حكم قراءة الفنجان

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٥٣ ، ٢٩ يناير ٢٠١٩
حكم قراءة الفنجان

حكم قراءة الفنجان

عدّ أهل العلم قراءة الفنجان من الكهانةِ والسحر والتّنجيمِ، وهذا يجعل فاعله في مصافّ مُرتكب المنكرات العظام، بل إنّه من الإفساد في الأرض بغير حقٍ، والخلاف بين العلماء -رحمهم الله- لا على حلّه وحُرمته، بل اختلفوا في مسألة هل يكفر الكاهن ويخرج من الملة، أم أنّ فعله يعدّ كفرٌ دون كفرٍ، واستندوا في تحريم قراءة الفنجان إلى أنّه يدخل في عموم قول النبيّ -صلى الله عليه وسلم-: (مَن أتى كاهِناً، أو عَرّافاً، فصَدَّقَه بما يَقولُ، فقد كفَرَ بما أُنزِلَ على محمدٍ)،[١] وذكر الشيخ ابن باز -رحمه الله- أنّ قراءة الفنجان والكفّ ومعرفة الخط، وما أشبهها يعدّ من علوم الجاهلية التي حرّمها الله -تعالى- وثبتت حرمتها على لسان رسول الله -صلى الله عليه وسلم-،[٢] ومعلوم عند أهل الملّة أنّ علم الغيب لا يعلمه إلّا الله -عزّ وجلّ-، لذا فإنّ هذا كلّه باطلٌ، وإن تكرر حدوث ما أخبر به هؤلاء، كأن يُخبروا عن إنسانٍ أنّه فعل أمراً مُعيّناً أو أشياء أخبروا بها الجن أنّها وقعت في مكانٍ محدّدٍ، فهم إنّما ينقلون عن الجنّ أخباراً عرفها الجنّ فأخبروهم بها، لذا لا يُقال بأنّهم يعلمون الغيب أبداً.[٣]


وقفة مع حديث التحريم

في الحديث السابق الذي استند به أهل العلم في تحريم كلّ أشكال الكهانة والعرافة يمكن القول إنّ:[٤]

  • إتيان الكهنة لفظ يحتمل صوراً وأشكالاً عديدةً، منها: الذهاب إليه، والجلوس إلى قارئة الفنجان أو الكفّ، وأشباههما، ومنها مطالعة أبراج الحظ وتصديقها، ومشاهدة بعض الفضائيّات التي تُعنى بهذا المجال؛ فتضلّ الناس بغير علمٍ ولا هدىً.
  • الدّجل يشمل الكاهن الذي يتكهّن بما في المستقبل من أحداثٍ، وكذلك العرّاف الذي يدّعي معرفة الماضي، والمُنجّم الذي يدّعي الاستدلال بالنجوم على أمور الغيب.


أصناف الذين يأتون الكهنة والعرّافين

أصناف الناس الذين يأتون العرّافين والكهنة إمّا أن يسأله ولا يصدّقه، وهذا لا تُقبل صلاته أربعين يوماً، وإمّا أن يصدقهم، وهذا كافرٌ بنص الحديث الوارد في الفقرة الأولى، أمّا إذا كان يأتيهم ليسمع منهم دون سؤالٍ أو تصديقٍ.[٤]


المراجع

  1. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج المسند، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 9536، حسن.
  2. محمد المنجد (5-10-2003)، "نصيحة إلى كاهنة تقرأ الفنجان"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 23-1-2019. بتصرّف.
  3. ابن باز، "حكم قراءة الكف والفنجان وضرب الودع"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 23-1-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب د. مهران ماهر عثمان، "تحريم إتيان الكهان"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 23-1-2019. بتصرّف.