حل مشكلة الظفر الغائر

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٤٠ ، ٣ مارس ٢٠١٩
حل مشكلة الظفر الغائر

حلُّ مشكلة الظفر الغائر

تُعبِّر مشكلة الظفر الغائر عن حالة ينمو فيها الظفر داخل اللحم بدلاً من خارجه، وتُؤثِّر هذه الحالة في معظم الأحيان في إصبع القدم الكبير، خاصّةً عند الأشخاص ذوي الأظافر السميكة، أو المنحنية، وقد يُصاب أيُّ شخص بمشكلة الظفر الغائر؛ بسبب ارتداء الأحذية غير المناسبة للقدم، أو بسبب الإصابة بالسكَّري، أو بسبب حدوث مشاكل في الأوعية الدمويّة، ومن الجدير بالذكر أنَّه لا يجب التهاون في العلاج، أو الوقاية من مشكلة الظفر الغائر للمرضى المُصابين بالسكَّري، أو مشاكل الأوعية الدمويّة؛ لأنَّها قد تُؤدِّي إلى مُضاعفات خطرة تصل في بعض الأحيان إلى فقدان أحد الأطراف.[١]


أسباب حدوث مشكلة الظفر الغائر

تزداد خطورة الإصابة بمشكلة الظفر الغائر عند ازدياد سماكة الظفر مع التقدُّم بالعُمر، وهناك العديد من الأسباب الأخرى المُؤدِّية إلى الإصابة بهذه الحالة، ومنها ما يأتي:[٢]

  • عدم المحافظة على نظافة القدم.
  • المشاركة في بعض الأنشطة الرياضيّة التي قد تُسبِّب ضغطاً على أصابع القدم لفترة طويلة.
  • ارتداء أحذية غير مناسبة تُسبِّب الضغط على القدم.
  • عدم تقليم الأظافر بالشكل الصحيح.


أعراض حدوث مشكلة الظفر الغائر

تُوجَد العديد من الأعراض المرافقة لمشكلة الظفر الغائر، ومنها ما يأتي:[٢]

  • تورُّم الجلد حول الإصبع.
  • الشعور بألم عند الضغط على الإصبع.
  • احمرار لون الجلد.
  • المُعاناة من النزيف.
  • تجمُّع السوائل حول الإصبع.
  • النزيف، وظهور القيح، حيث تظهر هذه الأعراض في الحالات المُتقدِّمة من المُعاناة من مشكلة الظفر الغائر.


علاج مشكلة الظفر الغائر

يُمكن علاج مشكلة الظفر الغائر باستخدام المُضادّات الحيويّة في حال الإصابة بعدوى، كما قد يتَّجه الطبيب في بعض الأحيان إلى إزالة الظفر، وتضميده؛ لحماية الإصبع، ومن الجدير بالذكر أنَّه يُمكن حلُّ هذه المشكلة داخل المنزل في حال لم يكن المُصاب يعاني من عدوى، أو من مشكلة طبِّية، كمرض السكَّري، أو تلف الأعصاب، أو ضعف الدورة الدمويّة، ويبدأ العلاج المنزليّ عن طريق نقع القدم في محلول من الماء المالح، ثمّ يتمّ تدليك الطرف الجانبيّ من الظفر بعناية؛ لتقليل الالتهاب، كما يستحسن عدم قصِّ الظفر الغائر، والحفاظ على القدم جافّة، ويجب ارتداء الأحذية المُريحة، والتي تمنح أصابع القدم المساحة الكافية.[٣]


المراجع

  1. Stephanie S. Gardner, MD (15-07-2017), "Understanding Ingrown Nails -- the Basics"، www.webmd.com, Retrieved 02-02-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Shannon Johnson and Tim Jewell (25-09-2017), "Ingrown Toenails: Why Do They Happen?"، www.healthline.com, Retrieved 02-02-2019. Edited.
  3. Heather Brannon, MD (22-07-2017), "What is an Ingrown Toenail?"، www.verywellhealth.com, Retrieved 02-02-2019. Edited.
31 مشاهدة