من هو نابليون بونابرت

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٣٥ ، ١٦ يناير ٢٠٢٠
من هو نابليون بونابرت

نابليون بونابرت

يُعدّ نابليون بونابرت أحد أشهرِ الشخصيّات في التاريخ الأوروبيّ، فقد كانَ عسكريّاً في الجيش الفرنسيّ، وزعيماً سياسيّاً معنيّاً بالشؤون الأوروبية منذ عام 1799م وحتى عام 1815م، ويقال بأنه من المساهمين في ظهور الحضارة الغربيّة الحديثة، وتنوير الشعوب الأوروبيّة التي كانت خاضعة للأنظمة الاستبداديّة والإقطاعيّة؛ إذ لعبَ دوراً أساسيّاً ومهمّاً في الفترة التي تبعت الثورة الفرنسيّة، وأُطلقَ عليه لقب الامبراطور نابليون الأوّل.[١][٢]


حياة نابليون بونابرت

مولده وعائلته

ولدَ نابليون في الخامس عشر من شهر آب عام 1769م، في مدينة أجاكسيو الموجودة في جزيرة كورسيكا المتوسطيّة، وقد كانت الجزيرة قبل عامٍ من ولادة نابليون تابعةً لمدينة جنوة الإيطاليّة،[٣] ولكنها تعّرضت للغزو الفرنسيّ الذي واجهته المقاومة من قبل الشعب الكورسيكيّ بقيادة باسكوالي باولي، وفي تلكَ الأثناء كانَ والد نابليون كارلو بونابرت داعماً للمقاومة، ولكنّ الجزيرة خضعت لفرنسا بعدَ فرار باولي منها، فأصبحَ انتماء والد نابليون فرنسيّاً.[٤] كانَ نابليون الطفل الثاني من أصل 8 أطفالٍ لعائلةٍ من طبقة النبلاء الكورسيكيّة، وبحالةٍ اقتصاديّةٍ متوسطةٍ، فقد كانَ والده كارلو بونابرت محامياً، أما والدته فهيَ ليتيزيا رامولينو بونابرت.[٣]


تعليمه

تلقى نابليون تعليمه الابتدائيّ حتى سن التاسعة في مدرسة التعليم الابتدائيّ للأولاد في أجاكسيو، وفي عام 1779م انتقلَ إلى مدينة دوقية بورغونيا ليتلقى تعليمه في "كلية أوتون" بصحبة شقيقه الأكبر، وفي نفس العام انتقلَ إلى "كليّة برين" وهيَ مدرسة عسكريّة أكثر حداثة من سابقتها، وكانَ نابليون يسعى للحصول على منصبٍ مهمِّ أو أن يتقلّدَ موقعاً في السلطة، وبذلَ جهداً كبيراً لتحقيق ذلك؛ فركّزَ في دراسته على موضوعين رئيسيين هما: دراسة المقذوفات، ودراسة كتابات فولتير وروسو، وهما مجالان ساعداه ليكونَ لاحقاً قائداً للمدفعيّة وشخصاً مؤثّراً في الثورة الفرنسيّة، كما التحقَ بالمدرسة العسكريّة الملكيّة في باريس عامِ 1784م، واستطاعَ أن يتخرّجَ منها بنصفِ الوقتِ المخصص للدراسة فيها والذي يعادل 3 سنواتٍ دراسيّة، وذلك لأنّه تمكنَ من إثباتِ انضباطه أثناءِ دراسته العسكريّة.[٥]


التحقَ نابليون بخدمة لويس السادس عشر عام 1785م، وبعدَ تخرّجه استطاعَ أن يحصلَ على رتبة ملازمٍ في وحدة مدفعيّة في فالانس وكانَ عمره لم يتجاوز 16 سنة، ثمّ رفعَ رتبه تدريجيّاً حتى وصلَ إلى رتبة قائد عسكري، ولكنّه لم يكتفي بذلك فقد أكملَ دراسته في مجال المدفعيّة والطوبوغرافيّة بينَ عاميّ 1785م و 1792م، حتى حصلَ على وظيفة في مكتب طبوغرافيا لجنة السلامة العامّة، وفي عامِ 1786م عادَ نابليون إلى مسقطِ رأسه في كورسيكا بسبب وفاة والده بشكلٍ مفاجئٍ، ليصبحَ معيلاً لأسرته ولم يكن عمره يتجاوز 17 عاماً حينها.[٥]


زوجاته وأولاده

تزوّجَ نابليون مرتين في حياته، ولم ينجب بشكلٍ شرعيّ سوى طفلٍ واحد، وكانَ أوّل زواجٍ له من أرملة تكبره بستة أعوام وهي جوزفين دي بوهارنايس وذلكَ عام 1796م، ولكنه لم ينجب منها، أما زواجه الثاني فكانَ في عام 1810م، حيث تزوّج من ماري لويز ابنة إمبراطور النمسا آنذاك، وذلكَ بعدما أنهى زواجه الأوّل الذي دامَ أكثر من 10 سنواتٍ بهدفِ الحصولِ على ابنٍ من نسله ليكون وريثاً له، فأنجبا "نابليون فرانسوا جوزيف تشارلز بونابرت" عام 1811م، والذي عُرفَ لاحقاً باسم نابليون الثاني، وأصبحَ ملكاً لمدينة روما.[٣]


صفاته

كانَ نابليون يمتلك عدّة صفات مكنته من حُكم فرنسا خلال فترةٍ قصيرةٍ، كما تمكنَ من غزوِ معظم الدول الأوروبيّة، بالإضافة إلى استغلال المواقف الإيجابيّة التي حدثت في حياته لمصلحته الخاصّة، ومن أهمّ هذه الصفات:[٦]

  • كان نابليون منذ صغرهِ قارئاً في التاريخ، والعلوم، والفلسفة، والكلاسيكيّات القديمة مثل قيصر والإسكندر الأكبر، فقد كانت قناعته أنّ السعيَ لاكتساب المعرفةِ باستمرار تساعده على إنجازِ مهمّاته في المستقبلِ بشكلٍ أفضل، فمثلاً عندما كانَ يخطط لحملةٍ عسكريّة على منطقةٍ ما كانَ يقرأ عن تاريخِ البلدِ وجغرافيّتها حتى يكونَ مستعداً لما سيواجهه فيها.
  • كانَ يمتلكُ مهارةً استراتيجيّة وتكتيكيّة مكنته كقائد عسكريّ من تحقيق العديد من الانتصاراتٍ في حملاته العسكريّة في أوروبا، فمن أصلِ 60 معركةٍ خاضها في حياته لم يخسر سوى في سبع معاركٍ منها.
  • كان قادراً على تنظيم موارده سواءاً على الصعيد العسكريّ أو الماليّ، فعلى الصعيد العسكريّ كانَ نابليون يتفقد أدقّ التحضيرات التي تؤهل جيشه ليخوضَ معركةً ناجحة، حتى أنّه كانَ يهتمّ بنوعيةِ الأحذيةِ التي سيرتديها جيشه لتكونَ مريحةً ولا تعيقهم في المعركة، أمّا على الصعيد الماليّ فلم يكن نابليون يقبل أن يدفعَ فواتيرَ كبيرةٍ لبناءِ قصورِ الإمبراطوريّة، وكانَ يراجعُ الحساباتِ الماليّة باستمرار.
  • كان قادراً على التعاملِ مع أكثرِ من موضوعٍ بنفسِ الوقتِ، حتى في أصعبِ الحملاتِ العسكريّة، وغالباً ما كانَ يقومُ بذلكَ دون حاجته لوقتٍ للتفكيرِ في الموضوعِ الآخر.
  • كانت المصلحة العامة من أولوياته في فترة حكمه؛ حيث أولى اهتماماً بحلّ قضايا الدولةِ الفرنسيّة وتحقيقِ استقرارها، فوضعَ قانوناً تشريعيّاً فرنسيّاً يعدّ أساس القانون الفرنسيّ الحاليّ، كما اهتمّ بمشاريع الدولةِ فكفلَ للمقاولين والعساكرِ حصولهم على رواتبهم دونَ تأخير، واستطاعَ السيطرةَ على العصاباتِ التي انتشرت بعدَ الثورةِ الفرنسيّة في بعض أجزاء البلاد.
  • كانَ قادراً على تشكيلِ الرأي العام من خلال خطابته الشعبيّة التي كانت تأخذ المنحنى الشعبيّ لأغراضه الخاصّة.
  • امتلكَ نابليون شخصيّةً شعبيّة تكوّنت بفعل صفاته السابقة التي لمعت مع ظهورِ شخصيّتهِ في فرنسا، وكانت هذه الكاريزما مؤثّرةً على الشعبِ والجيشِ الفرنسيّ، ففي المعارك كانَت شخصيّته دائماً ما تُكسبُ جنوده الثقةَ بقوتهم.


صعود نابليون بونابرت إلى السلطة

وصلَ نابليون للسلطة في فرنسا في عام 1799م، وقد بدأ رحلة صعوده للسلطة منذ عام 1793م، وذلكَ بعد تنحي لويس السادس عشر بفضلِ الثورةِ الفرنسيّة عام 1789م، وأوّل محطةٍ استغلّها نابليون لإثبات قدراته العسكريّة عندما عيّنَ كواحدٍ من القادةِ على حملةٍ عسكريّةٍ وُجّهت لاستعادةِ مدينةِ تولون الفرنسيّة، فتمكن من استعادتها بعدَ وضعه لخطّةِ عسكريّة ناجحة، وفي عام 1795م سُلّمَ القيادة لحملةٍ عسكريّة ثمّ استلمَ قيادة القوّات الفرنسيّة في إيطاليا عام 1796م، واستخدمَ مبدأ المسيرات السريعة للمناورة، وتقسيم قوات العدو، ورفعِ معنويّات جيشه، ممّا مكنه خلالَ عامٍ واحدٍ من السيطرة على معظمِ إيطاليا وجزءً من النمسا، وأخضعها لدفعِ النقود والبضائعِ للدولةِ الفرنسيّة.[٧]


نظراً للجهود التي بذلها نابليون في قيادة الجيوش الفرنسيّة، فقد عُيّنَ عام 1798م لقيادةِ حملةٍ عسكريّةٍ إلى مصر، فاستولى على الجزء الشماليّ منها، ولكنّ إمدادات الجيش قُطعت بعدما هزمَ البريطانيون أسطولاً فرنسيّاً في معركة النيل، فاستغلّ نابليون ذلكَ بتشكيلِ فريقٍ من العلماء لدراسة الآثار المصريّة، ممّا ساعد في الحصولِ على كمّ هائلٍ من المعلوماتٍِ الأثريّة، بالإضافة لاكتشاف حجر رشيد الذي كانَ سبباً في فكّ الرموز الهيروغليفيّة المصريّة القديمة، وفي عام 1799م عادَ بونابرت إلى فرنسا بعدَ تدهورِ الأحولِ فيها، وذلكَ بعدَ دخول فرنسا الحرب ضدّ روسيا، والنمسا، وبريطانيا، والدولة العثمانيّة، فقاد انقلاباً عسكريّاً ضدّ الثورات التي اندلعت للإطاحة بالحكومة الجديدة، ونجحَ في الوصول إلى السلطة وأصبحَ القنصل الأول لفرنسا، وبفضلِ مهاراتِ نابليون القياديّة استطاعَ أن يقمعَ التمرد في فرنسا، وأن يستعيدَ احتلال الأراضي الإيطاليّة، وأن يوقفَ الحرب مع الدول وإجبارهم على عقدِ السلامِ مع فرنسا بعدَ هزيمةِ جيوشهم، وبحلول عام 1802م أصبحت الأوضاع في فرنسا مستقرّة.[٧]


نابليون بونابرت الإمبراطور

أقرّ مجلس الشيوخ الفرنسيّ قانوناً نصّبَ نابليون إمبراطوراً على فرنسا يوم 18 من شهر أيّار عام 1804م، وأعطى أسرته الحقّ في وراثة العرش بعدَ وفاته، ولكنّ نابليون لم يكن لديه أطفال آنذاك، لذا أُجريَ استفتاء عام نصّ على قدرة نابليون في اختيار بونابرت آخر أو تبني وريث له، وحصلَ القرار على موافقة بنحو 3.5 مليون مقابل 2,500 شخصاً كانوا ضدّ القرار، وقد اختارَ نابليون لقب الإمبراطور بدلاً من لقب الملك، حتى لا يكونَ شبيهاً بالحكومة الملكيّة السابقة، كما حصلَ على لقب قنصل، واتخذَ النسر رمزاً له، وتوّجَ نابليون يوم 2 من شهر كانون الثاني عام 1804م بحضور البابا.[٨][٩]


عيّنَ نابليون خلال سنوات قليلة من تولّيه الحكم في فرنسا أقاربه كضباط عسكريين، وحصلوا على وظائف مدنيّة مرموقة في الدولة كنبلاء، ووهبَ لهم عدّة امتيازات، وألغيت جميع الهيئات في فرنسا فسيطرَ على الحكومة الفرنسيّة مجلس الدولة التابع لمجلس الشيوخ الفرنسيّ، والذي كانَ نابليون يُصدر جميع قراراته، وكانَ نابليون معتدّاً بانتصاراته فبنى قوس النصر تخليداً لها، كما منح ابنه لقب ملك روما، ومن أبرز الاعمال الفنيّة التي خلّدت ذكرى نابليون عدد من اللوحات الفنيّة التي رسمها جاك لوي دافيد، والذي كانَ مؤثّراً أساسياً لظهور الفن الكلاسيكي الحديث، ومن أهمّ هذه اللوحات: لوحة نابليون عابراً جبال الألب (بالإنجليزيّة: Napoleon Crossing the Alps)، ولوحة تتويج نابليون (بالإنجليزيّة:The Coronation of Napoleon) والتي وثّقت حفل تتويج نابليون إمبراطوراً لفرنسا.[٨][٩]


الحروب التي خاضها نابليون بونابرت

خاضَ نابليون خلال فترة حكمه في فرنسا عدّة حروب، وقد بدأت هذه الحروب منذ عام 1800م، وانتهت في عام 1815م بعدما هُزمَ نابليون في معركة واترلو التي تعدُّ آخر الحروب التي خاضها، وقد تسببت الحروب التي خاضها نابليون بفقدان الدول الأوروبيّة استقرارها؛ فقد شنّ نابليون حروباً ضد مختلف التحالفات من الدول الأوروبيّة، كالنمسا، وروسيا، والسويد، وبريطانيا العظمى، ومن أبرز هذه الحروب:[١٠]

  • حرب التحالف الثالث: ضمَّ هذا التحالف ثلاث دول وهي النمسا، والبرتغال، وروسيا، وخاضت هذه الدول سلسلة من الحروب ضدّ فرنسا، كما كانت بريطانيا طرفاً في الحروب ولكنّها لم تكن جزءً من التحالف، وقد بدأت هذه الحروب منذ عام 1803م، وانتهت بانتصار فرنسا عام 1806م؛ حيثُ أبرمت معاهدة برسبورغ التي نصّت على التنازل عن النمسا لفرنسا، فانتهت الحرب بينَ الدول ولكنّ بريطانيا استمرّت بالقتال، ومن أهمّ المعارك التي وقعت في هذه المرحلة:
    • معركة أوسترليتز: وقعت هذه المعركة في عام 1805م بينَ فرنسا والنمسا، وانتهت بتحقيق النصر لفرنسا، وتعدّ هذه المعركة اشهر انتصارات نابليون الحربيّة، حيثُ واجهَ بقيادة 66 ألفَ جنديّ فرنسيّ القوّات النمساويّة البالغ عددها 85 ألفاً، واستطاعَ اكتشاف ضعف في الجهة اليمنى من الجيش النمساويّ، فوضعَ خطّة لضربِ الجيش منها لإحداثِ فجوةٍ في مركز الجيش النمساويّ ومهاجمتهم من الوسط، ممّا مكنه من تقسيم النمساويين لجزأين وبالتالي إضعاف وحدتهم وتحقيق النصر.
    • معركة طرف الغار: وقعت هذه المعركة البحريّة في عام 1805م بينَ فرنسا وبريطانيا، وانتهت بالنصر البريطانيّ وإبعاد فرنسا عن غزوِ بريطانيا، وكانَ بيير فيلنوف قائد الأسطول الفرنسيّ المكوّن من 33 سفينة، والذي واجهَ الأسطول البريطانيّ المكوّن من 27 سفينة بمهاجمتهم من الجزء الخلفيّ، ولكنّه خسرَ خلال الحرب 23 سفينة دونَ إسقاطِ سفينةٍ واحدةٍ من الأسطول البريطانيّ.
  • حرب التحالف الرابع: تشكّل هذا التحالف من أربعِ دول وهيَ بروسيا، وروسيا، والسويد، وبريطانيا؛ حيثُ شنّت هذه الدول الحرب على فرنسا منذ عام 1806م وحتى عام 1807م، ولكنّ نابليون استطاعَ هزيمة القوات البروسية بعدَ 19 يوماً من تشكيل التحالف، وذلكَ في معركة يينا-أويرشتيد، كما تمكن من هزيمةِ القوات الروسيّة في فريدلاند، ممّا أدى لانهيار التحالف باستثناء بريطانيا التي بقيت في حربٍ ضدّ نابليون.


سنواته الأخيرة ووفاته

مكّنَ النصر الذي حققه نابليون في أوروبا الشرقيّة من تجنيد أفراد موالين له في مناصب السلطة في نابولي، والسويد، وهولندا، وإيطاليا، ووستفاليا، وإسبانيا، ولكنّ الميزانيّة الوطنيّة لفرنسا تعرضت للانهيار بعدَ عدّة هزائم أصابت الجيش الفرنسيّ، وبعدَ الحملة العسكريّة المرهقة التي شنها نابليون على روسيا في الشتاء عام 1812م، والتي بدأت بأكثر من 600 ألف جنديّ، وانتهت بأقل من 10 آلاف جنديّ، وبسبب الضعف الذي أصابَ فرنسا حدثت محاولة انقلاب على حكومة نابليون عندما كانَ في الحرب مع روسيا، ولكنّها باءت بالفشل، حتى تمكنت القوّات البريطانيّة من اجتياح فرنسا، ممّا أدى لاستسلام نابليون يوم 30 من شهر آذار عام 1814م، ونفيه إلى جزيرة إلبا.[٤]


استطاعَ نابليون الهرب من منفاه والعودة إلى باريس في عام 1815م،[٤] وتمكن من الحصول على دعمٍ كبيرٍ هناك واستطاعَ استعادة عرشه، كما تمكن من إعادة تنظيم جيشه وحكومته،[١١] فقادَ هناكَ جيشه في معركةٍ هزم فيها القوّات البروسيّة في بلجيكا، ولكنّه تعرّضَ للهزيمة في معركة واترلو، ممّا اضطره إلى التخلي عن لقبه وسلطاته، فطلبَ من الدول المنتصرة تعيين ابنه كإمبراطور ولكنّ طلبه رُفضَ، وتمّ نفيهُ إلى جزيرة سانت هيلينا؛ حيثُ كانَ معزولاً عن العالم الخارجيّ يمارسُ القراءةَ والكتابة، حتى أصيبَ بقرحة في المعدة أو بمرضِ السرطان عام 1817م، فمات في منفاه يوم 5 من شهر أيّار عام 1821م، عن عمرٍ ناهز 51 عاماً.[٤]


إرث نابليون بونابرت

يُختلفُ على اعتبار نابليون بطلاً أو طاغية، كما ظهرَ العديد من السياسييّن المبدعينَ في عصره، ولكنّ الجميع يتفق على الأثر الذي تركه في مختلف المجالات الاقتصاديّة، والسياسيّة، والثقافيّة، والمجتمعيّة، كما كانَ له تأثيراً كبيراً على التاريخ الأوروبيّ الذي خاضَ فيه حروباً استمرّت لنحو 20 عاماً، ممّا أشعلَ سيرته في جميع أنحاءِ أوروبا لمدة قرن من الزمان، وقد خلّفَ نابليون أعمالاً خلّدَت سيرته كجنرال، فمن خلال موهبته وقوّة إرادته استطاعَ نابليون أن يصعدَ بفرنسا من قمّة الفوضى التي كانت فيها إلى قمّة القوّة بتشكيلِ إمبراطوريّة كبيرة.[١١]


المراجع

  1. , Napoleon Bonaparte Biography, Page 1. Edited.
  2. Hedi Enghelberg, Most Importand Dates In The Life Of Napoleon Bonaparte, Page 1. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Napoleon Bonaparte", www.history.com,9-11-2019، Retrieved 29-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Napoleon Bonaparte", ehistory.osu.edu, Retrieved 29-12-2019. Edited.
  5. ^ أ ب G. Stolyarov II (2002), The History and Deeds of Napoleon Bonaparte, Page 2،3. Edited.
  6. Joshua Horn (17-7-2015), "What Made Napoleon a Great Leader"، discerninghistory.com, Retrieved 31-12-2019. Edited.
  7. ^ أ ب Owen Jarus (3-9-2019), "Who Was Napoleon Bonaparte"، www.livescience.com, Retrieved 31-12-2019. Edited.
  8. ^ أ ب Robert Wilde (8-7-2019), "How Napoleon Became Emperor"، www.thoughtco.com, Retrieved 21-12-2019. Edited.
  9. ^ أ ب "Emperor Of France Napoleon I", www.encyclopedia.com, Retrieved 31-12-2019. Edited.
  10. , Napoleon Bonaparte, Page 4-9. Edited.
  11. ^ أ ب Robert Wilde (8-7-2019), "Biography of Napoleon Bonaparte, Great Military Commander"، www.thoughtco.com, Retrieved 31-12-2019. Edited.