حكم قراءة الابراج

حكم قراءة الابراج

حكم قراءة الأبراج مع التصديق بها

إنَّ حكم قراءة الأبراج ومطالعتها والاعتقاد بصدقها مع ربطها بسعادة لشخص في حياته أو تعاسته هو محرّم ويعدّ من الشرك بالله -تعالى-؛ لِما فيه من التعدّي بادِّعاء أنّ من يكتب هذه الأبراج يعلم الغيب الذي لا يعلمه إلا الله -عزَّ وجلَّ-، إذ يقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (من أتى عرافًا أو كاهنًا، يؤمنُ بما يقولُ؛ فقد كفر بما أُنزل على محمدٍ).[١][٢]


والتصديق بذلك ما هو إلا شرك عظيم، وهو من أعمال الدجّالين الكاذبين الذين يتلاعبون في عقول الناس لإفساد دينهم وأخذ أموالهم، وبالتالي يحرم على المسلم قراءة الأبراج والإيمان بها ونشرها بين الناس، فالمؤمن الحقيقي يعتمد ويتوكل على الله -سبحانه وتعالى- في جميع أمور حياته، ومن يؤمن أنَّ برجه هو المسؤول عن سعادته أو تعاسته فإن ذلك يقدح في توحيده.[٢]


حكم قراءة الأبراج مع عدم تصديقها

تعدُّ قراءة الأبراج أو سماعها على برامج الإذاعة أو مطالعتها في أي مكان محرم شرعًا حتى وإن كان ذلك من باب التسلية والفضول مع عدم التصديق والإيمان بها؛ لأنَّ ذلك يعدُّ مثل الذهاب إلى الكهنة والعرافين، إذ يقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (مَن أتَى عَرَّافًا فَسَأَلَهُ عن شيءٍ، لَمْ تُقْبَلْ له صَلاةٌ أرْبَعِينَ لَيْلَةً).[٣][٤] ولم يقُل -عليه الصلاة والسلام- في حديثه أنَّ هذا كفر؛ لأنَّه مجرد سماع أو قراءة دون تصديق للكلام.[٥]


حكم قراءة الأبراج مع عدم العلم بُحكمِها

إنَّ من يقرأ الأبراج دون أن يعلم بحكم حرمتها شرعًا فلا إثم عليه؛ وذلك لأنَّ الإثم يكون على من يفعل الذنب وهو عالم أنَّه حرام ولا يجوز، أما من فعله وهو جاهل غير مدرك لحكمه أو فعله بسبب الخطأ والنسيان فهذا لا إثم عليه، وهذا من رحمة الله -سبحانه وتعالى- بعباده، إذ يقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إنَّ اللهَ -تعالى- وضع عن أُمَّتي الخطأَ والنسيانَ وما اسْتُكرِهوا عليه).[٦][٧]


ملخّص المقال: قراءة الأبراج أو سماعها مع التصديق بها حرام شرعًا، بل يقدح في توحيد صاحبه؛ لأنَّ ذلك فيه تكذيب لقول الله -تعالى- إنَّه لا يعلم الغيب إلا هو، أما قراءتها مع عدم التصديق بها فهو حرام ويجب على المسلم أن يحترس في هذه الأمور ويتقي الشبهات، فالحلال بيِّن والحرام بيِّن، والأمور كلها بيد الله -سبحانه وتعالى-، والمؤمن لا يخشى على نفسه إذا كان مؤمنًا أنَّ الله -تعالى- هو المدبّر لأمره.


المراجع

  1. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن علقمة بن قيس، الصفحة أو الرقم:3049 ، صحيح .
  2. ^ أ ب اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، فتاوى اللجنة الدائمة، الرياض :رئاسة إدارة البحوث العلمية والإفتاء- الإدارة العامة للطبع ، صفحة 203، جزء 1. بتصرّف.
  3. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم، الصفحة أو الرقم:2230، صحيح .
  4. مجموعة من المؤلفين، فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 5166. بتصرّف.
  5. نجلاء جبروني (23/2/2017)، "أنت والنجوم"، الألوكة الشرعية، اطّلع عليه بتاريخ 9/9/2021.
  6. رواه الألباني ، في صحيح الجامع، عن عبدالله بن عباس ، الصفحة أو الرقم:1836 ، صحيح .
  7. مجموعة من المؤلفين، فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 12070.
762 مشاهدة
للأعلى للأسفل