حكم من أكل بعد أذان الفجر غير متعمد

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٧ ، ١٤ فبراير ٢٠١٩
حكم من أكل بعد أذان الفجر غير متعمد

من أكل بعد أذان الفجر غير متعمد

أفتى علماء الأمّة الإسلاميّة بصحة صيام من أكل أو شرب بعد أذان الفجر مخطئاً غير متعمد، فالمفطرات في رمضان لها ثلاثة شروط، وهي: العلم، والذكر، والعمد وضده غير العمد،[١] ويدل على ذلك ما جاء في السنّة النبويّة من قول أسماء بنت أبي بكر -رضي الله عنها- قالت: (أفطرنا على عهدِ النبيِّ -صلّى الله عليه وسلّم- يوم غيمٍ، ثم طلعتِ الشمسُ)،[٢] وأمّا حكم من تناول شيئاً من المفطرات ثم تبين له حلول وقت الفجر فعلى الصحيح من أقوال العلماء أن صيامه يصح في تلك الحالة ولا شيء عليه، وقد ذهب العلامة الشيخ ابن عثيمين إلى صحة صيام من تناول شيئاً من المفطرات بعد أذان الفجر جهلاً بحلول الوقت أو جهلاً بالحكم، ومن الأمثلة على الجهل بالوقت: أن يأكل المسلم أو يشرب بعد أذان الفجر، ومن الأمثلة على الجهل بالحكم أن يحتجم الصائم في رمضان وهو لا يعلم بأن الحجامة في نهار رمضان مفطرة.[٣]


مسألة لمن أفطر شاكاً بطلوع الفجر

اختلف علماء الأمّة الإسلاميّة في وجوب القضاء على من تناول شيئاً من المفطرات شاكاً بطلوع الفجر، فذهب إسحق بن راهويه وأهل الظاهر بأنّه لا يجب عليه القضاء في تلك الحالة كمن أفطر ناسياً، بينما ذهب الأكثرون إلى وجوب القضاء في حقه.[١]


من أفطر بعد طلوع الفجر في صيام التطوع

من تناول شيئاً من المفطرات فأكل وشرب بعد طلوع الفجر في صيام التطوع فلا صيام له؛ لأنه من نوى صيام التطوع يتوجب عليه الإمساك عن المفطرات بمجرد طلوع وقت الفجر كحال المفترض، بينما يختلف المتطوع بالصيام عن المفترض في أنّه يجوز له الإمساك عن الطعام والمفطرات في أثناء النهار وإكمال صيامه إذا لم يتناول شيئاً منها بعد طلوع الفجر.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب "حكم من أكل وشرب ظانًّا أن الفجر لم يطلع فتبيَّن خطؤه "، www.islamway.net، 2012-7-26، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-11. بتصرّف.
  2. رواه البخاري ، في صحيح البخاري ، عن أسماء بنت أبي بكر ، الصفحة أو الرقم: 1959، خلاصة حكم المحدث صحيح .
  3. "شرب بعد الأذان ظناً منه عدم طلوع الفجر"، www.islamqa.info، 2008-9-21، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-11. بتصرّف.
  4. "من نوى صيام التطوع ثم أكل وشرب بعد الأذان"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-11. بتصرّف.