعمال الصالحة، والبُعد عن المعاصي والمنكرات.
  • الحرص على آداب ما قبل النوم، كالأذكار ونحوها.
  • استحضار الأجر العظيم والفضل الكبير المتّرتب على أداء صلاة الفجر.


المراجع

  1. "مكانة الصلاة في الإسلام"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-28. بتصرّف.
  2. "إذا ترك صلاة الفجر عمدا هل يترتب عليه شيء ؟"، www.islamqa.info، 2008-3-30، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-28. بتصرّف.
  3. د. أمين بن عبد الله الشقاوي (2014-8-20)، "فضل صلاة الفجر"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-28. بتصرّف.
  4. أحمد خالد العتيبي، "من فوائد صلاة الفجر"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-28. بتصرّف.