حكم نابليون

حكم نابليون

نابليون هو إمبراطور الفرنسيين وملك إيطاليا وقائد عسكري وحاكم فرنسا، وهنا جمعتُ لكم حكم نابليون.


حكم نابليون

  • الحياة الإنسانية معجزة من البداية إلى النهاية، فكل شيء في الطبيعة وفي حياة البشر لغز لا يحل.
  • إن الله يحكم فيما يعجز الناس عن الفصل فيه.
  • مقدار السعادة متساوٍ لدى الجميع، ولا ريب في أنني ولدت لأكون غير ما صرت إليه، على أنني لو بقيت الموسيو بونابرت لكان نصيبي من السعادة لا يقل عما نلته منها وأنا الإمبراطور نابوليون، قد يكون العمال أسعد حالًا من أرباب الأموال؛ لأن كل شيء في الحياة نسبي.
  • لأضرب لك بحالي مثلًا: فإنني لم أجد في الطعام لذة؛ لأن المائدة كانت على الدوام فاخرة، ولكن العامل الفقير الذي لا يستطيع أن يحصل على ما أحصل عليه يجد من اللذة في أرزة مقلية ما لا أجده في مائة من الأصناف المطهية، وعلى أي حال فإن حياته أسعد من حياتنا هنا في تلك الجزيرة القحلاء.
  • بين النصر والهلاك خطوة.
  • لا بد للإنسان من صنعة يمارسها ويقطع بها الوقت.
  • يسعى الفناء إلى المرء بسرعة وهو في ميدان الحرب.
  • أنا متحقق من أنه يوجد في الطبقات المتوسطة مقدار من السعادة أوفر مما يوجد في الطبقات العالية.
  • من أعظم الغايات التي كنت أسعى إليها نشر التعليم في جميع أنحاء البلاد، بحيث يصير سهلًا على كل إنسان، وقد أسست المدارس على نظام يخول للفقير حق تعليم أولاده بدون مقابل، وإذا كانت إحدى المدارس تتقاضى أجرًا فلا يكون هذا الأجر فوق طاقة الفلاح الفقير، وقد أمرت بفتح جميع المتاحف للأمة؛ لأن مساعيَّ كلها كانت موجهة نحو غرض واحد، وهو تنوير الشعب لا دفنه في قبور الجهل.
  • إن الفتوحات العظيمة التي تشرح صدر الفاتح هي التي يتغلب فيها العلم على الجهل؛ لأن أشرف واجب يجب على الأمم أن تسعى في تأديته هو نشر نور العلم وتوسيع نطاق العقل البشري.
  • يجب على الحكومة أن تعدل بين الجميع في سائر قوانينها وأعمالها، ويجب عليها ألا تمنح ألقاب الشرف والرتب السامية إلا لمن يستحقونها.
  • كنت على الدوام أعمل لتحقيق الأمنية الكبرى، وهي أن يكون كل شيء فداءً للأمة الفرنسوية.
  • وأحتمل مصائب الحياة بدون أن أعلل نفسي بالآمال الفارغة، إنني أحمل معي من فرنسا تذكارات تبهجني وتريعني منذ اليوم إلى آخر حياتي، وسوف يبقى الجرح الذي أصاب نفسي في الحوادث الأخيرة غير مندمل.
  • أشتغل دائمًا وأفكر كثيرًا، وأحل كل ما يعرض لي من المعضلات قبل حدوثها؛ لأنني أقضي زمنًا طويلًا في النظر في العواقب، فلا يحدث شيء لم يكن في حسباني، وليس في ذلك فضل للنبوغ، إنما الفضل كل الفضل لتأملي في المسائل وإمعاني فيها لحلها. إنني أشتغل دائمًا سواءً كنت في الفراش أو على المائدة أو في دار التمثيل.
  • أشعر في نفسي على الدوام بأنني كالجندي قبيل موقعة كبرى، وأرى أنه ما دام الموت غاية كل حيٍّ، فمن العبث والجنون أن يشغل الإنسان نفسه به أو يخشى مجيئه، إنني أستطيع أن أقابل طوارئ الحدثان بشجاعة وثبات جأش، ولو لم تغيرني الأيام فسوف أقف في طريق الموت ولا أفر منه إذا مد لي يدًا.
  • ليس لي ملجأ سوى العمل، إنني لا ألبس ثيابي الرسمية إلا مرة في كل أسبوع، ولا أنام بعد أن نقهت من المرض إلا قليلًا. وعادتي أني أدخل مخدعي في الساعة العاشرة وأنهض في الرابعة بعد نصف الليل، ولا آكل في اليوم إلا وجبة واحدة في الساعة الثالثة بعد الظهر، وهذا فيما أظن ينفع صحتي.
  • إن للمصائب حسنات؛ فهي تظهر لنا كل شيء بمظهره الحقيقي، بعد أن خفَّ حمل التاج عن رأسي يمكنني أن أفكر تفكير الفلاسفة، وأستعيد ذكرى الأيام التي كنت فيها أسيِّر القضاء والقدر، فقد عرفت منذ اليوم أن للمصادفات تأثيرًا في شئون الناس، وأن لها يدًا في تغيير أحوال الدول.
  • لا بد للمؤرخ من قوة يستطيع بها أن يمثل لنا الأمم كما كانت بحيث يشرح لنا الأحوال الظاهرة التي أثرت عليها تأثيرًا محسوسًا، ويبين لنا تأثير الشؤون الداخلية في تلك الأحوال الظاهرة، فإن أباطرة الرومان مثلًا لم يبلغوا من الشر المبلغ الذي نسبه تاسيتوس إليهم، فلأجل هذا أنا أفضِّل عليه مونتسكيو؛ لأنه أعدل، ونقده أقرب إلى الحق.
  • لقد ظهر محمد في وقت كان الناس فيه محتاجون إلى من يهديهم إلى عبادة إله واحد، وقد يمكن أن تكون جزيرة العرب قضت حينًا من الدهر في الحروب الأهلية التي تورث الشجاعة.
  • إنني وسيفي بجانبي وإلياذة هوميروس بين يديَّ أستطيع أن أخوض غمار الحياة وأفوز في معتركها.
  • الشجاعة الحقيقية هي الصبر على فقد إمبراطورية، والارتياح إلى مسابِّ الناس وشتائمهم.
  • كانت أمي قاسية ولكنها كانت شفوقًا وعادلة، فلم تكن تترك حسنة دون أن تثيب عليها ولا سيئة بدون عقاب.
  • لقد فتحت قلوبًا كما غزوت شعوبًا.
  • الحب الحقيقي هو السعادة المنشودة، ينبغي أن يكون الزواج ثمرة الحب، ولا بد من التساهل بين أفراد الأسرة الواحدة.
  • إن الرجل الذي عقد النية على الفوز لا ينطق كلمة مستحيل.
  • إذا أنشأت جيش من مئة أسد بقيادة كلب ستموت الأسود كالكلاب في أرض المعركة أما إذا صنعت جيشاً من مئة كلب بقيادة أسد فجميع الكلاب ستحارب كأنها أسود.
  • الطموح الكبير هو شغف شخصية عظيمة. أولئك الذين وهبوا بها قد يؤدون أعمالًا جيدة جدًا أو سيئة جدًا. كل هذا يتوقف على المبادئ التي توجههم.
  • الرجل الذي صنع من أجل الحياة العامة والسلطة لا يأخذ في الحسبان الشخصيات أبدًا، إنه يأخذ فقط في الاعتبار الأشياء ووزنها وعواقبها.
  • الحلفاء الذين نربحهم بالنصر سينقلبون علينا عند همس هزيمتنا.
  • الحرب ليست فنًا صعبًا على الإطلاق كما يعتقد الناس. . . . في الواقع يبدو أنه مهزوم من يخاف من خصمه والسر كله يكمن في ذلك.
  • الثقة التي يُمنح بها صاحب السيادة، لا تكون صلبة إلا عندما يقرها الاقتراع من الشعب، الذي كلفه بالقضاء الأعلى.
  • أعظم زخرفة في الحياة اللامعة هي الحياء والتواضع، اللذان يقطعان شوطًا رائعًا في شخصية حتى أعظم الأمراء.
  • الارادة القوية تقصر المسافات.
  • انني القي بنفسي وسط المآزق، ثم أفكر بعد ذلك في ايجاد الحلول.
  • القائد هو تاجر الامل.
  • افضل مزايا القادة، برودة الاعصاب.
  • جيش من الوعول يقوده أسد، خير من جيش من الاسود يقوده وعل.
  • قلب القائد يجب أن يكون في رأسه.
  • جبان واحد في جيشي، أشد خطراً علي من عشرة بواسل في جيش الأعداء.
  • الهجوم خير وسيلة للدفاع.
  • تفسد المؤسسات حين لا تكون قاعدتها الأخلاق.
  • الأم التي تهز السرير بيمينها تهز العالم بيسارها.
  • المراة الصالحه امنع الحصون.
  • أجمل نساء العالم هي المرأة التي أحب.
  • من فتح مدرسة أقفل سجنا.
  • أفصح الخطباء هو النجاح.
  • قوام الحرب ثلاث : المال والمال والمال.
  • مثل الذي خان وطنه وباع بلاده مثل الذي يسرق من مال أبيه ليطعم اللصوص، فلا أبوه يسامحه ولا اللص يكافئه.
  • حياة بلا عمل عبء لا يحتمل.
  • ينبغي أن يكون الدستور قصيراً ومبهماً.
  • لا يعني الموت شيئاً، لكن أن تعيش مهزوماً وذليلاً يعني أن تموت يومياً.
  • كلمة مستحيل ليس لها وجود في قاموسي.
  • الأمة العظيمة قد تفنى، لكن لا تخوَّف.
  • سيقاتل الجندي طويلاً وجدياً من أجل قطعة وشاح ملون.
  • أفضل طريقة للالتزام بالوعد هي ألا تعد بشيء.
  • المجتمع بلا دين، كالسفينة بلا بوصلة.
  • الخيال يحكم العالم.
  • فن الحكم يقتضي ألا تدع الرجال يهرمون في مواقعهم.
  • الكذب لا يفيد شيئاً فهو لا يخدع إلا مرة واحدة.
  • يجب أن تحب الحياة وتعرف كيف تموت.
  • من يعرف كيف يمدح يعرف كيف يشتم.
  • لا يكون الرجل أعظم من حاله وهو جاثي على ركبته أمام الله.
  • في الحرب كما في الحب لكي ينتهي الأمر لابد من مقابلة مباشرة.
  • في السياسة لا تشكل الأمور غير المنطقية عقبة.
  • أعرف حين اللزوم أن أهجر جلد الأسد لألبس جلد الثعلب.
  • في الثورة هناك نوعان من الناس، من يقومون بالثورة ومن يستفيدون منها.
  • فن أن تكون مرة شجاعا ومرة حذرا هو فن النجاح.
  • الشجاعة الحقيقية هي شجاعة الثالثة صباحا.
  • في الحب يكون الانتصار الوحيد هو الهرب.
  • لا نحكم شعبا إلا بأن نريه المستقبل.
  • أخشى 3 جرائد أكثر من خشيتي لمائة ألف حربة.
  • الجنرال الذي يرى بأعين الآخرين ليس قادرا على قيادة دولة.
  • الثورة عبارة عن فكرة وجدت حرابها.
  • الحكمة الحقيقية للأمم هي التجربة.
  • الفقر والحرمان هما مدرسة الجندي الجيد.
  • قلب رجل الدولة يجب أن يكون في رأسه.
  • أجل سنن الحياة الاجتماعية الزواج.
  • الشجاعة مصدرها التفكير.
  • الدين هو ما يمنع الفقراء من اغتيال الأغنياء.
  • أحسن وسيلة للتغلب على الصعاب اختراقها.
  • إنك بالإبرة تستطيع أن تحفر بئراً.
  • التاريخ هو صيغة أحداث الماضي التي قرر الناس الاتفاق عليها.
  • حينما ينتهي قدري يمكن لنفحة ريح أو قشة أن تكسرني.
  • لا مستحيل تحت الشمس.
  • لا توجد كلمة مستحيل الا في قاموس الضعفاء.
  • ان سبب أنتصاري على أعدائي هو معرفتي لقيمة الدقائق الخمس.
  • اخطر الاوقات هي أوقات النصر.
  • ليست المصلحة سوى مفتاح الاعمال المبتذلة.
  • خذ الوقت الكافي للتدبير، لكن عندما يحين وقت العمل توقف عن التفكير ونفذ.
  • انني ابدو دائماً جاهزاً للرد على كل شيء، ومجابهة أي شيء، وما ذلك الا لاني فكرت طويلاً قبل الاقدام على العمل، لقد توقعت كل ما يمكن أن يقع، وليست العبقرية هي التي تكشف لي فجأة وبصورة سرية ما عل ي أن اقوله أو أفعله في ظرف لا يتوقعه الآخرون.. اذن، فمن يقوم بكل ذلك.. انه تفكيري، أنه التأمل.
  • العباقرة.. شهب كتب عليها أن تحترق لانارة شعوبها.
  • من لا يمارس الفضيلة إلا لاكتساب الشهرة كان أقرب الى الرذيلة.
  • أمنع الحصون المرأة الصالحة.
  • المصيبة هي القابلة القانونية التي تولد العبقرية.
421 مشاهدة
للأعلى للأسفل