حكم محمد راتب النابلسي

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٥٩ ، ٧ يناير ٢٠١٥
حكم محمد راتب النابلسي
  • يجبُ أن تعلمَ عِلمَ اليقين: أنَّ أيَ خللٍ في فهمِكَ لحقائق التوحيد، يُقابِلهُ خللٌ خطيرٌ في سلوكك.
  • أخطر شيء في العقيدة أن تعرفَ الله ، وأخطر شيء على العقيدة أن تظُنَ باللهِ ظنَّ الجاهلية.
  • لا ترقى عِندَ اللهِ عزّ وجل إلا إذا خالفتَ نفسكَ ، لأنَّ للنفسِ طبعاً والأمرُ الإلهي يُخالفُ هذا الطبع.
  • المصيبة أن تكونَ عاصياً لله ، المصيبة أن تكذب المصيبة أن تخون، المصيبة أن تفعلَ شيئاً لا يُرضي الله.
  • الإنحرافُ في فهم الحقائق يُسببُ الشِركَ وهوَ أكبرُ الكبائر.
  • إنَّ أشدَ المعاصي خطراً ، أن تقولَ على اللهِ ما لا تعلم ، أو أن تستمعَ ممن لا يعرفُ الله.
  • لا يقبل شيء عن اللهِ إلا بالدليل القطعي من كتابِ اللهِ ومن سُنّةِ رسولهِ ، ولا يقبل أيَّ تأويل إلا وفقَ الأصول التي إعتُمِدت في فهم كتاب الله.
  • نحن في العيد يجب أن نصل أرحامنا ، أن نزورهم ، أن نتفقد أحوالهم ، أن نساعدهم ، أن نأخذ بيدهم إلى الله.
  • طبيعة الفرْحة في العيد ليْسَت نابعةً من إنتهاء العبادة ، ولكنّها نابعةٌ من الفوْز بالعبادة.
  • العيد يأتي بعد عبادة ، وبعد توفيق الله في أداء العبادة ، وبعد أداء العبادة كما أراد الله عزَّ وجل.
  • الصيام جُنة ، يقي الصائم ما يضره من الشهوات ويجنبه من الآثام التي تجعل صاحبها عرضة لعذاب النار.
  • صيام العوام ترك الطعام والشراب فحسب ، وصيام المؤمنين ترك المعاصي والآثام وصيام الأتقياء ترك ما سوى الله.
  • الله عز وجل يدعونا في رمضان إلى الصلح معه ، يدعونا في رمضان أن نتوب إليه ، يدعونا في رمضان أن نقبل عليه ، يدعونا في رمضان أن نذوق طعم القرب منه.
  • حينما تضعف إرادةُ الإنسان عن أن يحمل نفسه على طاعة الله يأتي رمضان ليقوي هذه الإرادة.
  • رمضان دورة مكثفة يمكن أن تنتهي بالعتق من النار، بل تنتهي بمغفرة كل الذنوب والآثام، بل تنتهي برضوان الله تعالى، على أن يكون صياماً حقيقياً لا عادة من عوائدنا.
  • الحكمة من الصيام أن أتقي الشبهات باليقينيات ، أن أتقي الشرك بالتوحيد ، أن أتقي المعصية بالطاعة ، أن أتقي سوء الظن بالله بمعرفة الله.
  • نحنُ في حياةٍ قصيرة ، العمرُ ثمين ، والوقتُ قليل ، والمهمةُ كبيرة ، والإمتحان صعب.
  • الفحشاء شيء تأباهُ الفِطرة ، والمُنكر شيء يأباهُ العقل.
  • من الحُمقِ الذي لا حدودَ لهُ : أن تتحرك وكأنَّ اللهَ غيرُ موجود، لكنَّ اللهَ كبير.
  • إذا أمركَ بشيء ، فالتقوى أن تفعلهُ ، وإذا نهاكَ عن شيء فالتقوى ألا تفعلهُ.
  • من عاملَ الناسَ فلم يظلمهم ، وحدثّهم فلم يكذبهُم ، ووعدهم فلم يُخلِفهُم، فهو ممن كَمُلت مروءته ، وظهرت عدالتهُ ، ووجبت أُخوته ، وحَرُمت غيبتهُ.
  • من علامة التوفيق أن ترى النعمة بوجودها لا بفقدها.
  • النفوسُ جميعها مهيأةٌ لأن تعرفَ الله، النفوسُ جميعها مهيأةٌ لأن تُحِبَ الله، النفوسُ جميعها مستعدةٌ لأن تكونَ ممن سَعِدَ بُقربِ الله عزّ وجل.
  • الإنسان في بداياتهِ إذا لم يُرد الله ورسولهُ، كُلما مرَت الأيام تزيدهُ بُعداً، وسأماً، وضجراً، ومللاً، وكسلاً، وانصرافاً، إلى أن ينقطعَ عن اللهِ عزّ وجل.
  • السعادة لا تأتي من المال، بل تأتي من اتصالك بالله عز وجل، فإذا قدمت خدمات لعباد الله فالله شكور، وعندئذٍ يشكرك.
  • متى يمكن أن ينتفعَ الناسُ بكلامك؟ إذا إستمعتَ أنتَ إلى الحق وطبّقتهُ ، وقطفت ثِمارهُ ، لمستَ فوائده.
  • إذا ألِفتَ أهلَ الدنيا ، وأحببتهم ، وضحكتَ لمُزاحهم ، وأنِستَ بقُربهم وأمضيتَ معهم ساعات طويلة ، فإعلم عِلمَ اليقين : أنكَ واحدٌ منهم.
  • الإسلام محجوب بالمسلمين ، أنت إذا أسأت إلى غير المسلم ، تسيء إلى مجموع المسلمين ، وقد تصل الإساءة إلى دين الإسلام ، فكل مسلم ينبغي أن يعد نفسه سفير المسلمين.
  • ‏كل أنواع الهموم والأحزان ، مردها الشكُ بوعد الله ، والسخط على قضاء الله‏.
  • قَبولُ ما ظهرَ من الحق ، وقَبولُ ما غاب ، والوقوف على ما قامَ بالحق.
  • إصنع المعروف إلى من هو أهله ، وإلى غير أهله ، فإن أصبت أهله أصبت أهله ، وإن لم تصب أهله كنت أنت أهله.
  • ‏المؤمن قولاً واحداً : لا يتمنى أن يكون مكانَ أهلِ المعصية ، ولو كانوا في أعلى درجات النعيم والرفاه والغِنى والقوة‏.
  • على كل مسلم أن ينقلَ معرفتهُ باللهِ عزّ وجل من مستوى الإعتقاد غير الجازم إلى مستوى الإعتقاد الجازم.
  • الأيدي خلقت لتعمل ، فإذا لم تجد في الطاعة عملاً ، إلتمست في المعصية أعمالاً ، فإشغلها بالطاعة ، قبل أن تشغلك بالمعصية.
  • العلمُ هو الطريق الوحيدةُ إلى الله ، إذا إزداد عِلمُك قَويت إرادتُك ، وإذا قَويت إرادتُك وصلتَ إلى ما تصبو إليه.
  • لا ترضين أحداً بسخط الله ، ولا تحمدن أحداً على فضل الله ولا تذمن أحداً على ما لم يؤتك الله.
  • إذا كانَ هناكَ فرقٌ كبير بينما أنتَ عليه وبينما يجب أن تكونَ عليه ، هذه المسافة الكبيرة سببها ضعفُ الإرادة ، وضَعفُ الإرادة سببه نقصُ العِلم.
  • التفكر في خلق السماوات والأرض أقصر طريق لمعرفة الله وأوسع باب ندخل منه على الله.
  • إن الله سبحانه وتعالى حينما يكشف لعبده يوم القيامة عن حكمة ما ساقه له من شدائد، ينبغي أن يذوب كما تذوب الشمعة محبة لله.
  • من دخل السوق من غير فقه أكل الربا شاء أم أبى.
  • الحرمان قد يكون طريق العطاء ، لأنه ربما أعطاك فمنعك وربما منعك فأعطاك، وقد يكون المنع عين العطاء.
  • أي إنسان لا يدخل الله في حساباته يعد من أغبى الأغبياء ، لأن الإنسان في قبضة الله، وفي ثانية واحدة يكون في حال ويصبح في حال.
842 مشاهدة