ما هي اليوريا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٨ ، ٢٥ أبريل ٢٠١٨
ما هي اليوريا

اليوريا

تُعرّف اليوريا (بالإنجليزية: Urea) والمعروفة أيضاً بالكَرْباميد (بالإنجليزية: Carbamide) على أنّها مركب نيتروجينيّ عضويّ ذائب في الماء، ويتم إنتاجها خلال دورة اليوريا (بالإنجليزية: Urea Cycle) في الكبد (بالإنجليزية: Liver) من الأمونيا التي يتمّ إنتاجها من نزع الأمين (بالإنجليزية: Deamination) من الأحماض الأمينية، وعليه فإنّها تعدّ الناتج النهائيّ لعمليات تحطيم البروتينات، ومن الجدير بالذكر أنّ الأمونيا التي تتحول إلى اليوريا ضارة للغاية ولذلك يقوم الجسم بتحويلها إلى اليوريا، وفي الحقيقة تُعتبر اليوريا إحدى فضلات الجسم ولا تؤدي أية وظائف فسيولوجية للجسم، وإنّما يوجد بعضها ذائباً في الدم ويشكّل ما يُقارب 2.5-7.5 مليمول/لتر، وقد يوجد بعضها الآخر في حليب الأم، وفي العصارة الصفراء (بالإنجليزية: Bile)، ويتخلص الجسم منها عن طريق الجهاز البوليّ بشكلٍ أساسيّ؛ إذ تُشكّل ما يُقارب 50% من مكونات البول الصلبة، بالإضافة إلى احتمالية تخلص الجسم منها مع الماء والأملاح عن طريق التعرّق.[١][٢]


تمّ عزل اليوريا لأول مرة في عام 1773 من البول على يد العالم الكيميائي الفرنسي هيلاري مارين (بالإنجليزية: Hilaire-Marin Rouelle)، وقد تمّ استعمال اليوريا في العديد من الصناعات كالبلاستيك، وبعض أنواع الأدوية، وكذلك تمّ استخدام اليوريا كسمادٍ لزيادة خصوبة التربة بسبب قدرتها على التحول إلى الأمونيا في التربة، وتجدر الإشارة إلى أنّ اليوريا لا لون لها وتُوجد على شكل بلّورات. أما دور اليوريا في جسم الإنسان فيُعزى استخدامها لإعطاء انطباع قويّ عن صحة الكلى وسلامتها.[٢][٣]


قياس اليوريا

غالباً ما يتم قياس اليوريا بحساب المحتوى النيتروجيني منها فقط عن طريق قياس ما يُعرف بنيتروجين يوريا الدم (بالإنجليزية: Blood urea nitrogen) واختصاراً BUN، ولأنّ اليوريا تمثل ما يُقارب ضعف الوزن الكتليّ للنيتروجين؛ فإنّ اليوريا تُعادل 2.14 ضعف قيمة النيتروجين المقاسة، وإنّ وحدة القياس المتداولة لها هي مغ/دل، ويمكن تمثيلها بالمعادلة الآتية: (Urea=BUN×2.14).[٣]


أسباب ارتفاع اليوريا

إنّ ارتفاع مستوى اليوريا عن الحد الطبيعي له يُعزى إمّا لزيادة إنتاج اليوريا، وإمّا لنقصان عملية التخلص منها، وإمّا لحدوث الأمرين معاً، ويمكن تقسيم الأسباب المؤدية لارتفاع اليوريا بحسب مكان الإصابة إلى ما يلي:[٤][٣]

  • أسباب كلوية المنشأ: (بالإنجليزية: Renal Causes) وهي الأسباب التي تؤثر في وظائف الكلى ذاتها، وفي الحقيقة ترتفع اليوريا بانخفاض ما يُعرف بسرعة الترشيح الكبيبي (بالإنجليزية: Glumerular filtration rate) واختصاراً GFR، ويمكن تعريف سرعة الترشيح الكُبيبيّ على أنّه مؤشر لقدرة الكلى على أداء وظائفها بشكل مناسب، وكلما انخفضت سرعة الترشيح الكبيبي دلّ ذلك على تقدم أمراض الكلى، ففي الحالات المتقدمة من الفشل الكلويّ (بالإنجليزية: Kidney Failure) نجد أنّ سرعة الترشيح الكبيبيّ في أدنى قيمها على الإطلاق، وتجدر الإشارة إلى أنّ أمراض الكلى تُقسم إلى أمراض مزمنة (بالإنجليزية: Chronic Diseases) وأمراض حادة (بالإنجليزية: Acute Diseases)؛ وأمّا في الأمراض المزمنة فتكون سرعة الترشيح الكبيبي منخفضة بشكل دائم لا يمكن رفعها غالباً، وأمّا بالنسبة لأمراض الكلى الحادة فغالباً ما يكون انخفاض سرعة الترشيح الكبيبيّ مؤقتةً وتعود لوضعها الطبيعيّ بعد إتمام العلاج بالشكل المناسب في غضون بضع ساعات أو أيام، وعليه فإنّ أية أمراض أو ظروف تتسبب بأمراض الكلى الحادة أو المزمنة قد تؤثر في سرعة الترشيح الكبيبيّ فتقللها وترفع نسبة اليوريا في الجسم.
  • أسباب ما قبل الكلى: (بالإنجليزية: Prerenal Causes)، ويُقصد بها الأسباب التي تُعزى لاضطرابات أعضاء ووظائف ما قبل وصول الكلى، وفيما يلي بيان ذلك:
    • زيادة إنتاج الكبد لليوريا، ويحدث ذلك إمّا بسبب الإكثار من تناول الغذاء الذي يحتوي على كميات كبيرة من البروتين، وإمّا بسبب التقدم في العمر، وإمّا بسبب وجود نزيف في الجهاز الهضميّ (بالإنجليزية: Gastrointestinal Hemorrhage) الذي قد يترتب على تناول وجبة دسمة شديدة الغنى بالبروتين، وإمّا بسبب زيادة تحطيم البروتين وبالتالي زيادة إنتاج اليوريا كما هو الحال في بعض أنواع الجراحة (بالإنجليزية: Surgery)، والتعرّض للضربات (بالإنجليزية: Trauma)، بالإضافة إلى حالات الامتناع عن تناول الطعام لفترات طويلة مما يتسبب بتحطيم البروتين وعليه زيادة إنتاج اليوريا.
    • ضعف التروية الواصة للكلى؛ ممّا يزيد من إعادة امتصاص الكلى لليوريا، ومثال ذلك ما يحدث في حالات فشل القلب الاحتقانيّ (بالإنجليزية: Congestive Heart Failure)، والإسهال الشديد (بالإنجليزية: Severe Diarrhea)، والصدمات (بالإنجليزية: Shocks).
    • المشاكل علاجية المنشأ (بالإنجليزية: Iatrogenic)، أي ارتفاع اليوريا نتيجة لأخذ العلاج؛ كما هو الحال في حالات حقن اليوريا لإدرار البول، أو في حالات إعطاء بعض الأدوية التي تعمل على زيادة إنتاج اليوريا مثل التيتراسايكلن (بالإنجليزية: Tetracycline) والكورتيكوستيرويدات (بالإنجليزية: Corticosteroids).
  • أسباب ما بعد الكلى: كحالات انسداد المسالك البولية (بالإنجليزية: Urinary Outflow Obstruction).


أسباب انخفاض اليوريا

يُعتبر انخفاض اليوريا من الحالات غير الشائعة والتي لا تشكل خطراً كما هو الحال عند ارتفاع اليوريا، وقد تحدث إمّا بسبب انخفاض إنتاج اليوريا، وإمّا بسبب زيادة تخلص الكلى منها، وإمّا بسبب وجود العاملَين معاً، ومن الحالات التي تتسبب بانخفاض مستوى اليوريا ما يأتي:[٣]

  • قلة تناول المصادر التي تحتوي على البروتين.
  • الحمل (بالإنجليزية: Pregnancy)، ويُعد هذا الأمر طبيعياً؛ إذ تنخفض اليوريا في حالات الحمل بسبب انخفاض إنتاجها من ناحية، وزيادة إخراج الجهاز البولي لها من جهة أخرى.
  • الحالات المتقدمة من أمراض الكبد (بالإنجليزية: Advanced Liver Disease)، وذلك بسبب إنتاج الكبد لليوريا بالوضع الطبيعيّ، وعليه فإنّ إصابة الكبد بأحد الأمراض المتقدمة كتشمع الكبد (بالإنجليزية: Cirrhosis) أو الفشل الكبدي (بالإنجليزية: Liver Failure) يتسبب بانخفاض اليوريا.
  • وجود اضطراب في أحد إنزيمات دورة اليوريا.


المراجع

  1. "Urea", www.pubchem.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved January 13, 2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Urea", www.britannica.com, Retrieved January 13, 2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Urea and the clinical value of measuring blood urea concentration", www.acutecaretesting.org, Retrieved January 13, 2018. Edited.
  4. "causes of a raised urea", www.gpnotebook.co.uk, Retrieved January 14,2018. Edited.